نجح طاقم "مستشفى زليخة" بالشارقة في معالجة حالة طبية حرجة ومركبة، عانى فيها المريض من نزيف داخل المخ مع جلطة في الشريان الرئوي وخثار وريدي عميق (وهو أيضاً جلطة دموية) ثنائي الجانب في الطرفين السفليين. وكان السيد لوبيز ماتي أوسينا، والذي يبلغ من العمر 43 عاماً، قد أُدخل إلى المستشفى بعد إحساس قوي للغاية بالدوار، تلاه ألم في الجانب الأيمن من الصدر مترافقاً مع ضيق في النَفَس؛ وذلك بعد أن ظل يعاني لمدة ثلاثة أيام من ألم في القسم السفلي الأيمن من البطن والطرف السفلي الأيمن. وتم تحويل المريض إلى "مستشفى زليخة" نظراً لأن بعض المستشفيات الأخرى امتنعت عن قبوله نظراً لأن حالته تعُد عالية الخطورة.

ولدى قبول المريض في "مستشفى زليخة"، طلب الفريق الطبي بإشراف د. ماجد أبو المجد، استشاري حالات الرعاية المركزة، ومساعدة د. عمرو كبابجي، اختصاصي الأشعة التداخلية، إجراء اختبارات إسعافية، والتي تضمنت التصوير ثنائي الأبعاد بالأمواج فوق الصوتية، وتحاليل دموية، وتصويراً وريدياً لكلا الطرفين السفليين بالأمواج فوق الصوتية مع تقنية ’دوبلر‘، وفحص الدماغ بالتصوير الطبقي المحوري مع إجراء تحليل D-dimer (وهو من مشعرات الجلطة الدموية)، ومن ثم تصوير أوعية المخ لمراقبة النزيف الدماغي عن كثب، خاصة وأن المريض أُعطي أدوية مميعة للدم بهدف حلّ الجلطات الدموية. وبعد ذلك، أشرف د. عمرو على عملية إدخال مرشحة للوريد الأجوف السفلي، بهدف منع حدوث جلطات أخرى.

ويأتي علاج الحالات المعقدة كهذه ليعزز من مكانة الإمارات العربية المتحدة كرائدة في مجال الرعاية الصحية على مستوى المنطقة، ما يدعم بدوره تحقيق رؤية الإمارات 2021، حيث يُعد توفير رعاية صحية من الطراز العالمي واحداً من الركائز الست الواردة في الأجندة الوطنية الصادرة بموجب الرؤية.

وقال د. ماجد معلقاً على الحالة: "تتيح لنا المقاربة متعددة التخصصات التي ننتهجها في المستشفى أن نستفيد من المهارات اللازمة التي يقدمها أطباء عالميي المستوى في تخصصات جراحة الأوعية والأشعة التداخلية، إلى جانب المرافق المتطورة في مختبر إجراء القثطرة. وهذا ما أثبتناه اليوم من خلال نجاحنا في معالجة هذه الحالة المعقدة للغاية، وبالتالي إنقاذ حياة السيد لوبيز. لم تكن هذه الحالة سهلة أبداً، حيث اضطررنا لإعطاء أدوية مميعة للدم لحل التخثرات عند مريض يعاني أصلاً من نزيف شديد في المخ."

وأضاف د. عمرو: "يسعدنا أن نرى السيد لوبيز قد تعافى فورياً بعد العملية، وذلك بفضل تضافر جهود كل الفريق الطبي، إلى جانب المرافق المجهزة بأحدث التقنيات والمعدات."
وخضع السيد لوبيز لعملية دامت ساعتين لدى وصوله إلى وحدة العناية المشددة، حيث تحسنت حالته بشكل فوري بعدها، وقال: "كنت أعاني من ألمٍ مبرح حين وصلت الى مستشفى زليخة الشارقة حيث تم معاملة حالتي بسرعة وجدية تامة، وأتقدم بجزيل الشكر من الطاقم الطبي في المستشفى الذي أنقذ حياتي بعيد استخدام العلاج الأنسب لتصبح حالتي أفضل بكثير اليوم."

وختم د. عمرو حديثه قائلاً: "ننصح سكان الإمارات باعتماد نمط حياة صحي من خلال ممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي جيد والإقلاع عن التدخين، وذلك لتجنب الإصابة بمثل هذه الحالات."

 

المصدر: fourcommunications

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع