نجح الطاقم الطبي بقسم القلب في مستشفى القاسمي للنساء والولادة والأطفال بالشارقة التابع لوزارة الصحة ووقاية المجتمع، بتحقيق إنجازٍ طبي متميز بعد إجرائه 10 عمليات قلب مفتوح ناجحة لأطفال مرضى، تراوحت أوزانهم بين 5 إلى 10 كيلوجرامات، وكانت من بينها بعض الحالات النادرة والمعقدة، ومنها حالة طفل لايتعدى السنتين من العمر ويزن 10 كيلوجرام، راجع مع أهله المستشفى بسبب معاناته من وجود ثقب في القلب وتسرب في صمام القلب الرئيسي، مما استدعى إجراء تدخل جراحي تكلل بالنجاح، وتمكن على أثره الطفل من استعادة عافيته ونشاطه في غضون يومين من خضوعه للجراحة في المستشفى.

وتعكس الإنجازات الطبية في مستشفى القاسمي للنساء والولادة والأطفال الجهود المثمرة للطاقم الطبي المتكامل من أطباء وجراحين وأخصائي تخدير وعناية مركزة وفنيين، فضلاً عن توفر الرعاية الطبية الفائقة للمرضى بعد العمليات، مما أسهم بخفض معدل الإقامة في المستشفى وعودة الأطفال المرضى إلى حياتهم الطبيعية.

تعزيز الابتكار في العلاج
وأثنى سعادة الدكتور يوسف محمد السركال وكيل الوزارة المساعد لقطاع المستشفيات على الإنجازات الطبية العلاجية التي يحققها المستشفى منذ انطلاقته، مشيراً إلى حرص الوزارة على تعزيز الابتكار والتميز واعتماد أحدث سبل العلاجات في مستشفياتها من خلال استقطاب كفاءات طبية وعلمية متخصصة وأحدث التقنيات الطبية، وصولاً لتخفيف آلام المرضى وتغيير حياتهم نحو الأفضل، من خلال توفير أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية، وتطبيق معايير الجودة والتميز في المستشفيات. وذلك في إطار الجهود التي تبذلها وزارة الصحة ووقاية المجتمع الهادفة لتقديم رعاية صحية متكاملة وفق أعلى معايير التميز والإحترافية وتحقيق الريادة في المجال الصحي.

الارتقاء بسلامة المرضى
وقالت الدكتورة كلثوم البلوشي مدير إدارة المستشفيات إن تدشين خدمة جراحة القلب المفتوح للأطفال في مستشفى القاسمي للنساء والولادة والأطفال بالشارقة بقيادة كوادر مواطنة برئاسة الدكتور أحمد الكمالي، استشاري، وتزويده بنخبة من الأطباء والاستشاريين أصحاب الخبرة في التعامل مع الحالات المعقدة، شكّل إضافة نوعية مؤثرة على خدمات المستشفى، وذلك بفضل دعم الوزارة وتوفير أفضل الإمكانات والموارد نحو الارتقاء بجودة الخدمات الصحية وسلامة المرضى. وأشادت بكفاءة الفريق الطبي وقدراته على التعامل مع الحالات الدقيقة، مؤكدة حرص إدارة المستشفيات على نشر خبراتها في مجال العمليات الجراحية المعقدة والإسهام في إنقاذ حياة الأطفال من حالات أمراض القلب، وتحقيق الجودة والتميز في مستشفيات الوزارة.

وأعربت الدكتورة صفية الخاجة مديرة مستشفى القاسمي للنساء والولادة والأطفال عن فخرها واعتزازها بالطاقم الطبي المختص الذي يحقق إنجازات طبية متميزة، منذ بدء قسم القلب بإجراء عمليات القسطرة للأطفال في مطلع العام 2018، منوهة إلى نجاح ما يقارب 50 حالة قسطرة قلبية للأطفال سنوياً.

نسبة نجاح عالية في العمليات الجراحية
بدوره اعتبر الدكتور خالد خلفان سبت المدير الفني للمستشفى هذا الانجاز نواةً أساسية لإنشاء مركز قلب متكامل للأطفال في مستشفى القاسمي للنساء والولادة والأطفال، لتقديم الرعاية الطبية المتميزة للأطفال الذين يعانون من عيوب خلقية في القلب منذ الولادة، مشيراً إلى أن هذه الجهود الطبية المتميزة للكادر الطبي برئاسة الدكتور أحمد الكمالي جاءت نتيجة لحرص وزارة الصحة ووقاية المجتمع على اختيار أفضل الكفاءات والكوادر الطبية، وتقديم الدعم لها لتحقيق إنجازات طبية تعزز من رؤية وتطلعات الوزارة، وتساهم في علاج الأطفال المرضى من مواطنين ومقيمين على أرض الدولة.

المصدر: misbar

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع