منظّمة أطباء بلا حدود توثّق ضحايا الحرب في معرض للمصوّر الفوتوغرافي العالمي ’أليسيو مامو‘

تستضيف منّظمة أطباء بلا حدود بالتعاون مع منظّمة أليانس فرانسيز ومجلس الأعمال الفرنسي معرض صور فوتوغرافيّة بعنوان "شفاء الجروح" للمرّة الأولى في الإمارات العربيّة المتّحدة. ويسلّط المعرض الضوء على قصص المرضى الذين تعالجهم منظّمة أطباء بلا حدود في مستشفى الجراحة التقويميّة في العاصمة الأردنية عمّان. وأسّست المنظّمة هذا المستشفى عام 2006 استجابةً لارتفاع أعداد مرضى الإصابات البالغة خلال الحرب في العراق، وتوسّع منذ ذلك الوقت ليقدّم خدماته للمصابين من جميع بلدان المنطقة مثل سوريا، وفلسطين واليمن.

ويحتوي المعرض على الصور التي التقطها الصحفي والمصّور الفوتوغرافي الإيطالي المرموق أليسيو مامو عام 2017، حيث كان يزور المستشفى يوميّاً على مدى شهرٍ كامل ليوثّق علاقته مع المرضى، وحاز أليسيو عام 2018 على الجائزة الثانية الفرديّة لصور الصحافة العالميّة في فئة الأشخاص، وذلك عن صورة الفتاة العراقيّة منال التي كانت تتلقّى العلاج في المستشفى.

وقال ألكسندر كروبيزي، ممثّل منظّمة أطباء بلا حدود في الأردن:
" أدهشني برنامج الجراحة التقويميّة بفيض المشاعر الإنسانيّة التي يحتويها منذ أن بدأت عملي كممثّلٍ لمنّظمة أطباء بلا حدود العام الماضي، حيث شهدتُ إنسانيّة طاقم المستشفى الذي يكرّس وجوده من أجل المرضى، والتعاطف الذي يظهر خلال العمل اليوميّ والسعي المستمرّ للتحسين. وأدهشتني أيضاً إنسانيّة المرضى أنفسهم وهم يعيشون أصعب التجارب دون أن يفقدوا عزيمتهم وإصرارهم على الحياة، والسعي لتحسين أوضاعهم والتطلّع لمستقبلٍ أفضل. كما أثارت اهتمامي الروابط التي ينشئُها برنامج الجراحة التقويميّة بين أشخاصٍ التقوا بالصدفة المحضة، والتعاطف الذي يظهرونه تجاه بعضهم. وقد استطاع أليسيو ومارتا تسليط الضوء على هذا الجانب ببراعة من خلال عملهما، وهما يستحقّان الشكر على ذلك".

ستعرض منظّمة أطباء بلا حدود في الساعة السابعة والنصف من مساء يوم الأحد الواقع في 28 أبريل/نيسان فيلماً وثائقيّاً قصيراً في مسرح منظّمة أليانس فرانسيز في دبي قُبيل الافتتاح الرسمي لمعرض الصور. ويحكي هذا الفيلم الفريد قصّة مريضٍ يمنيّ تلقّى العلاج في المستشفى وهو يعيش اليوم مع عائلته في عمّان. وسيعقب العرض ندوة نقاشيّة مع المصوّر أليسيو مامو، إلى جانب الدكتور رشيد السامرائي، مدير برنامج الجراحة التقويميّة في مستشفى عمّان، ,مارتا بيلينغريري وألكسندر كروبيزي المشاركين في المعرض.

وقال برنارد فرونتيرو، مدير منظّمة أليانس فرانسيز دبي معلّقاً على المعرض:
"تغمرنا السعادة ونحن نستضيف معرض الصور الفوتوغرافيّة "شفاء الجروح" في صالة لا غاليري في منظّمة أليانس فرانسيز دبي، حيث يتزامن المعرض مع فعّاليات عام التسامح في الإمارات العربيّة المتّحدة. ونهدف ضمن عملنا في دبيّ إلى تسليط الضوء على المبادرات التي تخدم مختلف المجتمعات وتدعم عملية تمكين الناس. وأقدّم شكريَ العميق لمنظّمة أطباء بلا حدود على الجهود التي تبذلها لمنح الناس الأمل بمستقبلٍ أفضل".

ويُقام هذا الحدث بالشراكة مع مجلس الأعمال الفرنسي في دبي والإمارات الشماليّة الذي قالت مديرته التنفيذيّة أنياس لوبيز كروز: "يُسعدنا في مجلس الأعمال الفرنسي في دبي والإمارات الشماليّة أن نكون من الداعمين لهذا المعرض في دبي، كما نعبّر عن امتناننا العميق لمنظّمة أطباء بلا حدود على إنجازاتها في المنطقة وحول العالم، وتقديم رعايةٍ أفضل لجميع المحتاجين".

يحتوي المعرض على 20 صورة تمّ عرضها سابقاً في عمّان والعديد من المدن الإيطاليّة، وسيستمرّ عرضها في صالة لا غاليري في مبنى أليانس فرانسيز دبي من 28 أبريل/نيسان حتّى 4 مايو/أيّار 2019.

 

المصدر: sociate