أطلقت جمارك دبي نظامها الذكي الجديد للإحصاء الالكتروني الذي طورته الدائرة ضمن جهودها الشاملة لتطوير خدماتها وأنظمتها الالكترونية الذكية بمواكبة التقدم السريع لدولة الامارات العربية المتحدة لتحقيق الصدارة العالمية والمشاركة الفاعلة في قيادة الثورة الصناعية الرابعة، تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم "رعاه الله".

وقام أحمد محبوب مصبح المدير العام لجمارك دبي بإطلاق نظام الإحصاء الالكتروني في حفل أقيم بمقر الدائرة بحضور عارف المهيري المدير التنفيذي لمركز دبي للإحصاء، وحضر الحفل من جمارك دبي المدراء التنفيذيون ومدراء الإدارات والمراكز الجمركية.

وقال أحمد محبوب مصبح في كلمة افتتح بها حفل الإطلاق: "مما لا شك فيه أن المعلومات شعار الاقتصاد العالمي ومعيار التفوق والقوة، فمن يملكها ويحسن استغلالها يملك العالم ويسيطر على زمام الأمور، كما أن استراتيجيات الإدارة والقيادة والقرارات الصائبة تحتاج إلى المعلومات المناسبة في الوقت المناسب وبأقل التكاليف وبأيسر الطرق، وتعتبر دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام من أكثر الدول تقدماً في مجال تقنية المعلومات وتبني التقنيات الحديثة في خدمة الاقتصاد، حيث تسير بخطى ثابتة نحو تأسيس اقتصاد رقمي قوي والاستفادة من المزايا الكبيرة التي تنتج عن عملية التحول الرقمي في الدولة، ويسهم الاقتصاد الرقمي لدولة الإمارات بنسبة 4.3% من الناتج المحلي الإجمالي للدولة، مع وجود توقعات بأن يزداد هذا المعدل خلال الفترة القادمة".

وأضح أن الدائرة قامت بتطوير هذا النظام الذكي داخلياً بالأفكار والابتكارات المتميزة لموظفي وخبراء جمارك دبي لتفدم نموذجاً جديداً للابتكار الجمركي يعزز موقع الدائرة الرائد عالميا في تطوير العمل الجمركي، ويساهم بفعالية في دعم شفافية مؤشرات الأداء الاقتصادي في الدولة لترسيخ ثقة المستثمرين بقوة الاقتصاد الوطني وبتنوع مصادر النمو في الناتج المحلي الإجمالي.

وأضاف: "تستكمل جمارك دبي تطوير وتحديث كافة أنظمتها الالكترونية للارتقاء بمستوى الخدمات والتسهيلات التي نقدمها للمتعاملين وتحسين جودة المعلومات والبيانات التجارية والجمركية التي نوفرها للتجار والمستثمرين ومتخذي القرار الاقتصادي والاستثماري على المستوى الحكومي وفي القطاع الخاص بشكل فوري، انطلاقاً من حرصنا على مواكبة سياسة البيانات المفتوحة تنفيذاً لقانون نشر وتبادل البيانات في إمارة دبي".

وأوضح المدير العام لجمارك دبي أن نظام الإحصاء الإلكتروني يحقق العديد من المزايا في إعداد إحصائيات التجارة الخارجية فهو أول نظام على مستوى الدولة يضم عمليات التدقيق ومعالجة البيانات وتوفير التقارير الاحصائية في قاعدة معلومات متنوعة تعكس التغير في البيانات بطريقة آلية وبشكل سريع وتلقائياً، ويقدم بيانات متكاملة حول قيمة التجارة الخارجية لمختلف البضائع وفقاً للنظام المنسق العالمي حيث يبلغ العدد الإجمالي لرموز التعرفة الجمركية الموحدة لدول مجاس التعاون 7512 رمز، ويظهر النظام التغيرات المتتابعة في اتجاهات التجارة الخارجية لدعم متخذي القرار وتعزيز قدرتهم على الوصول الآمن للبيانات.

وأكد: "أن جمارك دبي تحرص على تطوير التقنية المستخدمة في إعداد إحصائيات التجارة الخارجية، نظراً للأهمية التي تكتسبها هذه الإحصائيات كمؤشر أساسي من مؤشرات الأداء الاقتصادي في إمارة دبي وعلى مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة عموماً، وتعد إحصائيات وبيانات التجارة الخارجية أحد الأسس الرئيسية، التي ينطلق منها المستثمرون في اتخاذ قراراتهم الاستراتيجية لتأسيس أعمالهم وزيادة استثماراتهم في الدولة، مستفيدين من تطور قدراتنا التجارية على المستوى الدولي للانطلاق من المناطق الحرة والأسواق المحلية إلى الأسواق الإقليمية والعالمية، ما يدفعنا لتطوير نظامنا الإلكتروني للإحصاء لتعزيز فرص الاستثمار الجديدة ودعم قدرة المستثمرين على الاستفادة من المناطق الحرة في الدولة، استناداً إلى قاعدة بيانات إحصائية متطورة للتجارة الخارجية، توضح مدى التوسع والنمو في أسواق إعادة التصدير بتجارة دبي الخارجية وتظهر مدى النجاح الذي حققناه في تطوير التجارة بفضل التوجيهات الرشيدة لقيادتنا الحكيمة، حيث تواكب جهودنا للتطوير استضافة دبي لمعرض إكسبو 2020 وتقدمها لتنفيذ مشروع خط دبي للحرير".

وأضاف: "يسهم التطور المتصاعد لأنظمتنا الإلكترونية المستخدمة في إعداد الإحصائيات التجارية والجمركية في تقديم صورة واضحة عن أداء الاقتصاد الوطني وبمعلومات موثوقة عالية الدقة تغطي كافة المعطيات والمؤشرات في تطور تجارة دبي الخارجية والتي تمثل نحو 80% من التجارة الخارجية غير النفطية لدولة الإمارات حيث يبلغ عدد دول العالم التي تتعامل معها دبي تجارياً 235 دولة، وقد بلغت قيمة تجارة دبي الخارجية غير النفطية في العام 2018 نحو 1.3 تريليون درهم ليصل إجمالي قيمة تجارة الخارجية منذ العام 2000 وحتى العام 2018 إلى نحو 15.541 تريليون درهم، وحققت الإمارة نمواً قوياً في تجارتها الخارجية خلال الربع الأول من العام الجاري لتصل قيمتها إلى نحو 339 مليار درهم، مسجلة نموا نسبته 7% بزيادة تصل إلى أكثر من 23 مليار درهم مقارنة بالربع الأول من العام 2018، ما يظهر مدى مساهمة قطاع التجارة الخارجية في تعزيز التنوع في بنية الاقتصاد الوطني من خلال التطوير الدائم لقدراتنا التجارية واللوجستية".

وشهد حفل الإطلاق عرض فيلم حول نظام الإحصاء الإلكتروني والبيانات والمعلومات التي يوفرها النظام لمتخذي القرار ومستخدمي الإحصائيات التجارية، وقدمت نسيم المهيري مدير أول قسم الإحصاء والدراسات في جمارك دبي عرضا توضيحياً لقدرات نظام الإحصاء الإلكتروني وتنوع المؤشرات الإحصائية المقدمة من خلاله لإعطاء صورة واضحة عن التطور في تجارة دبي الخارجية.

وفي ختام الحفل كرم أحمد محبوب مصبح الشركاء الاستراتيجيين كما قام بتكريم الموظفين من أعضاء فريق العمل الذي تولى تطوير نظام الإحصاء الإلكتروني.


المصدر: dubaicustoms

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع