أعلنت جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية عن نجاح الأستاذ الدكتور هوميرو ريفاس، العميد المشارك للابتكار والمستقبل في الجامعة، في تسجيل سابقة طبية في ’ميديكلينيك مستشفى المدينة‘ في دبي، وذلك بإجرائه جراحة مبتكرة لقطع وإرخاء عضلة المريء بالتنظير الداخلي عن طريق الفم (POEM) لعلاج مريض يُعاني من اضطراب نادر في البلع.

وقد عانى المريض، في الثلاثينيات من عمره، من تعذر الارتخاء المريئي والذي يُعتبر حالة نادرة تُصيب ثلاثة من بين كل 100 ألف شخص، ويفشل فيها المريء بتحريك الطعام باتجاه المعدة، ما جعل المريض عاجزاً عن ابتلاع الطعام الذي دَفعه للاعتماد على السوائل كوسيلة وحيدة للتغذية.

ويعتبر الأستاذ الدكتور ريفاس، واحداً من قلة من الجراحين الذين نجحوا في إجراء هذه الجراحة في العالم، والجرّاح الرئيسي ضمن طاقم الجراحة في ’ميديكلينيك مستشفى المدينة‘ الذي يستعين بأحدث التقنيات في مجال التنظير.

ويعد هذا الابتكار الأحدث في مجال التنظير الجراحي، حيث لا يتطلب شق صدر أو بطن المريض، بل استخدام منظار يتم إدخاله عن طريق الفم.

وفي هذا السياق، أوضح الدكتور ريفاس قائلاً: "يُعتبر هذا النوع من الاضطرابات نادراً للغاية، ولا يوجد سبب معروف لحدوثه حتى الآن. ويُعتبر قطع وإرخاء العضل من الإجراءات غير الجراحية، والذي نقوم من خلاله بإحداث جرح صغير في الألياف العضلية الدائرية حول المريء التي تعجز عن الارتخاء وتمنع وصول الطعام إلى المعدة. ومن خلال قطع هذه الألياف العضلية، نتخلص من الضغط الواقع على عضلة المريء وعادة ما يشعر المرضى بالراحة الفورية عند البلع."

وأضاف الدكتور ريفاس: "إنه لشرف عظيم لي أن أكون جزءاً من منظومة الابتكار الصحي في دولة الإمارات والارتقاء بجودة حياة المرضى. وكون عدداً قليلاً من الأطباء الأخصائيين يقومون بإجراء هذه العملية، الأمر الذي يجعل الجراحة مميزة ويُعزز من طموح مدينة دبي في أن تصبح مدينة رائدة في مجال الرعاية الصحية."

من جانبه، قال ماثيو درونسفيلد، مدير ميديكلينيك مستشفى المدينة: "نحن فخورون بتوفيرنا للبيئة الطبية التي تشجع مختلف طرق الابتكار التي تصب في صالح مرضانا وتمكننا من تقديم رعاية صحية على مستوى أفضل المعايير العالمية بالتعاون مع شركائنا في جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية"

وتُعد هذه الجراحة الرائدة بمثابة أحدث علامة بارزة لجامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية في رسالتها للنهوض بالصحة في الإمارات والمنطقة من خلال نظام صحي أكاديمي شامل وشراكات مع مؤسسات الرعاية الصحية الخاصة والحكومية على المستوى المحلي والإقليمي والدولي.

المصدر: actionprgroup

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع