أعلنت "دبي كوميرسيتي"، أول منطقة حرة للتجارة الإلكترونية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، عن دعمها لمعرض سيملس الشرق الأوسط، المعرض والمؤتمر الذي يجمع قادة قطاعات التجارة الإلكترونية والتجزئة والتقنيات المالية على مستوى العالم.


وذلك بصفتها الراعي الرئيسي للحدث، بما ينسجم مع مستهدفاتها الاستراتيجية الرامية لدعم نمو قطاع التجارة الإلكترونية في دولة الإمارات والمنطقة، وترسيخ مكانة دبي كمركز عالمي للتجارة الإلكترونية.

وستشارك "دبي كوميرسيتي"، المشروع المشترك مع وصل العقارية، في عدة ورش متخصصة ضمن المؤتمر المصاحب للمعرض، من بينها كيفية إنشاء مشروع مربح على الإنترنت، والتحول في التجارة الرقمية، وفرص التعاون العابر للحدود، وتمكين التجارة الإلكترونية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، وغيرها.



وبهذا الصدد، قالت آمنة لوتاه، مساعد المدير العام لسلطة المنطقة الحرة بمطار دبي "دافزا" وعضو مجلس إدارة "دبي كوميرسيتي":
"بصفتها أول منطقة حرة متخصصة بقطاع التجارة الإلكترونية في المنطقة، تضع "دبي كوميرسيتي" أولوياتها في رسم معايير تمكين التجارة الإلكترونية، وتوفير كل ما يتعلق بها من حلول فريدة ومرافق متطورة وخبرات عالمية المستوى لتدعم نمو القطاع وشركاته. إضافة إلى ذلك، تحرص على تطوير منظومة ايكولوجية نموذجية، وتجربة استثنائية لشركات التجارة الإلكترونية لتأسيس وتوسيع أعمالها في دبي، عاصمة الاقتصاد العالمي."

وأضافت لوتاه:
"إن رعايتنا لمعرض ومؤتمر سيملس الشرق الأوسط، تأتي نحو التزامنا في تحفيز نشاط قطاع التجارة الالكترونية وتقديم سبل الدعم المختلفة، ومشاركة أعضائه بالدروس المستفادة. أننا نشهد في وقتنا الحالي، مرحلة انتعاش اقتصادية عالية حيث إن التجارة الإلكترونية لعبت دوراً حيوياً في فرض موقعها التجاري رغم القيود التي فرضتها الجائحة خلال العام الماضي. كما إن التحول الرقمي السريع الذي شهده العالم خلال العام الماضي صنع فرصاً وتوقعات إيجابية ستحظى التجارة الإلكترونية من خلالها بعوائد عالية."

وقال ديفير فورستر، الرئيس التنفيذي للعمليات في دبي كوميرسيتي:
"رعايتنا لمعرض سيملس الشرق الأوسط للعام الثالث على التوالي، تؤكد التزامنا بدعم نمو قطاع التجارة الإلكترونية وترسيخ مكانة دبي كمركز عالمي للتجارة الإلكترونية. إذ نتطلع للمساهمة في الفعالية ومشاركة أحدث التوجهات والتكنولوجيا المستخدمة على مستوى القطاع، إلى جانب توفير صورة عامة عن مستقبل التجارة الإلكترونية."



ويشار إلى أنه جرى تطوير دبي كوميرسيتي على مساحة 2.1 مليون قدم مربعة وبتكلفة 3.2 مليارات درهم لتقديم الدعم لشركات التجارة الإلكترونية الجديدة والحالية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا.

وتوفر دبي كوميرسيتي مجموعة من المكاتب الحديثة والمستودعات المتطورة، إلى جانب خدمات الميل الأخير، أو التوصيل إلى الوجهة النهائية.
وبفضل البنية التحتية العالمية المستوى توفر المنطقة الحرة أيضاً مساحات مكتبية مرنة، ومراكز قابلة للتطوير بما يوفر خيارات متعددة للشركات العاملة في قطاع التجارة الإلكترونية وغيرها.

ومن المقرر أن يقام سيملس الشرق الأوسط في مركز دبي التجاري العالمي يومي 29 و30 سبتمبر 2021، حيث سيجمع المعرض والمؤتمر قادة القطاع على مستوى العالم لمناقشة مستقبل المدفوعات والتقنيات المالية والهوية الإلكترونية ومواضيع التجزئة والتجارة الإلكترونية.

المصدر: fourcommunications



الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع