قد تم فتح باب التسجيل لمسابقة مهرجان طيران الإمارات للآداب للكتابة 2021، للكتّاب الذين لم يسبق لهم نشر أعمالهم، وقد عُرفت المسابقة في السابق بجائزة مونتيغرابا للكتابة، وأطلقت تسعة كتّاب عالميين خلال سبع سنوات فقط، وقد مهدت الجائزة لنشر 24 كتابًا فيما بينهم.

وعلى الرغم من أن الفوز بالمسابقة لا يضمن تأمين اتفاقيات النشر، إلا أن مديرة المهرجان، أحلام بلوكي تؤكد أن سجل المسابقة حافل بالمنجزات وبالنجاحات الباهرة. وأضافت أنه يجب أن ينتهز الكتّاب في منطقتنا، ممن لم يسبق لهم النشر، فرصة المشاركة في هذه المسابقة، حتى يتم تسليط الضوء على أعمالهم، إذ تُعد الجائزة من أهم المنصات في المنطقة التي تقدم الكتّاب الطموحين، علماً بأن مهرجان طيران الإمارات للآداب قد مَهد، من خلال الجائزة، طريق النجاح في مجال النشر للعديد من الكتّاب المعروفين.

يحق للمقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة، والبحرين، والكويت، وسلطنة عُمان، والمملكة العربية السعودية، ممن تتجاوز أعمارهم 21 سنة، المشاركة في المسابقة، شريطة أن يكون المشاركين ممن لم يسبق لهم نشر أي رواية من قبل. وقد تُرك للمشاركين في تقديم الأعمال الروائية حرية اختيار الموضوع على أن يكون نوع العمل روائي خيالي.

والجدير بالذكر أن المسابقة باللغة الإنجليزية فقط، ويجب أن يرسل المشاركون أول 2000 كلمة من مسودة عملهم الروائي، وملخصاً من 400 كلمة. يجب تسليم جميع المشاركات بحلول 19 ديسمبر 2020 مع رسوم المشاركة والتي تبلغ 200 درهم إماراتي.

سيتم تقييم المشاركات المُقدمة للجائزة من قِبل الوكيل الأدبي العالمي لويجي بونومي، مؤسس شركة لويجي بونومي وشركاه (LBA)، وهو الوكيل الأدبي للعديد من الفائزين بالمسابقة، إضافة إلى مجموعة من الروائيين الأكثر مبيعاً على مستوى العالم.



وفي إطار تعليقه على المسابقة، فقد قال لويجي بونومي: "إنني أتطلع إلى جائزة مهرجان طيران الإمارات للكتابة كل عام، والتي على مدار الأعوام السابقة أثبتت أنها منجم للموهوبين ومنهم الخمسة الأوائل الذين حققوا نجاحاً باهراً في المملكة المتحدة وأيضاً على المستوى الدولي. إحدى الصفات التي يجب أن يتحلى بها الكاتب للنجاح، بالإضافةً إلى الموهبة، هي روح المثابرة. ولهذا السبب أستمتع برؤية المؤلفين الذين يشاركون في المسابقة مرةً تلو الأخرى، بهدف التطوير من مهاراتهم. أنا وفريقي من الوكلاء في لندن لا يسعنا الانتظار لمعرفة مستجدات مسابقة 2021. حظاً موفقاً لكم جميعاً".
 
يتمتع الفائز بالجائزة بفرصة مناقشة مسودة العمل الروائي مع لويجي بونومي، وعلى الرغم من عدم ضمان اتفاقية نشر العمل، إلا أن العديد من الفائزين السابقين تمكنوا من نشر أعمالهم من خلال ناشرين عالميين، وأصبحوا كتّابا مشهورين.

وقد كانت بولي فيليبس، إحدى الفائزات بالجائزة، آخر من وقّع اتفاقاً للنشر، وستصدر روايتها الأولى بعنوان
"My Best Friend’s Murder" العام المقبل عن دار "سايمون وشوستر" للنشر. فيما أعلنت شارلوت باترفيلد، إحدى الفائزات بالجائزة، عن نشر روايتها الثانية، " My Second-Chance Life" عن دار "هودر وستوكتون" للنشر، وستصدر الرواية في نسختين، نسخة ورقية ونسخة وإلكترونية في أبريل 2022. ومن بين الفائزين الآخرين أنابيل كنتاريا، وريتشل هاملتون، ولوسي سترينج، وتامسين وينتر، وكارن أوسمان، وجيسيكا جارلفي، وفارزين نوري عاشق.

سيتم الإعلان عن الفائزين في شهر فبراير 2021، ضمن فعاليات مهرجان طيران الإمارات للآداب.

والجدير بالذكر أن الراعي الرسمي السابق للجائزة الروائية، مونتيغرابا، يستكمل رحلته مع مهرجان طيران الإمارات للآداب كراعي رسمي لمبادرة جديدة وهي مسابقة مونتيغرابا لكتابة الرسائل الخطية.

المصدر: fourcommunications



الأكثر قراءة