تم تقديم مريض من شرق آسيا يبلغ من العمر 49 عاماً وليس له تاريخ في جراحة البطن، في مستشفى أستر بالقصيص يعاني من آلام في البطن لا تطاق وقيء وبطن منتفخ.

تم تشخيص حالته على أنها حالة نادرة من انسداد الأمعاء الدقيقة والتي إذا تركت دون علاج كانت ستسبب مضاعفات كبيرة. اتخذ الفريق الطبي منهجاً غير تقليدي لعلاج الحالة مما قلل من وقت تعافيه بمقدار 3 أشهر وتمكن المريض من العودة إلى حياته الطبيعية في غضون أسبوع.

من الناحية الطبية، تم تشخيص إصابته بانسداد في الأمعاء بسبب الرباط المتوسط ​​في رتج ميكل، وهي حالة يوجد فيها انسداد في الأمعاء الدقيقة، مما يسبب ألماً شديداً في البطن للمريض. إذا لم يتم علاجه، يمكن أن يؤدي إلى العديد من المضاعفات طويلة المدى والتي تهدد الحياة.

تقليدياً، يتم علاج الانسداد المعوي عن طريق قطع البطن (المعروف باسم شق البطن) والذي قد يستغرق شهوراً للتعافي منه، بالإضافة إلى المضاعفات المختلفة التي قد تنشأ بعد الجراحة. ومع ذلك، في هذه الحالة، تم إجراء العملية من خلال شق صغير (بالمنظار) وتمت إزالة الانسداد عن طريق قطع الشريط الذي تسبب في الانسداد وإزالة الانتفاخ أو الانزلاق المعروف باسم رتج ميكل.

في حديثه عن الحالة، قال الدكتور ريجي شاندران، أخصائي الجراحة العامة في مستشفى أستر، القصيص: "رتج ميكل هو انتفاخ في الجزء السفلي من الأمعاء الدقيقة بسبب بقايا الحبل السري أثناء الولادة ووفقاً لتقرير NCBI، يحدث في حوالي 1 ٪ إلى 3 ٪ من عامة السكان ولكنه يسبب أعراضاً في عدد قليل فقط من الناس. كثير من الناس قد لا تظهر عليهم أي أعراض طوال حياتهم. يعد انسداد الأمعاء بسبب الحزام المتوسط ​​في رتج ميكل اضطراباً نادراً للغاية وقد عالجناه بالمنظار مما قلل بشكل كبير من المرض والألم ووقت الشفاء."



المرضى الذين يعانون من هذه الحالة، والذين تظهر عليهم أعراض مثل النزف، والانغلاف، وانسداد الأمعاء الدقيقة، والتهابات في الأمعاء / أو تمزق في الأمعاء، يجب أن يتم العلاج على الفور أو قد يؤدي إلى أمراض خطيرة أو حتى وفاة.

وأضاف الدكتور راماناثان، المدير الطبي لمجموعة مستشفيات وعيادات أستر وميدكير: "عندما يرتبط رتج ميكل بالعصابات الخلقية، فقد يؤدي ذلك إلى انسداد الأمعاء والغرغرينا، وهي حالة خطيرة. كانت هذه إحدى هذه الحالات، لكن أطبائنا تمكنوا من التشخيص والعلاج بشكل مناسب في الوقت المناسب. أجريت العملية بالمنظار، مما قلل من وقت الشفاء للمريض إلى أقل من أسبوع، مقارنة بجراحات البطن التقليدية التي تستغرق حوالي 3 أشهر للتعافي منها."

بعد الجراحة، تعافى المريض دون أي مضاعفات وخرج من المستشفى بعد 3 أيام من العلاج.

المصدر: asterdmhealthcare