نظمت وزارة الصحة ووقاية المجتمع عدة فعاليات توعوية بمرض السكري في جميع المناطق الطبية بالتزامن مع اليوم العالمي للسكري تحت شعار "احمِ عائلتك من داء السكري" بهدف توعية المجتمع حول أهمية اتباع أنماط الحياة الصحية للحد من مخاطر داء السكري وتأثيره على الأسرة، وتشجيع التشخيص المبكر، وتعزيز دور الأسرة في التثقيف الصحي لعلاج داء السكري، والوقاية من مضاعفاته وزيادة وعي الأسرة بالعلامات التحذيرية للإصابة به، بالإضافة للتشجيع على تبني السلوكيات الصحية الوقائية والسيطرة على مرض السكري، والتعريف بالمشكلات الصحية المرتبطة بمرض السكري وآثارها على العائلة والمجتمع.

ويستهدف اليوم العالمي للسكري المصابين بداء السكري وذويهم، والمعرضون لخطر الإصابة بداء السكر، وصُناع القرارات الصحية، والعاملون في المجال الصحي من الأطباء، والممرضين، والصيادلة، والمثقفين الصحيين وجميع شرائح المجتمع.

إذكاء الوعي بالتشخيص المبكر للسكري
وفي هذا الإطار أكد سعادة الدكتور حسين عبد الرحمن الرند الوكيل المساعد لقطاع المراكز والعيادات الصحية أن احتفاء الوزارة باليوم العالمي للسكري يهدف إلى إذكاء الوعي بأهمية التشخيص المبكر لمرض السكري لتجنب لمضاعفاته المزمنة، وتحفيزهم على اتباع الأنماط الغذائية السليمة، وتشجيعهم على ممارسة الأنشطة المعززة للصحة، لتخفيض انتشار الأمراض المزمنة مثل السكري. وبناء على إحصائيات منظمة الصحة العالمية، فإن أكثر من 50% من حالات النوع الثاني للسكري يمكن الوقاية منها.

موضحاً سعادته أن إحصائيات الاتحاد الدولي للسكري تشير إلى أن أكثر من 425 مليون شخص يعيشون حاليا مع مرض السكري في العالم، ومعظم هذه الحالات من النوع الثاني، والذي يمكن الوقاية منه بشكل كبير من خلال النشاط البدني المنتظم، والنظام الغذائي الصحي والمتوازن، وتعزيز نمط الحياة الصحي، وتشير التقارير ذاتها إلى العواقب الشائعة التي تترتب على داء السكري، مثل إلحاق الضرر بالقلب والأوعية الدموية والعينين والكلى والأعصاب، ويزداد خطر تعرض البالغين المصابين بالسكري للنوبات القلبية والسكتات الدماغية.

بفضل الجهود المبذولة في التصدى لمرض السكري تم خفض النسبة إلى 11.81% حسب تقرير المسح الصحي الوطني لعام 2018.

فعاليات توعوية في مختلف المناطق
من جانبها أكدت الدكتورة فضيلة محمد شريف مدير إدارة التثقيف والتعزيز الصحي، أهمية تنظيم فعاليات توعوية للجمهور والعاملين الصحيين بمناسبة اليوم العالمي للسكري الذي اختار له الاتحاد الدولي للسكري شعار "احمِ عائلتك من داء السكري" لتسليط الضوء على الدور الهام الذي تؤديه العائلة في إدارة الرعاية والوقاية من مرض السكري. وأوضحت أنه تم خلال الفعاليات تقديم فحوصات طبية (فحص السكر العادي )، توزيع منشورات توعوية، استشارات صحية، عرض فيديوهات توعوية، وتثقيف الجمهور بأهمية المراقبة الدائمة لسكر الدم والالتزام بنمط حياة صحي، منوهة إلى جهود الوزارة في إطلاق حملات التوعية بشكل مستمر وتوفير عيادات تخصصية للتوعية بالسكري وتدريب الكادر الطبي وتأهيلهم من خلال برامج التعليم الطبي المستمروشكرت الجهة الداعمة للحملة شركة Boehringer Ingelheim.

وكذلك شاركت وزارة الصحة ووقاية المجتمع بالتعاون مع السفارة الدنماركية وشركة نوفو نوردسك في الفعالية التوعوية التي جمعت أطفال السكري مع أسرهم وتضمنت الفعالية العديد من الأنشطة والبرامج الخاصة بالتوعوية والتعايش مع مرض السكري.


المصدر: misbar