أعلنت اليوم شركة "سمارت ستريم تكنولوجيز"، مزود حلول إدارة دورة حياة المعاملات المالية ("تي إل إم")، إطلاق الإصدار الثالث من "سمارت ستريم إير"، المصمم لدعم العملاء العالميين على منصة "مايكروسوفت أزور"، ما يسمح لمزيد من البلدان بتلبية المتطلبات التنظيمية المحلية والوصول إلى إمكانات الذكاء الاصطناعي المحسّنة لإدارة البيانات المهمة عبر المؤسسة.

وتتطلّب العديد من المناطق، مثل الإمارات العربية المتحدة، حالياً خدمات "مايكروسوفت أزور" لاستضافة جميع متطلبات البيانات الخاصة بهم بغرض تعزيز بنيتها التحتية وتمكين المرونة عند استخدام البيانات، وتوفير قدرة أكبر على مواجهة الضغوط التنظيمية المحلية. ويُعد الإصدار الثالث من "سمارت ستريم إير" ناشئاً في السحابة، ويعمل على غرار تطبيق المستهلك، ولا يتطلب استخدامه أي تدريب أو مجموعة مهارات في تكنولوجيا المعلومات، وهو أسرع تطبيق متاح لجودة بيانات الذكاء الاصطناعي حالياً. ولطالما تمت استضافة "سمارت ستريم إير" على "أمازون ويب سيرفيسيز" (إيه دبليو إس)، إلّا أنّها -ونتيجة للطلب المحلي - باتت متاحة على منصة "مايكروسوفت أزور"، ما يمنح العملاء المرونة في الاختيار بحسب متطلباتهم الإقليمية.

ويتمتّع الإصدار الثالث من "سمارت ستريم إير" بدعم كامل لـ"بحيرة البيانات" - ما يُتيح للعملاء دمج التسويات وإجراء تقارير مخصصة باستخدام أدوات تحليلية تستند إلى البيانات التي تمّ جمعها.
وتُتيح هذه الميزة الجديدة الحصول على رؤى مُعمّقة للبيانات في عملية التسوية باستخدام أدوات مثل "مايكروسوفت باور باي" أو "تابلو"، لتحسين سير العمل وتحسين معدلات المطابقة.



وقال أندرياس بورنر، الرئيس التنفيذي لشؤون الابتكار في "سمارت ستريم"، في هذا السياق:
"نعمل على توسيع حضورنا من خلال تشغيل الإصدار الثالث محلياً في البنية التحتية السحابية لـ’مايكروسوفت أزور‘- وسيُتيح ذلك للعديد من المناطق حول العالم باستخدام مراكز البيانات الإقليمية والامتثال للمتطلبات التنظيمية اللازمة. ويُمكن للعملاء الآن الاستفادة من المزيد من الوظائف والأداء المحسن لإدارة البيانات المهمة من خلال استخدام أحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي. وبالإضافة إلى ذلك، قمنا بتطوير قدرات جديدة ومحسّنة للذكاء الاصطناعي، ما يُتيح قدراً أكبر من الأتمتة وتقليص الحاجة إلى نقاط الاتصال اليدوية. وبالمجمل، أثبتت النقاشات مع العملاء أن هذا الإصدار الأخير سهّل عليهم التحكم ببياناتهم، مع تسريع استخدام أحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي عبر المؤسسة".

وسيدعم الإصدار الأخير المستخدمين النهائيين بقدرات واجهة مستخدم إضافية ويوفر مزيداً من المرونة عند تحديد البيانات غير الضرورية وإزالتها.
وفي حين يتم استخدام الوظائف الأكثر تقدماً لتحسين تحميل البيانات ومعالجتها وتحويلها لكميات كبيرة من البيانات.
قام مختبر الابتكار التابع لـ"سمارت ستريم" والذي يضم كوكبة فائقة الذكاء من علماء رياضيات وعلماء بيانات - بإنشاء الإصدار الثالث من "سمارت ستريم إير"، لتزويد المؤسسات بأداة يمكنها مطابقة أي بيانات لأي سبب بشكل فوري باستخدام منصة "مايكروسوفت أزور".

المصدر: aetoswire



الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع