أعلنت اليوم شركة التنمية الغذائية (ويشار إليها "التنمية" أو "الشركة")، الشركة الرائدة في صناعة منتجات اللحوم والدواجن وتجارة اللحوم الطازجة والمبردة ومنتجات الأعلاف والصحة الحيوانية والمدرجة في السوق المالية السعودية بالرمز 2281، عن نتائجها للنصف الأول والربع الثاني المنتهي بتاريخ 30 يونيو 2021، مسجلة إيرادات وصلت إلى 734.9 مليون ريال عن النصف الأول، و366.5 مليون ريال عن الربع الثاني.

فيما ارتفع صافي أرباح الشركة في النصف الأول من عام 2021 بنسبة 20.2 بالمئة على أساس سنوي ليصل إلى 167.5 مليون ريال، وصافي الدخل إلى 22.2 مليون ريال، بانخفاض قدره 16.2 بالمئة جرّاء الارتفاع العالمي في أسعار الحبوب.

وعلّق السيد ذو الفقار حمداني، الرئيس التنفيذي لشركة التنمية الغذائية: "بعد النجاح الذي حققته الشركة مؤخراً في الاكتتاب العام الأولي والتصويت الواضح بمنح الثقة للشركة من المستثمرين، يخولنا النمو القوي في الإيرادات لعام 2021 لإجراء توسع طموح في أعمال الشركة، حيث سيساهم نموذج الأعمال المتكامل والفعّال الذي تنتهجه الشركة، مصحوباً بالزيادة المتسارعة المدروسة في الإنفاق على الإنتاج والتوزيع وأصول العلامة التجارية، في زيادة قدرتنا على الاستفادة القصوى من الطلب المتزايد على السلع الأساسية. وبفضل الله ومواظبة الإدارة والموظفين على السواء، حققت الشركة مجموعة من النتائج المميزة، مما يجعل التزامنا بتحقيق أهدافنا الاستراتيجية أقوى من أي وقت مضى".

وبحسب إحدى دراسات السوق المستقلة الحديثة، زادت الشركة من حجم حصتها السوقية في قطاع التجزئة من 16.3 بالمئة إلى 19.6 بالمئة في شهر يونيو 2021، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي في فئة الدجاج السعودي الطازج، والتي تتضمن الدجاج الكامل الطازج، وقطع الدجاج الطازجة ,وأعضاء الدجاج الطازجة.

الاكتتاب العام الأولي
أُدرجت شركة التنمية الغذائية في السوق المالية السعودية (تداول) وبدأت التداول بالرمز 2281 بتاريخ 4 أغسطس 2021، بعد نجاح الاكتتاب العام الأولي. وشهد الاكتتاب على الأسهم إقبالاً واسعاً بنسبة تغطية وصلت إلى 9,534 بالمئة للشركات و1,170 بالمئة للأفراد. وجاء سعر السهم في الاكتتاب العام 67 ريالاً، في حين حُدد المجال السعري للسهم بين 59 و67 ريال في وقت سابق. ووفق نشرة الإصدار الخاصة بالاكتتاب العام الأولي، تم تخصيص 600,000 سهماً عادياً للمستثمرين الأفراد، ما يمثل 10 بالمئة من إجمالي الأسهم المطروحة للاكتتاب العام، في حين تم تخصيص 5,400,000 سهماً عادياً للمستثمرين من الشركات، ما يمثل 90 بالمئة من إجمالي أسهم الطرح، بينما بلغت قيمة أسهم الطرح 402 مليون ريال سعودي.

ملخص أبرز ملامح الأداء المالي

مليون ريال

الربع 2-21

الربع 2-20

التغيير%

النصف 1-21

النصف 1-20

التغيير %

الإيرادات

366.5

280.1

30.8%

734.9

575.8

27.6%

إجمالي الربح (الخسارة)

78.2

66.3

17.9%

167.5

139.3

20.2%

الأرباح التشغيلية قبل المصروفات البنكية والزكاة والاستهلاك والإطفاء

32

35.6

(10.3%)

80

77.5

(3.3%)

صافي الربح (الخسارة)

3.4

10.5

(67.6%)

22.2

26.5

(16.2%)

وقال السيد أحمد العسيلان، المتحدث الرسمي باسم شركة التنمية الغذائية: "واصلت قطاعات أعمالنا تحقيق نمو كبير في الإيرادات بفضل الأداء القوي في المزارع وقطاعات تصنيع الأغذية، واستمرت مبادرات إدارة التكاليف التي أطلقناها في تحقيق الفائدة، حتى في ظل القرار الاستراتيجي الذي اتخذته الشركة بزيادة الإنفاق على البيع والتوزيع، والنفقات العامة والإدارية. وعلى الرغم من تأثر الهوامش على المدى القصير جرّاء ارتفاع أسعار الحبوب، لكننا واثقون من نموذج الأعمال في قادم الأيام مع استعدادنا لتنفيذ إنفاق رأسمالي كبير. تعززت الميزانية العمومية للشركة وأصبحت جاهزة لتدعيم خطة التوسع الطموحة التي حددناها للسنوات القادمة، والتي ستدعم الأمن الغذائي والاكتفاء الذاتي في المنطقة".



تحليل الايرادات
بلغت إيرادات الشركة 734.9 مليون ريال في النصف الأول من العام 2021، محققة ارتفاعاً بنسبة 27.6 بالمئة على أساس سنوي من 575.8 مليون ريال، وتعزى هذه الزيادة بصورة أساسية إلى استمرار النمو في قطاع الدواجن الطازجة والأطعمة المصنعة في ظل انتعاش الإنفاق الاستهلاكي مع تخفيف القيود الاحترازية للسيطرة على الجائحة. زادت الإيرادات في الربع الثاني من العام 2021 بنسبة 30.8 بالمئة على أساس سنوي لتصل إلى 366.5 مليون ريال، ومن المتوقع أن يدعم استمرار الطلب القوي على الدواجن الطازجة محلية الإنتاج إلى جانب زيادة القدرة الاستيعابية للشركة أداء الإيرادات الإجمالية في النصف الثاني من عام 2021.

ارتفعت مبيعات الدواجن الطازجة، المساهم الأكبر في إيرادات الشركة، بنسبة 23 بالمئة لتصل إلى 510.6 مليون ريال في النصف الأول من العام 2021 على أساس سنوي، وذلك نتيجة للزيادة المتواصلة في القدرة الاستيعابية والكميات بالتزامن مع تنامي شعبية منتجات الشركة.

ارتفعت إيرادات المنتجات المصنعة الأخرى بنسبة 90.2 بالمئة لتصل إلى 152.1 مليون ريال في النصف الأول من العام 2021 على أساس سنوي، ويعزى الأداء الإيجابي في هذا القطاع إلى تخفيف قيود الاغلاق لا سيما في قطاع خدمات الأغذية.

تحليل قائمة الدخل
ارتفعت تكلفة المبيعات في النصف الأول من العام 2021 إلى 567.4 مليون ريال مقارنة بمبلغ 436.4 مليون ريال في السنة السابقة، في حين انخفض إجمالي الهامش إلى 22.8 بالمئة من 24.2 بالمئة في النصف الأول من عام 2021. بلغت تكلفة المبيعات 288.3 مليون ريال في الربع الثاني من العام 2021 مقارنة بمبلغ 213.8 مليون ريال في الربع الثاني من العام 2020، وانخفض إجمالي الهامش من 23.7 بالمئة خلال السنة الماضية إلى 21.3 بالمئة. تعكس الزيادة في تكلفة المبيعات والانخفاض الناتج في إجمالي الهامش التأثير الضاغط لارتفاع أسعار الحبوب في الأسواق العالمية وتوجّه الشركة لتسريع زيادة الطاقة الاستيعابية.

بلغت الأرباح التشغيلية قبل المصروفات البنكية والزكاة والاستهلاك والإطفاء 32 مليون ريال في الربع الثاني من عام 2021 و80 مليون ريال عن النصف الأول من العام 2021، مقارنة بمبلغ 35.6 مليون ريال و77.5 مليون ريال الربع الثاني والنصف الأول من السنة السابقة على التوالي.

بلغ صافي الربح 3.4 مليون ريال في النصف الثاني من السنة المالية 2021، مقارنة بمبلغ 10.5 مليون ريال في الربع الثاني من عام 2020. في حين بلغ صافي الربح في النصف الأول من عام 2021 مبلغاً وقدره 22.2 مليون ريال مقارنة بمبلغ 26.5 مليون ريال في النصف الأول من السنة السابقة. وانخفض هامش صافي الربح من 4.6 بالمئة في النصف الأول من عام 2020 إلى 3.0 بالمئة في النصف الأول من هذا العام.

تحليل قائمة المركز المالي
أنهت الشركة النصف الأول من 2021 بنقدية وما في حكمها عند 369.9 مليون ريال، مقارنة بمبلغ 60.5 مليون ريال أو زيادة بنسبة 511.9 بالمئة عن نهاية السنة المالية 2020. وبلغت التدفقات النقدية من الأنشطة التشغيلية 381 مليون ريال عن النصف الأول، محققة ارتفاعاً بنسبة 208.6 بالمئة بمبلغ 123.5 مليون ريال في النصف الأول 2020. أثرت التسوية خلال هذه الفترة بمبلغ 317 مليون ريال المستحقة للشركة كذمم مدينة لأطراف معينة بشكل إيجابي على القوائم المالية الخاصة بالنصف الأول 2021. وارتفعت النفقات الرأسمالية من 10.8 مليون ريال في النصف الأول من عام 2020 إلى 30 مليون ريال في النصف الأول من هذا عام. وتضمن هذا مشاريع التسميد بجرعات دقيقة والتخزين، وتوسيع المفارخ، وزيادة القدرة الاستيعابية لتخزين المواد العلفية.

ارتفع الانتفاع من القروض في النصف الأول من 2021 مقارنة مع النصف الأول من 2020 لتمويل التوسع، واستفادت الشركة من 544 مليون ريال من تسهيلات البنوك التجارية كجزء من التسهيلات المتاحة بمبلغ 752 مليون ريال، وحافظت الشركة على نسبة صافي الدين إلى الأرباح التشغيلية قبل المصروفات البنكية والزكاة والاستهلاك والإطفاء كما كانت في السنة المالية 2020 عند 1.3.



استراتيجية النمو
بالاعتماد على تميزها التشغيلي الثابت، وزيادة تفضيل المستهلكين لمنتجات الشركة من الدواجن المحلية والدعم الحكومي، تهدف الشركة على توسيع أعمالها في الدواجن الطازجة تمشياً مع الخطط الحكومية الاستراتيجية في المملكة للوصول إلى 80 بالمئة من الاكتفاء الذاتي من الدواجن، حيث زادت الشركة من مبيعاتها المحلية من الدواجن الطازجة بنسبة 23 بالمئة خلال السنوات الثلاث الماضية من 66.3 مليون دجاجة عام 2018 إلى 81.5 مليون عام 2020، ونجحت الشركة حتى يونيو 2021 في بيع 49.2 مليون دجاجة نتيجةً للاستثمارات الجديدة في أصولها وعملياتها.

تخطط الشركة لتوسيع طاقتها الاستيعابية لتلبية الطلب المتزايد محلياً وإقليمياً، حيث من المقرر تخصيص الإنفاق الرأسمالي في السنوات الخمس القادمة لزيادة خلط الأعلاف وعمليات التصنيع الأولية وقدرات التصنيع الأخرى بهدف تمكين الشركة من الاستحواذ على فرص النمو الناشئة والجديدة.

من المتوقع أن تؤدي استثمارات الشركة الرأسمالية إلى تحقيق إيرادات وهوامش أعلى جرّاء للفارق السعري الذي لا يرفض المستهلكون دفعه لقاء لحوم الدواجن الطازجة محلية الإنتاج.

آفاق العمل في السوق
تعمل الشركة ضمن قطاع متنامي للسلع الأساسية في ظل ارتفاع عدد السكان وزيادة الإنفاق الاستهلاكي، حيث ارتفع معدل النمو السنوي الإجمالي في المملكة 2.4 بالمئة منذ 2014 ومعدل النمو السنوي للإنفاق الاستهلاكي بنسبة 1.3 بالمئة منذ 2016. وتمثل هذه الزيادة، جنباً إلى جنب مع المبادرة الحكومية للاكتفاء الذاتي من الدواجن مجموعة فريدة من الفرص أمام الشركة لتحقيق النمو في السنوات القادمة.

ومن المتوقع أن تؤثر مجموعة من المشاريع التي تدعمها الحكومة بصورة مباشرة أو غير مباشرة كجزء من رؤية المملكة 2030 إيجابياً على حصة الشركة السوقية بفضل زيادة الاستثمار في الطاقة الاستيعابية والإنتاج والتوزيع سواء في المملكة أو منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وتعتمد الشركة على مجموعة منتجاتها الواسعة وخبرتها العميقة في هذا القطاع ونموذج أعمالها المتكامل والفعّال للاستفادة من نمو السوق.

الالتزامات البيئية والاجتماعية والحوكمة
تلتزم الشركة بالاستدامة البيئية والمجتمعية، وتركز جهودها على العديد من المجالات منها إدارة النفايات الصلبة، وإعادة تدوير المياه، وإدارة النفايات، والتي بدورها تقلل من التأثير البيئي وتساهم في رفاهية الإنسان والحيوان، إلى جانب الحفاظ على التربة (مبادرة "بيو شار" والتي تساعد على تحويل الصحراء إلى أراضٍ صالحة للزراعة وانتاج الطاقة من النفايات)، والتشجير (مبادرة المليون شجرة بحلول عام 2025). بالإضافة إلى ذلك، يجري بناء بيوت الدفيئة الزراعية وريّها بالمياه من الفضلات السائلة المدورة القادمة من المفارخ، في حين ستباع النفايات الصلبة أو ستُستخدم كأسمدة. في أبريل 2021، وقعت مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية وشركة التنمية الغذائية مذكرة تفاهم للتعاون في مجال إنتاج الغذاء بالاعتماد على الأساليب المستدامة والمبتكرة. تتبع الشركة معايير بيئية صارمة يفرضها العمل في هذا القطاع، وتواصل الشركة عملها لتحسينها والارتقاء بها.

تتضمن أنشطة الشركة في مجال المسؤولية المجتمعية تعيين الأيتام وتدريبهم بدعم من منظمة كيان الأهلية، كما اتفقت الشركة مع منظمة "سعي" لتوظيف وتدريب أصحاب الهمم. بالإضافة إلى ذلك، توسعت الشركة في توظيف النساء بمستويات وأدوار وظيفية مختلفة بما في ذلك الوظائف اليدوية التي تشمل العمل في المفارخ، وأقسام الإنتاج، والتغليف، والمبيعات. وقد تركت معظم النساء الموظفات برامج الرعاية الاجتماعية والضمان الاجتماعي بعد انضمامهن إلى الشركة. وبموازاة ذلك، نسعى إلى تغطية معظم المناطق في المملكة العربية السعودية بهدف دعم برامج التنمية الإقليمية.


المصدر: instinctif