’عام التسامح‘ يُلهم فناني معرض سكة الفني

برعاية كريمة من سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس مجلس إدارة هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة)، رفع معرض سكة الفني 2019، والذي تنظمه هيئة الثقافة والفنون في دبي ( دبي للثقافة)، شعار "نافذة الفن والتسامح" في نسخته التاسعة، تماشياً مع مبادرة "عام التسامح" وبهدف تسليط الضوء على قيم التسامح والعيش المشترك، والتنوع الثقافي في المجتمعات عبر ربطها بالحركة الفنية والثقافية، حيث استمد الفنانون المشاركون الإلهام من محاور التسامح، ليقدموا أعمالهم الإبداعية ومشاريعهم الفنية التي تبرز قيم ومبادئ التسامح في الإمارات العربية المتحدة.

شهدت النسخة التاسعة من معرض سكة الفني، أحد أبرز الفعاليات المنضوية تحت مظلة موسم دبي الفني الذي تنظمه دبي للثقافة، مشاركة 48 فناناً وفنانة عرضوا أعمال فنية متنوعة تمحورت حول قيم التسامح، وتتوافق مع رسالة دبي للثقافة الهادفة إلى نشر السعادة في المجتمع، من أجل بناء مجتمع مستدام متعدد الثقافات. وكان برنامج معرض سكة الفني حافلاً بالعديد من الفعاليات الثقافية والفنية، والعروض والنشاطات الترفيهية، تساهم جميعها في تسليط الضوء على التماسك المجتمعي بين جميع الثقافات المقيمة على أرض دولة الإمارات العربية المتحدة.

كان في ضيافة معرض سكة الفني 2019، الكثير من الاعمال الفنية التي تبرز محاور التسامح بين الثقافات، مثل مشاركة "نسيج الحياة"، وهو عرض مباشر للفنانة ميوارا شيركي وفنانة الرقص فلور هندرماير، ومشاركة شرطة دبي في أول معرض فني شرطي على مستوى العالم، وعمل "جامع العطور" التركيبي للفنانة جمانة الهاشمي، و "توازن" المشاركة الخامسة في المعرض للفنانة خولة درويش بقطعة منحوتة، ولوحة جدارية بعنوان "بنيناه سوياً" للفنان كابيل بيميكر.

قدم الفنان الإماراتي جابر الحداد عمله الفني المبدع "أنماط من الحمراء"، وهو عبارة عن زخرفة إسلامية مشهورة جداً من قصر الحمراء في إسبانيا، يتفاعل معها الحضور من خلال محاولة رسم هذه الزخارف باستخدام الخيوط، وهو ما يعكس مفهوم الشمولية والقبول، والانفتاح على الثقافات الأخرى بما يتماشى مع شعار المعرض لهذا العام.

فيما سلطت الفنانة سلمى كاتوفيك هيوز من خلال مشاركتها "آي.أم. بيرفيكشن" الضوء على الجمال الداخلي للبشر الذي يتخطى الحواجز المادية والثقافية والاجتماعية، وتعزيز الشعور بالتسامح والقبول في المجتمع بين مختلف أطيافه، حيث يوضح العمل الفني الخط الفاصل بين الجمال الرائع واحداث التحول من العادي الى المرغوب فيه، وهذا يفتح الحوار الذي يؤكد على الحاجة إلى العمل لتحويل روتين الحياة إلى حياة جميلة، ويدفع الحضور للتفكير بتقدير الذات والمعنى الأعمق للحياة، عندما نتخطى عيوبنا ونتغاضى عن اختلافاتنا.

وعرضت الفنانة الإماراتية أمينة الجرمان عمل فني تركيبي بعنوان "سدرو" تمزج بين الصور الفوتوغرافية وأقمشة الخياطة مع عرض فيديو، وهو عرض وجداني للعلاقة بين المكان والأغراض والروابط الغير مرئية، وهي بعض العناصر الثابتة في حياة الناس حول العالم، حيث يمكن للناس التواصل مع مناطق مختلفة من العالم مما يعزز من قيمة التسامح والتساوي بين الجميع.

صورت الفنانة الإماراتية أحلام البناي، مفهوم التسامح من خلال المرونة بالعمل التركيبي التصويري "في غيمة" الذي يهدف إلى التأكيد على أن التفكير بسلبية قد يطغى على حياتنا وأن كل ما نحتاجه لمحاربتها هو التحلي بالقوة من أجل مواصلة الطريق. وتعليقاً على مشاركتها الثانية في معرض سكة الفني، قالت الفنانة أحلام البناي: ""منحتني المشاركة في معرض سكة الفني الدافع الذي كنت بحاجة له، وهو الثقة التي من المهم أن أحظى بها في بداية مشواري في المجال الإبداعي. وكانت المشاركة في معرض سكة الفني للمرة الثانية مفيدة بالنسبة لي كما كان الحال في مشاركتي الأولى، والتي لاتزال ذات قيمة عالية ومشجعة".

يعتبر معرض سكة الفني بمثابة المنصة المثالية لعرض المواهب الفنية الإماراتية والمقيمة في دولة الإمارات العربية المتحدة، ودول مجلس التعاون، حيث تعرض أعمال الفنانين لجمهور متنوع محلياً وعالمياً، ليصبح وجهة للزوار من جميع الفئات العمرية مهما تعددت ثقافاتهم، ليعيشوا تجربة ثقافية وفنية غنية بالمعارض الفنية والعروض التفاعلية والامسيات الموسيقية والأفلام وغيرها، بما يدعم قيم التعايش والتنوع الثقافي في دولة الإمارات العربية المتحدة.

يذكر أن دبي للثقافة تلتزم بإثراء المشهد الثقافي لإمارة دبي انطلاقاً من تراث دولة الإمارات العربية المتحدة، وتعمل على مد جسور الحوار البنّاء بين مختلف الحضارات والثقافات، لتعزيز مكانة دبي كمدينة عالمية خلاقة ومستدامة للثقافة والتراث والفنون والآداب، وتمكين هذه القطاعات وتطوير المشاريع والمبادرات الإبداعية والمبتكرة محلياً وإقليمياً وعالمياً.

 

المصدر: cbpr