أكد معالي الدكتور أحمد بن عبدالله حميد بالهول الفلاسي، وزير الدولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة أن القيادة الرشيدة لدولة الإمارات حريصة على تطوير ملف التعليم العالي، وتأهيل الكوادر الوطنية وفق رؤية استشرافية تواكب المتغيرات التي يمر بها العالم، وتتناسب مع أرقى المعايير العالمية التي تسهم في تمكين طلبة الإمارات من تحقيق التميز والريادة في جميع المجالات وعلى جميع المستويات.

وقال معاليه: "إن تخصيص 320 مليون درهم إضافية لدعم وتطوير الجامعات الوطنية يعكس رؤى القيادة الحكيمة التي تدرك أن دعم التعليم العالي أولوية قصوى من أجل رفع جاهزية الدولة، ورفد مختلف القطاعات الحيوية بالخبرات الوطنية المؤهلة والقادرة على إحداث قفزة في هذه القطاعات من أجل ضمان تنفيذ خطط الدولة الاستراتيجية وتعزيز تنافسيتها خلال السنوات المقبلة".

وأضاف معاليه: "إن الاستثمار في الجامعات الوطنية هو استثمار في العقول والطاقات البشرية الهائلة التي تزخر بها دولة الإمارات. ومع مرور العالم بالعديد من المتغيرات، وخاصة على صعيد التعليم العالي، ومع عودة الحياة والدراسة في الجامعات خلال العام الأكاديمي الجديد، أصبح لابد من تهيئة البيئة المثالية للطلبة نحو عصر جديد من التعليم الذي يحمل في طياته العديد من التحديات الجديدة التي ينبغي العمل من الآن على إيجاد حلول لها. ونحن على ثقة بأن القيادات الجامعية والطلبة قادرون على تجاوز هذه المرحلة والانطلاق نحو مرحلة جديدة عنوانها العمل من أجل خلق جيل جديد يستطيع استكمال مسيرة النجاح والإنجاز في كل ربوع الوطن".

واختتم معاليه قائلاً: "نعمل وفق نهج متجدد في تطوير ملف التعليم العالي من خلال تصميم نظم تعليمية مبتكرة تواكب بيئة دولة الإمارات، بالإضافة إلى العمل على تعزيز الشراكات الاستراتيجية التي تضمن تطبيق كافة المبادرات والرؤى الجديدة، ومن ثم حصد ثمار التعاون الذي سوف يتجسد بتخريج كوادر وطنية ستكون نموذجاً لبناء الإنسان على مستوى العالم".


المصدر: asdaabcw

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع