أشادت وزارة الصحة ووقاية المجتمع بقرار مجلس الوزراء المتعلق بإضافة المشروبات المحلاة بالسكر المضاف أو المحليات الأخرى، بالإضافة إلى منتجات وأجهزة وأدوات التدخين الإلكترونية، إلى قائمة الضريبة الانتقائية بدءً من يناير 2020، مؤكدة أن القرار يدعم جهود الوزارة، في الحفاظ على الصحة العامة ومكافحة الأمراض السارية، والحد من معدلات السمنة والأمراض المزمنة بشكل عام.

وأشار سعادة الدكتور حسين عبد الرحمن الرند الوكيل المساعد لقطاع المراكز والعيادات الصحية إلى أن قرار مجلس الوزراء يصب في مصلحة صحة المجتمع ويسهم في الحد من المخاطر الصحية الناتجة عن تناول المشروبات المحلاة بما تفوق الاحتياج اليومي من السكر المضاف للفرد، والذي يؤثر بدوره على السعرات الحرارية المستهلكة يومياً، وما ينتج عنها من زيادة في الوزن وأمراض أخرى مرتبطة بها مثل السكري وأمراض القلب.

وأضاف سعادته أن قرار مجلس الوزراء سيؤدي أيضاً إلى تقليل استهلاك منتجات التدخين الالكترونية التي تحوي النيكوتين مثل بقية منتجات التبغ، وما تسببه من تأثيرات سلبية على الصحة والإنفاق. وذكر أن القرار يأتي بموجب الاتفاقية الموحدة للضريبة الانتقائية لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

ونوه د حسين الرند إلى أن الوزارة أطلقت عدة حملات صحية للتوعية بمخاطر المشروبات المحلاة ومنتجات التدخين، ومنها حملة باسم "غيّر العادة...وقف السكر الزيادة" بهدف رفع مستوى الوعي لدى أفراد المجتمع بالأخطار الصحية المترتبة على تناول المشروبات المحلاة.

بالإضافة لحملة "أنا ودرت والحين دورك" للتشجيع على الإقلاع عن التدخين، وذلك ضمن الحملة الإعلامية التوعوية "اهتم صحتك أهم" في إطار المبادرة الوطنية "تعزيز الوعي بأنماط الحياة الصحية" الهادفة لتشجيع أفراد المجتمع على اتباع أنماط حياة صحية وتناول الغذاء الصحي وممارسة النشاط البدني والامتناع عن التدخين، وبناء مجتمع صحي عن طريق تمكين الأفراد من تبني أنماط حياة صحية، وتوفير تغطية صحية شاملة لوقاية مجتمع دولة الإمارات من الأمراض السارية والسيطرة عليها.


المصدر: misbar

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع