أعلنت شركة "جي 42 للرعاية الصحية"، التي تتخذ من أبوظبي مقراً لها، عن برنامج جديد لإدارة الرعاية الصحية للمتطوعين في تجارب لقاح كوفيد-19 بالتعاون مع شركة WHOOP المتخصصة في الأجهزة الإلكترونية القابلة للارتداء والتي تتخذ من ولاية بوسطن الأمريكية مقراً لها.

وستتيح هذه الشراكة للمتطوعين المشاركين في أولى تجارب المرحلة الثالثة للقاح كوفيد-19 غير النشط عالمياً، إمكانية الاستفادة من أجهزة تتبع الصحة واللياقة البدنية بهدف قياس المؤشرات الحيوية للجسم. وتعد هذه أول مرحلة تجارب من نوعها تضم تكنولوجيا قابلة للارتداء، والتي ستشمل آلاف المتطوعين المشاركين في التجارب.

وتضمن مبادرة Whoop4Humanity أن يتمكن المتطوعون المشاركون في التجارب السريرية في كل من مركز أدنيك بأبوظبي ومركز القرائن في الشارقة، بما في ذلك المتطوعون الذين سيحصلون على الجرعة الثانية من اللقاح، من تعزيز مسيرتهم التطوعية باستخدام أجهزة جديدة قابلة للارتداء ستمكّنهم من مراقبة معدلات ضربات القلب، والتنفس، وتتبع النوم وجودته وغير ذلك.

وتعليقاً على الشراكة الجديدة، قال آشيش كوشي، الرئيس التنفيذي لشركة جي 42 للرعاية الصحية: "بصفتنا شركة تركز على الأعمال الرقمية، تعد هذه الشراكة الجديدة امتداداً طبيعياً لحلول الذكاء الاصطناعي المتقدمة جداً والحواسيب الخارقة التي نستخدمها في عملية التجارب. وسندعو المتطوعين الجدد للاستفادة من هذه التكنولوجيا التي طورتها WHOOP والتي ستعزز تجربتهم التطوعية".

وأضاف: "نعتقد بأن منح المتطوعين فرصة استخدام سوار WHOOP Strap 3.0 الرياضي سيعزز ثقتهم بعملية التجارب عبر تمكينهم من مراقبة العديد من المؤشرات الصحية والحيوية بشكل يومي. ويعد هذا مكملاً للخبرات السريرية العالمية التي يوفرها العاملون في قطاع الرعاية الصحية في الإمارات للمتطوعين، كما سيساعد في الحفاظ على سلامتهم وصحتهم طوال عملية التجارب".

وتعتقد شركة "جي 42 للرعاية الصحية" بأن جهاز WHOOP سيشكل أداة قوية لدعم البرنامج الشامل لإدارة الرعاية الصحية للمتطوعين من خلال مساعدة آلاف المتطوعين الحاصلين على اللقاح في مراقبة صحتهم وقياس لياقتهم البدنية ونوعية نومهم وغير ذلك خلال التجارب. وسيوفر جهاز WHOOP معلومات قيّمة حول العديد من المؤشرات الصحية، الأمر الذي يحسّن عملية اتخاذ القرار فيما يخص صحة المتطوعين.



من جانبه، قال ويل أحمد، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة WHOOP: "نفخر بشراكتنا مع شركة جي 42 للرعاية الصحية والمشاركة في مرحلة التجارب الثالثة للقاح كوفيد-19. إن المراقبة المستمرة للمؤشرات الحيوية التي يمنحها جهاز WHOOP ستساعد المتطوعين على تقييم أي تغيير يطرأ على صحتهم وستساعدهم على مراقبة مستويات اللياقة اليومية الخاصة بهم. وتمثل هذه الشراكة مستقبل قطاع الرعاية الصحية من خلال المراقبة المستمرة واستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي لتحقيق فهم أفضل لأثر الأدوية واللقاحات والعلاجات الأخرى".

وتعمل شركة WHOOP على الدمج بين المعدات والبرمجيات والقياسات الدقيقة والرائدة لمساعدة المستخدمين على تطوير أدائهم وتغيير سلوكياتهم وتبني عادات إيجابية جديدة وتمكينهم من تحسين كافة نواحي حياتهم.

وكانت التجارب قد انطلقت في أبوظبي بتاريخ 16 يوليو، بإدارة شركة "جي 42 للرعاية الصحية" بالشراكة مع دائرة الصحة - أبوظبي، ووزارة الصحة ووقاية المجتمع الإماراتية وشركة أبوظبي للخدمات الصحية "صحة". وتتبع التجارب الإرشادات الدولية التي حددتها منظمة الصحة العالمية وهيئة الغذاء والدواء الأمريكية.

وتأتي المرحلة الثالثة من التجارب السريرية على اللقاح غير النشط عقب نجاح المرحلتين الأولى والثانية اللتين أجرتهما شركة "سينوفارم سي إن بي جي" في الصين، حيث أسفرتا عن قيام 100% من المتطوعين بتوليد أجسام مضادة بعد تلقي جرعتين من اللقاح خلال 28 يوماً. وتعد المرحلة الثالثة متاحة أمام المتطوعين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و60 عاماً ممن يعيشون في الإمارات والبحرين، وتستمر لفترة تمتد من 6 إلى 12 شهر، حيث سيُطلب من المتطوعين التواجد لمتابعة حالتهم خلال هذه الفترة.

المصدر: apcoworldwide