يستضيف «معرض421» أول معرض للنحات الإسباني الشهير خافيير مسكارو في الإمارات، ويتضمَّن معرضه المعنون «ترحال» 27 مركباً منحوتاً من الحديد والبرونز. ويستقبل معرض «ترحال» الجمهور بدءاً من 4 مايو، ويُستهل بجلسة نقاش يتحدَّث خلالها مسكارو عن مُثُله وطموحاته الفنية، واهتمامه بتاريخ أبوظبي وثيق الصلة بموضوع المعرض.

 

ويُعد مسكارو أحد أهم النحاتين الإسبانيين المعاصرين في العالم، وسيقدّم من خلال معرض «ترحال» منحوتات قوارب مصنَّعة من حديد صَدِئ وبرونز متأكسد. وسيبهر الجمهور قاربٌ بطول 18 متراً عند مدخل المعرض، قبل أن يتجول بين 26 قارباً بأحجام مختلفة ضمن مساحة العرض الداخلية. وترصد الأعمال المعروضة العلاقة التقليدية الوثيقة بين العاصمة الإماراتية والبحر كمدينة ساحلية، ويشاهد الجمهور تلك العلاقة بأبعاد بصرية ونصّية مختلفة تستحضر البحر والتجارة والتاريخ، ويقترن اسم العاصمة الإماراتية في الأذهان بكل ذلك.

وإلى جانب المنحوتات المعدنية المعروضة، سيأخذ «معرض421» زوار المعرض في رحلة وراء الكواليس إلى استوديو مفتوح للفنان مسكارو الذي يتضمن مجموعة من رسوماته ونماذجه ومقابلاته التي توثّق ممارسته الإبداعية. وتكريماً لعلاقة الإمارات القديمة والعميقة بالبحر والتجارة البحرية والقوارب الشراعية، يقدّم معرض «الرحيل» أيضاً قصائد إماراتية مفعمة بصور مجازية عن البحر، وتستذكر مقتطفات منها مشاعر السفر والحنين والعودة مجدداً إلى الوطن.

وفي هذا الصدد، قال خافيير مسكارو: "يتمحور المعرض بمنحوتاته حول العبور والتنقل والبحر، وهذه أشياء وثيقة وعميقة الصلة بأبوظبي كمدينة ساحلية، وأيضاً بميناء زايد. استطاعت الإمارات على مدى أعوام عدة أن تستحوذ على مكانة مهمة في التجارة البحرية وصيد الأسماك والغوص على اللؤلؤ كمصدر دخل لأهلها. ومنحوتات القوارب المعروضة في «الرحيل» شاهد على تاريخ المدينة والبحر".

ويمثل معرض «ترحال» إضافة مهمة إلى برنامج «أربعاء الفنون»، وترافقه نسخة خاصة من البرنامج خلال أشهر الصيف حتى إسدال الستار على المعرض في شهر سبتمبر المقبل تشمل ورش عمل إبداعية وقراءات شعرية.

بدورها قالت خلود العطيات، مدير الفنون والثقافة والتراث في «مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان»: "شغف مسكارو بالتاريخ البحري وتفانيه في ممارسته الإبداعية وحماسه لمناقشة حرفته مع الجمهور تجعل «ترحال» أحد المعارض المهمة التي يستضيفها «معرض421» لإثراء الذائقة الإبداعية عند الجمهور من خلال هذه التجربة متعددة الأبعاد. ونأمل أن يجتذب المعرض، مثل بقية الفعاليات المقامة في «معرض421»، المتذوقين للفنون والشغوفين بالثقافة من مختلف الأعمار للتجوُّل بين معروضاته وحضور الفعاليات المرافقة له".

 ويتواصل معرض «لئلا ننسى: صور لعائلات إماراتية 1950-1999» حتى 18 يونيو 2016

 

خافيير مسكارو Xavier Mascaró     

يقيم ويعمل خافيير مسكارو بين مدريد ومكسيكو سيتي، وأقام معارض في بوينس آيرس، ولوس أنجلوس، ومدريد، ونيويورك، وباريس، ويعرض أعمال نحتية مختلفة تبرز تجريبه مع تقنيات صب المعادن التراثية. وُلد مسكارو في باريس عام 1965، وانتقلت أسرته إلى برشلونة وهو في سن الثالثة، وعندما بلغ 13 عاماً بدأ التجريب بالرسم والنقش. وبعد عام من تخرجه من كلية برشلونة للفنون في عام 1988، بدأ العمل مع البرونز والحديد. انتقل مسكارو إلى نيويورك في عام 1998 وهناك أتقن ألوبه وأنجز باكورة منحوتاته التذكارية في عام 2003.  

 

نبذة عن «معرض421»

وُجهة ثقافية جديدة في أبوظبي، حيث تم تحويل مجموعة من المستودعات في ميناء زايد إلى مساحة فنية جديدة لتذوُّق الفنون وإثراء الحركة الإبداعية في الإمارات. ويمثل معرض421 مساحة لاستضافة سلسلة من صالات العرض الفنية وعروض الفنانين التي سترفد الحركة الإبداعية في العاصمة. سيتم الافتتاح الرسمي لمعرض421 من 19 – 21 نوفمبر عبر برنامج منّوع من الفعاليات التي تناسب كافة الأعمار، وتشمل معارض وورش عمل وعروضاً موسيقية وفنية.

 

نبذة عن «مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان»

تسعى مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان إلى الاستثمار في مستقبل الإمارات العربية المتحدة من خلال الاستثمار في العنصر البشري وتحقيقاً لهذه الهدف، تقوم المؤسسة بتطوير ودعم مبادرات استراتيجية في مجالات الفنون والثقافة والتراث، والتعليم، والصحة. كما تستضيف سلسلة من المحاضرات من خلال برنامج "منتدى". بالإضافة تقوم المؤسسة بدعم مبادرات محلية ودولية والتي هي من بين اهتمامات أعضاء مجلس أمناء المؤسسة وحرصهم الكبير على دعم رؤى وأهداف حكومة أبوظبي في تنمية وتطوير الإمارة

 

المصدر: مجموعة بورتسميث للعلاقات العامة