بالتزامن مع موسم العطلات والسفر تقدم وزارة الصحة ووقاية المجتمع العديد من النصائح التي تخص وجهة السفر بالتحديد. وتوصي بزيارة عيادات صحة المسافرين واستشارة الطبيب لمعرفة التفاصيل اللازمة. وتقدم للمسافرين مجموعة إرشادات ونصائح صحية لتوعيتهم بالاضطرابات الصحية المحتملة حتى يحتاطوا منها ويتمكنوا من التمتع برحلة آمنة صحياً.

اضطراب الساعة البيولوجية Jet lag:
يعاني المسافرون من اضطراب الساعة البيولوجية أثناء الرحلات الطويلة، خاصة أولئك الذين يسافرون إلى البلدان البعيدة، حيث يطرأ التغيير على ضبط التوقيت الداخلي لجسم الإنسان، ومن أهم الأعراض الناتجة عنه هو اضطراب في النوم والجهاز الهضمي وقلة التركيز والشعور بالإرهاق والضعف العام. وتوصي الوزارة بأخذ قسط كافٍ من النوم، والراحة أثناء الرحلات الطويلة، ومراعاة شرب السوائل بكثرة، وتجنب شرب القهوة والشاي وغيرها من المنبّهات الأخرى، فضلاً عن الحرص على تناول الطعام الصحي.

الدوار الحركي أو دوار السفر
ينتج دوار السفر بسبب اضطراب في حواس الإنسان والحركة الزائدة، وتتمثل أبرز أعراضه بالدوار والإرهاق والغثيان والصداع والقيء. وتوصي وزارة الصحة ووقاية المجتمع لتخفيف أعراض الدوار بتغيير مكان الجلوس في الطائرة، واختيار مكان مناسب مثل مقدمة الطائرة أو عند الجناح، وتجنّب تناول الطعام مباشرة في بداية الرحلة، ومضغ علكة أو حلوى النعناع، واستشارة الطبيب مسبقاً لوصف دواء يخفف أعراض الدوار.

اضطراب الجهاز الوعائي والدورة الدموية
يسبب الجلوس لفترات زمنية طويلة دون حركة اضطراب الجهاز الوعائي والدورة الدموية، وتخثر الوريد العميق والتي تعتبر أحد العوامل التي قد تؤدي إلى حدوث تجلط الدم في الأوردة العميقة، وخاصة عند الرجلين. وتنصح الوزارة المسافرين بالمشي في الطائرة تقريبا كل 3 ساعات، أو القيام بتمارين خاصة بوضعية الجلوس بشكل مستمر مع مراعاة لبس الملابس الفضفاضة. إضافة إلى إجراء تمارين خاصة للمسافرين أثناء الرحلة بعد استشارة الطبيب عنها.

كما توجد أيضاً مخاطر صحية مرتبطة بالبيئة، ومنها الاضطرابات الصحية المرتبطة بالارتفاعات العالية، وهي مجموعة الأعراض الصحية التي تظهر عند الصعود إلى المناطق المرتفعة، والتي تتمثل أعراضها بالشعور بالإرهاق والصداع والغثيان والدوار وضيق في التنفس وفقدان الشهية وغيرها. وتنصح الوزارة المسافرين باستشارة الطبيب خاصة أولئك الذين يعاونون من أمراض القلب أو الجهاز التنفسي، مع مراعاة شرب السوائل بكثرة تجنباً لحدوث الجفاف والابتعاد عن التدخين والمشروبات الكحولية.

الأمراض الناتجة عن لدغات البعوض والحشرات أو الحيوانات المصابة
غالباً ما يدفع حب الاستطلاع المسافرين إلى لمس الحيوانات، والتي قد تكون مصابة بأمراض عديدة. لذا، توصي الوزارة بتجنب لمس الحيوانات بشكل مباشر خاصة في الأماكن التي ينتشر فيها داء الكلب. وضرورة استشارة الطبيب المختص فوراً حين التعرض لعضة حيوان أو للدغ الحشرات مع مراعاة غسل المنطقة المصابة بالمحلول المعقم. وقد يحتاج المسافر إلى المناطق التي ينتشر فيها البعوض، لاستخدام جرعات وقائية خاصة لعضات البعوض وارتداء ملابس ذات الأكمام الطويلة.

التعرض لضربة الشمس أو الإنهاك الحراري أو البرودة الشديدة
قد يواجه بعض المسافرين أعراضاً عديدة بسبب الاختلال الحاد في درجة حرارة الطقس، الأمر الذي قد يؤدي إلى حدوث مشاكل صحية خطيرة. لذا، ينصح المسافر بتجنب التعرض إلى أشعة الشمس المباشرة لفترات طويلة، مع أهمية وضع الكريمات الواقية، ومراعاة ارتداء واقي الرأس والثياب التي تغطي اليدين والرجلين، كما يجب شرب السوائل بكثرة تفاديا لحدوث الجفاف.

الأمراض المنقولة عبر الغذاء والماء
يعتبر الغذاء من الحاجات الأساسية للتمتع بالسفر، وقد يتعرض المسافر إلى العديد من الأمراض التي تنتقل عبر الغذاء والماء الملوث التي تسبب أعراضاً مثل الإسهال أو ألم في المعدة أو غثيان أو حمى أو قيء. لذا، يجب مراعاة الحرص على شرب كمية كافية من الماء من مصادر موثوقة، وتناول الطعام الصحي والاستفسار عن محتويات الوجبة، كما يجب تجنب الأغذية المعروضة من قبل الباعة المتجولين لتفادي أعراض التسمم الغذائي، وعدم تناول الطعام غير المطهو جيداً، إضافة إلى أن أخذ التطعيمات اللازمة قبل السفر يجنب المسافرين بعض الأمراض التي تنتقل عبر الغذاء.

المصدر: misbar

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع