أعلنت مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي "إمباور" عن نمو العدد الإجمالي للمباني التي تزودها بخدمات التبريد ليصل الى 1252 مبنى بنهاية 2020 بنسبة نمو بلغت 6% مقارنة بعام 2019، ما يرسخ مكانتها كأكبر مزوّد لخدمات تبريد المناطق في العالم.

وأوضحت المؤسسة أن نوعية واستخدامات المشاريع التي جرى تزويدها بخدماتها توزعت بنسبة 64% للمباني السكنية، و15% تجارية ومكتبية، حيث زادت حصة القطاع الضيافة إلى 14% بزيادة 1% عن العام الماضي. وزادت حصة القطاع الصحي إلى 3% وتوزعت النسب الـ4% المتبقية على قطاعات التعليم والترفيه ومراكز التسوق وغيرها.

وقامت "إمباور" في 2020 بمواصلة ربط مشاريع أيقونية فريدة في دبي بخدمات تبريد مناطق، أبرزها عين دبي اعلى عجلة ترفيهية في العالم بجزيرة بلو ووترز، الى جانب 3 محطات لمترو دبي ضمن مسار 2020، وضمها لفندق أفاني بالم فيو، وأداجيو ذا بالم، وفندق باراماونت تاور, و 7 palm إلى محفظة الفنادق التي تزودها بخدماتها.

ويظهر أداء المؤسسة نمواً طلباً متزايداً من مطوري المشاريع وملاك العقارات على خدمات تبريد المناطق التي تقدمها إمباور ما يفسر النمو الضخم في محفظة المشاريع المستفيدة من خدماتها الصديقة للبيئة.



وقال أحمد بن شعفار, الرئيس التنفيذي لشركة إمباور: "أن نهضة دبي العمرانية رسخت توجهات صناعة التطوير العقاري في تبني حلول كفاءة في إستهلاك الطاقة بما يضمن حماية أكبر للبيئة وموارد الأجيال القادمة". موضحاً أن 70% من إجمالي إنتاج الطاقة الكهربائية في الامارات يستهلك في عمليات التبريد، ومن هنا تأتي أهمية تبني حلول خدمات تبريد المناطق كونها توفر 50% من تلك الطاقة المستخدمة، وهو ما يتماشى مع رؤية واستراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 الهادفة لتحويل الإمارة إلى مركز عالمي للطاقة النظيفة، والاقتصاد الأخضر، وتعزيز مكانتها لتصبح المدينة الأقل عالمياً في البصمة الكربونية.

وأشار بن شعفار إلى أن قطاعات المباني التي تستخدم حلول خدمة تبريد المناطق بمعايير عالمية تشمل جميع القطاعات الرئيسية في دبي كالسكنية والتجارية والضيافة والرعاية الصحية، والمؤسسات التعليمية ومراكز التسوق والترفيه والمراكز التجارية. لافتا إلى أن زيادة عدد المباني المستفيدة من خدمات إمباور تعكس جهودها والتزامها في تقديم خدمات التبريد المركزي ذات كفاءة عالية بتقنيات ثورية، وفق أعلى المعايير وأفضل الممارسات العالمية، إلى جانب تزايد قناعة ملاك المشاريع بأهمية ومكاسب تلك الحلول.

المصدر: cbpr



الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع