احتفالاً بالشمولية والتعبير عن الذات والترابط العاطفي، تتحدّى Oo La Lab الوضع الراهن في عالم العطور من خلال جعل العطور الفاخرة في متناول عملائها. وفي سياق ما نطلق عليه "دمقرطة العطور"، تبادر شركة Oo La Lab بتحويل فن وعلم العطور ببراعة إلى حق وطقوس للتعبير عن الذات، مما يجعلها وسيلة جديدة للترابط البشري.

ومنذ افتتاحها أول معمل دولي لتصنيع العطور في "السركال أفينيو" بدبي في شهر نوفمبر من العام الماضي، استحوذت العلامة التجارية على قلوب وأنظار العملاء في جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة. وقد نجحت في ذلك من خلال تسليط الضوء على جزء من رحلة العطر الذي غالباً ما يتم تجاهله - وهي عملية ابتداع العطر، والتي تتضمن تجريب النفحات العطرية، واستكشاف كيف يمكن للمكونات بتراكيب مختلفة أن تربطنا بذكرياتنا وعواطفنا.

علم العاطفة
إدراكاً لمدى الترابط العميق بين حاسة الشم وحالتنا العاطفية، تدعو Oo La Lab العملاء، عبر نهجها للتواصل الثقافي، لإيجاد التناغم بين بعضهم البعض. فحاسة الشم فقط هي التي تمتلك هذا التأثير القوي على النظام "الحوفي" أو النطاقي والذاكرة، مما يثير المشاعر غالباً على مستوى اللاوعي، وينقلنا إلى مكان أو زمان معيّن. فكّروا مثلاً فيما تشعرون به عندما تشمّون رائحة المطر أو المحيط أو البخور خلال لحظات جميلة بعد الظهيرة؛ أو نسمات الصباح العليلة في ديسمبر عندما شاهدتم شروق الشمس فوق كثبان الصحراء.. هل يبدو الأمر غريباً؟!

يوضح دان تيري، المؤسس والمدير الإبداعي: ​​"الفضول جزء كبير من الحمض النووي في Oo La Lab. نحن نستخدم العطر كفرشاة للرسم من أجل محاولة تصوير وسرد قصة إنسانية كاملة. هي كأنها لغة صامتة، ويمكنك أن تتعلم الكثير عن التجربة الإنسانية من خلال ردود الفعل تجاه العطر، ودلالاته المختلفة".
ويضيف: "جعلتنا جائحة "كوفيد-19" أيضاً ندرك مدى أهمية الترابط البشري. فمع تدابير التباعد الاجتماعي، لم يعد إحساسنا بما يحيط بنا كما كان عليه من قبل بكل تأكيد. ولقد جعل هذا من حاسة الشم أكثر أهمية، كونها أداة شخصية قوية ومؤثرة لاستحضار الذكريات وهالة الأشخاص المحبوبين والأماكن المفضلة، أو تنقلنا إلى عالم جديد كلياً. ونحن في Oo La Lab، نؤمن بأن لكل منا قصة ليسردها بطريقته".



العطر كتعبير عن الذات
تعمل Oo La Lab على تطوير تقاليد ومواثيق صناعة العطور لوضع العملاء في قلب عملية الابتداع. وعبر دعوتها للتجربة والابتداع والاكتشاف، توضح Oo La Lab لكم كيفية ابتداع توليفة عطرية شخصية تتحدث إليكم بشكل فريد. انطلقوا في رحلة استكشافية وتعبيرية عن الذات، بينما تنظرون إلى دلالات العالم من حولكم عبر قوة النفحة العطرية. ويمكن حرفياً ابتداع وخلق الآلاف من التركيبات الشمية الفريدة.

وتقدم مجموعة مزج العطور المركّزة (Eau de Parfum Mixology Kit) للعملاء ساعات من الترفيه والمهارة داخل صندوق أنيق للغاية. ولتجربة عطرية تمتاز بمستويات أعلى من التحدي والتسلية، اختاروا مجموعة حصص مزج العطور Oo La Lab’s Mixology Sessions. وتستعرض لكم هذه الورش التجريبية والممتعة التي تمتد كل منها لساعة من الزمن، طيفاً مختلفاً من العطور حتى تتمكنوا من فهم أصولها وتركيباتها. ولأولئك الذين ليس أمامهم متسع من الوقت، تتيح خدمة "Splash and Dash" لكم مزج ثلاثة إلى خمسة مكونات معاً لإنشاء نفحة عطرية شخصية بسرعة. إن جميع مكونات العطور مصنوعة يدوياً باستخدام مكونات مستدامة من مصادر عالية الجودة، ولا يتم اختبارها أبداً على الحيوانات.

وبينما تكمن الخبرة في صميم ما تقدمه Oo La Lab، يمكن للعملاء تحديد ما إذا كانوا يريدون العمل على تعديل النفحات العطرية الرئيسية أو المتوسطة أو الأساسية في معمل فاخر في "السركال أفينيو"، أو عبر موقعها على الإنترنت. وباعتبارها منصّة للإبداع والترابط البشري، تعمل Oo La Lab مع المستهلكين والعلامات التجارية والفنانين لابتداع قصص عطورهم الخاصة.

ومع هذا المفهوم الذي أثبت شعبيته بالفعل بين العملاء المميزين في دولة الإمارات العربية المتحدة، تتجه أنظار Oo La Lab الآن للتوسع إلى دول أخرى في الشرق الأوسط. ويضيف تيري: "إن النهج العربي للعطور يرتبط في الأساس بخلط تراكيب عطرية مختلفة، لذلك كنّا متحمّسين لتقديم هذا المفهوم هنا. ولقد أتاحت لنا تجربتنا في آسيا تصميم عطور تعكس تراث الأشخاص والأماكن بقصص متنوعة وغنية، والآن نهدف إلى تعزيز أعمالنا لصناعة العطور في بلدان أخرى في الشرق الأوسط. لقد تعلمنا الكثير خلال الفترة القصيرة التي قضيناها في الإمارات، وقمنا فعلاً بتعزيز بعض مكوّناتنا العطرية خصيصاً لتلبية الأذواق المميزة والفريدة لعملائنا هنا".

المصدر: mojo


الأكثر قراءة