بحثت دائرة العلاقات الحكومية في الشارقة، تطوير العلاقات الثنائية مع اليابان، وسبل تبادل الخبرات والمعارف في مختلف المجالات مع التركيز على المجالين الثقافي والتعليمي.

جاء ذلك خلال استقبال الشيخ ماجد القاسمي، مدير دائرة العلاقات الحكومية في الشارقة، وفداً يابانياً ضم كلاً من سعادة القنصل الياباني في الدولة كوسوكي كيغا وسعادة القنصل العام لليابان في إمارة دبي، الدكتور أوكيما أوميزاوا.

وتناول الجانبان خلال اللقاء آليات تعزيز التعاون في عدد من القطاعات الحيوية ذات الاهتمام المشترك مثل التعليم، والخدمات الصحية، والابتكار، ورعاية الثقافة والتراث، إضافةً إلى تدعيم أواصر الصداقة بما يخدم مستقبل التعاون المشترك بين الطرفين.

وأكد الشيخ ماجد القاسمي، متانة العلاقات التي تجمع إمارة الشارقة مع اليابان ذات العمق الحضاري والتاريخي والإرث الثقافي، منوهاً بجهود قطاع التعليم والثقافة في اليابان، والتي فتحت أفاقاً للتعاون والعمل المشترك بما يثري تجربة الجانبين ويعزّز رصيدهما الثقافي.

وقال الشيخ ماجد القاسمي: "يعكس هذا اللقاء اهتمام اليابان وشعبها بمسيرتنا الثقافية والتنموية، ونتطلّع إلى تبادل التجارب والخبرات في عددٍ من المجالات الحيوية، التي تنسجم مع استراتيجيتنا المتمثلة في التركيز على القطاعات الناشئة والواعدة في الإمارة".

من ناحيته، أشاد الوفد الياباني، بمشروع الشارقة الثقافي المميّز على مستوى القارة الآسيوية والعالم، الذي يعكس جهودها المتواصلة على مدى سنوات طويلة والتي مكنتها من نيل مكانة رفيعة على الخارطة الثقافية العالمية وخاصةً بعد استحقاقها لقب "العاصمة العالمية للكتاب 2019"، لافتاً إلى أهمية الروابط التي تجمع العاصمة اليابانية طوكيو وإمارة الشارقة، وضرورة استثمارها دائماً للارتقاء بالعمل المشترك على مختلف الأصعدة.


المصدر: nncpr

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع