تعد البدانة إحدى القضايا الصحية الجدية حول العالم، إذ تشير تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى أن 30% من سكان العالم يعانون من مشاكل الوزن وأن معدل انتشار البدانة في الشرق الأوسط يقارب الأرقام المسجلة عالمياً. في حقيقة الأمر، يصل معدل البدانة بين سكان الإمارات العربية المتحدة إلى 37%، حيث تعد واحدة من أصل ست دول في منطقة الشرق الأوسط تسجل فيها أعلى معدلات لزيادة الوزن والبدانة عالمياً.

يشكل الدعم المعنوي للمرضى، عاملاً محورياً في رحلة العلاج، وخصوصاً للمصابين بمرض السرطان، وهذا ما تؤكده الدراسات الطبية والعلمية التي تشير إلى أن اكتشاف هذا المرض عادة ما يصاحبه صدمة نفسية تدخل المريض في حالة من الاكتئاب والانطواء على الذات تضر بمراحل العلاج وتؤخر من عملية الشفاء.

الأمر الأهم بالنسبة إلى الأطباء في مستشفى برجيل، هو تخفيف آلام المرضى ومعاناتهم.. لذلك، وأياً تكن صعوبات وتعقيدات أيّ عملية، تراهم يضعون كل ما يملكون من خبرة ويبذلون كل جهودهم، في سبيل حلّها.

‏‎أصدرت وزارة الصحة ووقاية المجتمع تعميماً بسحب تشغيلة واحدة من مستحضر دوائي، يُستخدم كدواء ملين لعلاج حالات الإمساك للبالغين، بعدما تبين وجود خطأ على الملصق الخارجي، حيث يحتوي على عبارة "للأطفال" بدلا من "للبالغين"، مما يتسبب في استخدام جرعة البالغين للأطفال، والذي يؤدي إلى إعطاء جرعة مضاعفة للطفل قد تتسبب في حدوث آثار جانبية.

كشفت وزارة الصحة ووقاية المجتمع عن نجاح قسم جراحة الأطفال بمستشفى القاسمي للنساء والولادة والأطفال بإجراء مجموعة من العمليات الجراحية للأطفال من مرحلة حديثي الولادة وحتى سن الـ12، تضاهي المراكز المرجعية العالمية في جراحات الأطفال، باستخدام المنظار الجراحي، لعلاج العديد من الحالات الحرجة مثل التشوهات الخلقية في الجهاز الهضمي والجهاز البولي والتناسلي، والأورام الخلقية وغير الخلقية.

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع