’مجلس الإمارات للأبنية الخضراء‘ يكرّم التصاميم والأبنية الصفرية خلال ’جوائز الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للأبنية الخضراء 2019‘

فتح "مجلس الإمارات للأبنية الخضراء"، المنتدى المستقل الذي يهدف إلى الحفاظ على البيئة من خلال تعزيز وتشجيع الممارسات المتعلقة بالأبنية الخضراء، باب المشاركة في "جوائز الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للأبنية الخضراء 2019". كما أعلن المجلس عن إضافة فئة جديدة للتصاميم والأبنية الصفرية، بما ينسجم مع الأولويات الإقليمية والعالمية نحو ترسيخ مفاهيم البيئات العمرانية الخالية من الانبعاثات الكربونية.

وتكرم "جوائز الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للأبنية الخضراء" الشركات تقديراً لالتزامها بالابتكار والتميز في معايير وممارسات الأبنية المستدامة، وتسلط الضوء على إنجازاتها في هذا المجال. وتم إعداد الجوائز لتساهم في تعزيز الوعي العام بدور قطاع البناء في منح زخم أكبر لمبادرات التنمية المستدامة، بالتزامن مع مد جسور الحوار بين المعنيين حول أفضل ممارسات الاستدامة المتبعة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

بهذه المناسبة قال سعيد العبار، رئيس مجلس إدارة "مجلس الإمارات للأبنية الخضراء": "نتطلع من خلال هذه الجوائز إلى مواكبة المتغيرات وأحدث التوجهات على صعيد استدامة البيئات العمرانية كل عام، وهو ما يبدو جلياً في إطلاق فئة التصاميم والأبنية الصفرية، في خطوة تعكس القفزات النوعية التي حققها القطاع نحو بناء مستقبل خالٍ من الانبعاثات الكربونية، وتسريع تطبيق هذه المبادئ في القطاع.

وتتمثل رؤيتنا في العمل نحو جعل الأبنية الصفرية المعيار الأساسي والنموذج المعتمد لدعم التنمية المستدامة، وتشجيع كافة المعنيين على نبذ الأساليب التقليدية القديمة ليكونوا جزءً من هذا الحراك الإيجابي البنّاء. ونواجه بطبيعة الحال تحديات ومخاطر متنامية بسبب التغير المناخي، لكننا في الوقت ذاته نمتلك التقنيات والعقول المبتكرة القادرة على إيجاد حلول فعّالة لهذه التحديات، وتقديم نماذج يقتدى بها عن الإمكانات التي تتمتع بها المنطقة للمساهمة في تعزيز الاستدامة على المستوى العالمي".

وتحظى "جوائز الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للأبنية الخضراء" هذا العام بالدعم الرسمي للمجلس العالمي للأبنية الخضراء، ويتم تنظيم الحدث عبر شراكة مع مجالس الأبنية الخضراء في كل من الأردن ولبنان وفلسطين ومصر والكويت والمغرب.

وسيجري تقديم جوائز الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للأبنية الخضراء 2019 ضمن 20 فئة، بالإضافة إلى "جائزة الدكتور عويناتي للطالب المتميز" لطالب من أحد الجامعات في دولة الإمارات العربية المتحدة تقديراً لعمل بحثي مبتكر حول موضوع يتعلق بالأبنية الخضراء في الشرق الأوسط والتي تشمل أيضاً جائزة نقدية. وستتولى شركة "كيه بي إم جي" عملية التدقيق لضمان أعلى معايير حوكمة الشركات والشفافية ضمن كافة المراحل.

وتغطي الجوائز الأبنية الجديدة والمحدثة إضافة إلى المنتجات والخدمات الخضراء، وتشمل قائمة الفئات الـ 20 لجوائز الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للأبنية الخضراء هذا العام: جائزة المبنى الأخضر للعام، وتتضمن ست فئات فرعية- المبنى التجاري والفندق والمدرسة والمبنى السكني والمبنى العام ومبنى الرعاية الصحية؛ التصميم المستدام للعام؛ التصميم لمشروع اعمراني مستدام للعام؛ جائزة الشركة الخضراء لإدارة المرافق للعام؛ جائزة شركة المقاولات للعام؛ جائزة شركة تطوير المباني للعام: جائزة مواد المباني الخضراء/ المنتج الأخضر: إدارة الطاقة، جودة الهواء الداخلي إدارة المياه ومواد البناء التقليدية؛ جائزة البحث العلمي في مجال الأبنية الخضراء؛ جائزة المبنى المحدث للعام؛ وجائزة العمليات والصيانة للمباني المشيدة؛ جائزة أفضل مبادرة تدريب للعام وجائزة المبنى/ تصميم المبنى الصفري لهذا العام.

وعلى مر السنين، استقطب "جوائز الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للأبنية الخضراء" اهتماماً كبيراً ومشاركة واسعة من قبل مختلف المعنيين بقطاع البناء في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، لتصبح الحدث الأكبر من نوعه للمختصين والباحثين الذين يركزون على الترويج لاستدامة البيئات العمرانية. وفي نسختها السابعة، تواصل هذه الجوائز إرساء معايير جديدة للتميز في ممارسات الاستدامة ضمن البيئات العمرانية في المنطقة.

يذكر أن فئات الجوائز مفتوحة أمام جميع المؤسسات التي تعمل في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من المؤسسات والمنظمات والشركات الاستشارية من القطاعين العام والخاص التي تبدي مستويات عالية من الابتكار والتميز في اعتماد مبادئ وممارسات الاستدامة.

ويقدم "مجلس الإمارات للأبنية الخضراء" حالياً فرص رعاية الجوائز للجهات التي تركز على الترويج للفئات العمرانية والمهتمة بالتعاون مع الحدث الذي يعد الأول من نوعه على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ويتوفر خصم بنسبة 10 بالمئة لغاية 1 أغسطس 2019. ولفرص الرعاية.

ويستضيف "مجلس الإمارات للأبنية الخضراء" بصورة دورية فعاليات ومؤتمرات ومنتديات إقليمية وعالمية. كما حرص المجلس على تطوير سلسلة من الأنشطة بما في ذلك فعاليات التواصل وورش العمل التقنية وأيام العمل المكثف وتقديم التسهيلات للبرامج التدريبية المتخصصة بقضايا تعنى ببيئات المباني بما يلبي متطلبات الأعضاء والمجتمع الإماراتي ومنطقة الشرق الأوسط بشكل عام.


المصدر: asdaa