رعاية صحية
قائمة المساعدة
  • حجم الخط: صغير جداً حجم الخط: صغير حجم الخط: متوسط حجم الخط: كبير حجم الخط: كبير جداً
  • نوع الخط: الافتراضي Helvetica :نوع الخط Segoe :نوع الخط Georgia :نوع الخط Times :نوع الخط

أعلنت نوفارتس، شركة الأدوية الرائدة عالمياً، اليوم عن إطلاق حملة "بطلات بالوردي" الجديدة، التي تهدف إلى رفع مستوى الوعي بسرطان الثدي وضمان الارتقاء بجودة حياةٍ أفضل للسيدات في جميع أنحاء دولة الإمارات.

وتشكل الحملة جزءاً من التزام نوفارتس الراسخ والمستمر بالتوعية حول سرطان الثدي ودعم المصابات بالحلول اللازمة، حيث تهدف إلى تشجيع السيدات في دولة الإمارات والمنطقة ككل على لعب دور فعال في صناعة التغيير للمحافظة على صحتهن. كما تهدف الحملة إلى تزويد السيدات بالمعلومات اللازمة لاتخاذ أفضل القرارات حول خطط العلاج المتوفرة، وذلك عن طريق الاستفادة من الشراكة مع كل من جمعية الإمارات للأورام وجمعية أصدقاء مرضى السرطان غير الربحية.



وتعليقاً على هذا الموضوع، ذكر البروفيسور حميد الشامسي، رئيس جمعية الإمارات للأورام أن دولة الإمارات سجلت خلال عام 2020 إصابات جديدة بسرطان الثدي بلغت 1030 حالة، ليصل إجمالي الإصابات الجديدة في الدولة إلى أكثر من 4,800 إصابة. مشيرًا إلى أنه من الضروري العمل معًا من أجل تحسين التوعية في مجال الصحة العامة حول الوقاية من سرطان الثدي والكشف المبكر عنه وكيفية تشخيصه وعلاجه من خلال مبادرات مثل حملة بطلات بالوردي.

ومن جانبها صرحت الدكتورة سوسن الماضي، مدير عام جمعية أصدقاء مرضى السرطان قائلة: "يعدّ سرطان الثدي من أكثر أنواع السرطان شيوعًا وانتشاراً في الإمارات، إذ يشكّل خُمس إجمالي حالات السرطان في الدولة، مع تزايد أعداد المصابين بشكل مستمر. ويدفعنا هذا الواقع إلى السعي لإحداث تغييرٍ جذري وواسع النطاق في طريقة تعاملنا مع هذا المرض داخل الدولة، وذلك عن طريق تعزيز الفحوصات المبكرة، ومواصلة الالتزام بتحسين حياة المرضى والمحافظة عليها. ونحن نهدف من خلال الحملة الجديدة إلى تمكين جميع السيدات من العناية بصحتهن، واتباع الإجراءات اللازمة للوقاية من المرض، فضلًا عن إلهام من حولهن لاتباع هذه الإجراءات".



وفي سياق الدور الذي تلعبه الوقاية للحد من انتشار هذا المرض ومكافحته، تساهم اجراءات الوقاية الاستباقية في تمكين حوالي ثُلث حالات الإصابة بالسرطان من تجاوز المرض، وذلك من خلال اتباع تغييرات بسيطة في أسلوب الحياة، وكذلك أخذ اللقاحات وإجراء الفحوصات الوراثية اللازمة لتفادي الإصابة.

وقد صُممت حملة "بطلات بالوردي" لتشجيع السيدات على إجراء الصور الشعاعية للثدي وفحوصات السرطان المبكرة والدورية، وذلك نظراً لأن الكشف عن السرطان في مراحل مبكرة وقبل انتشاره إلى أعضاء الجسم الأخرى يساعد على تعزيز معدل البقاء على قيد الحياة لدى المرضى بشكل كبير. علاوة على ذلك، تهدف الحملة إلى توعية السيدات وتعريفهن بأعراض سرطان الثدي النقيلي، بالإضافة إلى دعم المصابات بهذا النوع من السرطان بحلول علاجية محسّنة ومبتكرة.

وأضاف البروفيسور حميد الشامسي في حديثه قائلًا: "يلعب الفحص والكشف المبكر عن السرطان دوراً محورياً في تعزيز مستويات البقاء على قيد الحياة لدى المرضى. ومن هذا المنطلق، نحرص على التفاعل مع جميع الأطراف المعنية، انطلاقاً من المرضى ووصولاً إلى أخصائيي الرعاية الصحية، وذلك بهدف توفير إمكانية الوصول بسهولة إلى خدمات الكشف المبكر والدوري عن السرطان، وتزويد المرضى بالعلاج اللازم خلال الوقت المناسب لضمان تحقيق أفضل النتائج".



والجدير بالذكر أن نوفارتس تتعاون في إطار الحملة الجديدة مع مجموعة من رواد هذا المجال بهدف تحفيز الحوار حول سبل الوقاية من السرطان، والتدخل الطبي المبكر، وإدارة رعاية المرضى، بُغية توفير نتائج علاجية تضمن تعزيز جودة حياة المرضى والمحافظة عليها.

ومن جهتها علقت جوي خوري مديرة الإتصالات والتفاعل مع المرضى لدى شركة "نوفارتس" الخليج العربي قائلة: "تتمثل مهمتنا في الارتقاء بجودة حياة المرضى وتعزيز سُبل التواصل بين الأفراد والمجتمعات بهدف تطوير خدمات الرعاية الصحية. وتوازياً مع جهودنا المستمرة لتطوير علاجات السرطان المبتكرة، نؤكد التزامنا الراسخ بتلبية احتياجات المرضى وتزويدهم بالمعرفة والأدوات والدعم اللازم للتعامل مع المرض للوصول إلى صحة أفضل".

المصدر: credocomms.com




enterslots kdslots777 vegasgg autospin88 pilot138 jempol88 playbet88 luxury333 fit188 bigdewa megahoki88 warung168 rajacuan gas138 nusa365 gebyar123 harmonibet kencana88 bimabet max77 dragon77 infini88 vegasgg rajacuan ajaib88 vegasslot77 garuda999 vegashoki88 koinvegas mantul138 7winbet