أطلقت مجموعة مستشفيات ومراكز ميدكير الطبية ومبادرة أستر متطوعون بالتعاون مع هيئة الأعمال الخيرية عجمان مبادرة "أطفال أصحاء، مستقبل أفضل" (Healthy Kids, Brighter Future) في 22 نوفمبر بمستشفى ميدكير الشارقة احتفالاً باليوم العالمي للطفل. وانطلق المخيم الطبي للأطفال بمشاركة تنظيمية من 40 متطوعاً أجروا فحوصات طبية لأكثر من 350 طفلاً من الأطفال المحرومين بالإضافة إلى باقة من الأنشطة الممتعة.

وتأتي هذه الخطوة انسجاماً مع رسالة مجموعة أستر دي إم للرعاية الصحية ومستشفيات ميدكير لتوفير رعاية شاملة وفعالة للأطفال المحرومين في إطار الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021 1 والرامية إلى تأسيس نظام رعاية صحية يتوافق مع المعايير العالمية وضمان استعداد هذا القطاع للحد من المخاطر الصحية. وتضمنت الإجراء الطبية للمخيم فحوصات أجراها أطباء متخصصون في الطب العام وطب أسنان الأطفال وطب عيون الأطفال.

وخضع كل طفل على حدة إلى جلسة فحص أولية مع طبيب عام، ثم تمت إحالته إلى أخصائي أطفال عند الضرورة. كما تسنّى للأطفال المشاركة بأنشطة ممتعة مثل الرسم على الوجه والفنون والحرف اليدوية والرقص والمسابقات فضلاً عن باقة من الجوائز القيمة.

وبهذه المناسبة، قال الدكتور أزاد موبين، رئيس مجلس الإدارة المؤسس والعضو المنتدب لمجموعة أستر دي إم للرعاية الصحية: "إن تقديم الرعاية لمن هم يعدون أقل حظاً من غيرهم المحرومين وخاصة الأطفال منهم ما هو إلا انعكاس لصورة المجتمع المتعاطف الذي نعيش فيه. ولقد أطلقنا مبادرة أستر متطوعون كمنصة تهدف إلى إحداث فرق حقيقي على الصعيد المجتمعي عبر مبادرات طبية وغير طبية بدافعٍ من إيماننا بأهمية رعاية الأطفال في أي مجتمع يسعى للتطور. لذا أردنا تقديم الرعاية الطبية إلى الأطفال المحرومين لضمان تعزيز صحتهم وفرصهم بتحقيق مستقبل أكثر إشراقاً".

وبدوره، أعرب الدكتور خالد عبد الوهاب الخاجة، المدير التنفيذي لهيئة الأعمال الخيرية في عجمان عن سعادته بتنفيذ هذه المبادرة التي سلطت الضوء على الرعاية الصحية المرنة والشاملة للأطفال وتوجه بالشكر إلى مستشفيات ومراكز ميدكير الطبية ومبادرة أستر متطوعوت قائلاً: "يمثل التعاون الفعال المفتاح الأساسي نحو تحسين قطاع الرعاية الصحية وتطويره. وتم تصميم هذا المخيم الطبي على أفضل مستوى ليكون بمثابة نموذج أفضل للرعاية الصحية ويقدم الفحوصات والاستشارات المناسبة للأطفال".

فيما أكد أندريه داوود، الرئيس التنفيذي لمستشفيات ومراكز ميدكير الطبية، على أهمية توفير خدمات الرعاية الصحية للجميع وقال: "يساهم التعاطف والحس الإنساني في تحقيق التميز والاستدامة في رعاية المرضى. ولطالما كان هدفنا في ميدكير مواكبة هذا المعيار الذي كان له بالغ الأثر في التزامنا بسد الثغرات في القطاع وتزويد جميع المجتمعات بفرصة الوصول إلى رعاية صحية عالية الجودة. وفي هذا الإطار قررنا استضافة المخيم الطبي للأطفال ليحظوا بحياة آمنة وصحية ما يشكل عاملاً أساسياً لتحقيق نموهم وتطورهم".

والجدير بالذكر أن مبادرة أستر متطوعون كانت قد أطلقت بهدف تحقيق أثر إيجابي في المجتمع. وتوزعت الجهود التطوعية في إطار هذا البرنامج إلى ثلاث فئات هي المساعدة والانتماء والتدريب. وتساعد هذه الركائز الثلاثة مجتمعةً في تحفيز المبادرات الطبية وغير الطبية لضمان حصول الجميع على حد سواء على الرعاية اللازمة وإعداد الأطفال لغد أفضل.

المصدر: asterdmhealthcare

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع