’أصدقاء مرضى السرطان‘ تجمع أكثر من 200 مريض وذويهم على مائدة إفطارها الرمضاني السنوي

للعام الـ 11 على التوالي، نظمت جمعية أصدقاء مرضى السرطان، ومقرها امارة الشارقة، مؤخراً في فندق جي دبليو ماريوت بدبي، إفطارها الرمضاني السنوي، حيث جمعت أكثر من 200 مريض وذويهم على مائدة رمضانية واحدة.

ويأتي إفطار هذا العام تزامناً مع الذكرى العشرين لتأسيس الجمعية، الذي شمل سلسلة من الأنشطة والفقرات الترفيهية للمشاركين، كما تتضمن مسابقة البحث عن الكنز، ومسابقات دينية سلطت الضوء على فضائل شهر رمضان الكريم، وفوائده الروحانية والصحية، وفي ختام البرنامج تم توزيع الهدايا على المرضى وأطفالهم من قبل الدكتورة نعيمة العلي، إضافة إلى تكريم الرعاة الداعمين للبرنامج.

وقالت سعادة سوسن جعفر، رئيس مجلس إدارة جمعية أصدقاء مرضى السرطان: "يمثل الإفطار الرمضاني إحدى أهم الفعاليات السنوية التي نحرص في جمعية أصدقاء مرضى السرطان على تنظيمها، حيث يشكل فرصة مثالية للمرضى للإلتقاء والتواصل مع بعضهم في أجواء رمضانية روحانية، ونسعى من خلال هذا الإفطار إلى تعزيز روح التماسك بينهم، وبثّ الأمل في نفوسهم، وتشجيعهم على مواصلة رحلة العلاج حتى يتحقق لهم الشفاء التام".


وبدروه قال بيل كيفر، المدير العام لفندق جي دبليو ماريوت: "بالنيابة عن فندق جي دبليو ماريوت – ماركيز ومجلس الأعمال في دبي ماريوت يسرنا أن نشارك في هذا الإفطار الخيري الخاص بجمعية أصدقاء مرضى السرطان، في شهر رمضان المبارك الذي يعتبر فرصةً لنا جميعاً للبحث في سبل دعم القضايا الهامة في المجتمع، وتقديم الرعاية والمساعدة لجميع أفراده، وبشكل خاص المحتاجين منهم، وتناول طعام الإفطار معاً طريقةٌ مثاليةُ للاحتفال بهذه المناسبة، وقضاء وقت ممتع في أجواء من الألفة والمودة".

ومن جانبها ثمنت الدكتورة نعيمة العلي، الدعم الكبير الذي تقدمه قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، لمرضى السرطان في دولة الإمارات العربية المتحدة، مؤكدةً أن حرصها على مشاركة الجمعية في تنظيم هذا الإفطار الرمضاني والفعاليات المصاحبة له ينبع من إيمانها بمسؤوليتها المجتمعية والإنسانية في تقديم الدعم المعنوي للمرضى وأسرهم وبث الأمل في نفوسهم.

ومن جهتها قالت الناجية ندى: "قبل عامين وعن طريق الصدفة اكتشفت إصابتي بسرطان الغدد الليمفاوية، ولم أتردد أبداً للدخول إلى رحلة العلاج التي استكملتها حتى تماثلت للشفاء التام الآن، وانضممت بعد ذلك إلى جمعية أصدقاء مرضى السرطان التي توفر لنا كمصابات وناجيات من السرطان الدعم بمختلف صوره وأشكاله بما فيه الدعم المادي والمعنوي لنا ولأسرنا، ومن خلال تجربتي فقد ساعدني الدعم المعنوي كثيراً في هزيمة المرض ولذلك أحرص دائماً على المشاركة في مثل هذا النوع من الفعاليات التي تستهدف المصابات وتمنحهن مزيد من الأمل والتشجيع على تخطي هذه المرحلة من حياتهن".

وجاء حفل الإفطار تزامناً مع حملة زكاة الرمضانية السنوية "أنا أستحق الحياة"، التي أطلقتها الجمعية قبل ستة أعوام، بهدف تشجيع كل فئات المجتمع الإماراتي من أفراد ومؤسسات حكومية وخاصة، للتبرع بزكاة أموالهم، خلال شهر رمضان المبارك، لصالح الجمعية والتي توظفها لتوفير العلاج لمرضى السرطان المحتاجين الذين لا يستطيعون تحمل تكاليف العلاج، ونجحت الحملة خلال الأعوام الماضية في توفير العلاج لأكثر من 800 مريضاَ، شاملاً العلاجات الضرورية، مثل العلاج الكيماوي والأشعة، وحتى العمليات الجراحية وغيرها من أنواع العلاج الضرورية التي يحتاجها المريض.

ويمكن التبرع للحملة من خلال وسائل متعددة منها الإنترنت والتحويلات المصرفية والشيكات والقسائم والرسائل النصية القصيرة، حيث تتوافر قسائم بقيمة 10 دراهم، و50 درهماً، و100 درهم، ويمكن الحصول عليها من خلال زيارة الكشك المخصص لتوزيع قسائم الزكاة في فروع جمعية الشارقة التعاونية في السويحات وحلوان والقرين، حيث ستتواجد فرق الحملة من الساعة 10:00 صباحاً - 01:00 صباحاً طوال الشهر الفضيل.

ويمكن التبرع أيضاً عبر الرسائل النصية القصيرة، من خلال إرسال كلمة "زكاة" إلى 4425 (اتصالات أو دو) للتبرع بـ 10 درهم، أو زكاة 2307 (اتصالات أو دو) للتبرع بمبلغ 100 درهم، أو "زكاة" إلى 2308 (اتصالات أو دو) للتبرع بـ500 درهم.


المصدر: nncpr