تماشياً مع استراتيجية التوطين في الإمارات، نظم معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية، المؤسسة الإقليمية الرائدة في مجال التعليم المصرفي والمالي، و"تنفيذ"، ذراع بنك الإمارات دبي الوطني، يوماً مفتوحاً للباحثين عن فرص العمل من المواطنين الإماراتيين في القطاعين المصرفي والمالي.

شهدت الفعالية مشاركة مرشحين من المواطنين الإماراتيين، وسلطت الضوء على الوظائف المتوفرة في البنوك والمؤسسات المالية في الإمارات ضمن مجموعة واسعة من التخصصات مثل العمليات والتمويل والتحول وخدمة العملاء والتحصيلات. وتم خلال اليوم المفتوح إجراء 40 مقابلة وظيفية حيث تم تحديد عدة مرشحين للشواغر الحالية والوظائف المتاحة في المستقبل.



وتعليقاً على اليوم المفتوح، قال جمال الجسمي، مدير عام معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية: "يلتزم المعهد بالمساهمة في تحقيق رؤية حكومة الإمارات نحو بناء اقتصاد المعرفة من خلال تعزيز مهارات الموظفين من المواطنين في القطاع المصرفي. وفي إطار جهودنا، يسعدنا أن نستضيف اليوم المفتوح بالتعاون مع ’تنفيذ‘، وهي المنصة التي تساعدنا على تحديد المواهب الإماراتية الواعدة وربطها بفرص العمل المناسبة".



بدورها، قالت فاطمة عبد الرحمن العوضي، الرئيس التنفيذي لشؤون الموارد البشرية في "تنفيذ": "نعمل في المجموعة على خطط لدعم عملية التوطين في القطاع المصرفي. وقد قمنا بتبني استراتيجية مكونة من ثلاثة عناصر ضمن نهجنا للتعامل مع المواهب الإماراتية، وهي استقطاب المواهب وتطويرها والاحتفاظ بها. ونحن في ’تنفيذ‘ نضع خطط فردية لتطوير مهارات المواطنين، ونسعى إلى زيادة عدد الإماراتيين الذين يشغلون مناصب هامة في أقسام العمليات المصرفية. كما نوفر لموظفينا الإماراتيين فرصاً واسعة للانتقال بين الوظائف والتدريب في مختلف التخصصات لتعزيز مهاراتهم ومساعدتهم على بناء علاقات جديدة".


اللمصدر: m.apcoworldwide


الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع