’سباق قفز الحواجز للخيول‘ في المدينة المستدامة يستضيف متسابقين من 20 دولة مختلفة

تستضيف المدينة المستدامة، أول مجتمع مستدام قيد التشغيل بالكامل في منطقة الشرق الأوسط، بالتعاون مع نادي الفروسية ضمن المدينة؛ "سباق قفز الحواجز للخيول في المدينة المستدامة" في الفترة بين 13 و16 فبراير 2019، والذي يتنافس فيه فرسان من أكثر من 20 دولة مختلفة بينها دول مجلس التعاون الخليجي، وأوروبا، وكندا، والولايات المتحدة الأمريكية.

تتضمن هذا الفعالية الاستثنائية عروض أداء يقدمهاعدد من الفرسان عالميي المستوى مع خيولهم الرائعة بالإضافة إلى الجائزة الكبرى للمدينة المستدامة، والتي تُقام على سبع جولات. وتأتي هذه الفعالية استكمالاً لنجاح مسابقة القفز الاستعراضي التي استضافتها المدينة في العام الفائت. وتعد الفعالية لهذا العام بطولة متكاملة تضم فرسان محترفين يتنافسون على صهوات خيول مذهلة لتحقيق قفزات تصل إلى 145 سم.

تفتح البطولة أبوابها لجميع الزوار، وتوفر لهم أنشطة ترفيهية ضمن جدول زمني على مدار الأيام الأربعة، بالإضافة إلى عروض أداء مذهلة للكلاب البوليسية "K9" من "شرطة دبي"، وأداء موسيقي مباشر لمنسق أسطوانات "دي جيه" وأنشطة للأطفال، بما في ذلك ركوب المهر، ومحطات الرسم على الوجه، فضلاً عن سوق شعبي لعرض المنتجات اليدوية والتراثية والمنتجات المستدامة والصديقة للبيئة.

يستضيف الحدث في يوم الجمعة عروضاً للجمال ومسابقة لأفضل لباس يمكن لجميع الزوار المشاركة بها، بالإضافة إلى العروض الموسيقية الحية، وجلسات اليوغا واللياقة البدنية، وعروض للخيول، ومسابقات سحب مجانية تقدم جوائز مغرية. كما سيشهد الحدث مشاركة العديد من موردي مستلزمات الفروسية والحيوانات الأليفة، بالإضافة إلى إقامة سوق مؤقتة يوم الجمعة. وسيحظى عشاق الحيوانات الأليفة بفرصة لتبني هذه المخلوقات اللطيفة في يوم مخصص لذلك. يشار إلى أن الدخول مجاني للجميع.

وستكون شركة "دايموند ديفيلوبرز" شريك الحدث، و"زووم" و"مدرسة فيرجرين الدولية" الراعي الذهبي له.

تبدأ الفعالية يوم الأربعاء 13 فبراير عند الساعة 3 ظهراً. وتستمر البطولة يوم 14 فبراير مع جولتين في الساعة 3:30 ظهراً و6:30 مساءً، ويوم الجمعة 15 فبراير من الساعة 8 صباحاً مع إقامة فعالية الجائزة الكبرى عند الساعة 2:30 ظهراً. وتُختتم البطولة يوم السبت مع الجولة الأخيرة بدءً من الساعة 12:30 ظهراً، وشوط الختام من الساعة 4 عصراً.

وفي ضوء سعيها الدؤوب لتعزيز الاستدامة الاجتماعية إلى جانب الاستدامة البيئية والاقتصادية، تدعم المدينة المستدامة مجتمعها وتثري حياة سكانها من خلال مجموعة متنوعة من الأنشطة، والفعاليات التعليمية، وبرامج التوعية الأكاديمية، والتبادل الثقافي على مدار العام.


المصدر: cbpr