يتزايد انتشار الطائرات المسيرة بدون طيار، الدرونز، في مختلف أرجاء العالم، باستخداماته المتعددة: الحكومية (عسكرية، مراقبة، مسح..) والتجارية (توصيل طلبات..) والشخصية (الترفيه والتصوير)، ما قد يتسبب بالكثير من المشاكل للجميع ما لم تنظم عبر قوانين واضحة وقادرة على تنظيم حركتها.

ولأن الموضوع جديد في العالم كله، وفي منطقتنا أكثر جدة، ومتداخل مع كثير من الاعتبارات الهامة مثل الأمن والخصوصية، تبرز الحاجة إلى الاستئناس بقوانين بلدان أخرى سبق أن وضعت قوانين ولوائح تنظم عملها، فقد عمل "بيت المحتوى" (House of Content) على وضع هذه الدراسة المقارنة التي تبرز ما قدمته 4 دول مهمة في مجال تنظيم عمل الدرونات.



شملت الدراسة قوانين كل من: الإمارات، الفلبين، ألمانيا، وكندا. مظهرة القوانين المتعلقة بملكيتها وتشغيلها. وقسمت الدراسة إلى ثلاثة أقسام رئيسية:
القوانين المخصصة للهواة الذين يستخدمون الدرونز لأغراضهم الخاصة، وتتحدث عن التسجيل والترخيص وحماية الخصوصية للآخرين وتحديد المناطق التي يمنع استخدامها فيها..
القوانين المخصصة لمستخدمي الدرونز في مجالات الصناعة والزارعة وغيرها من المجالات المدنية، وتشرح أيضاً شروط الامتلاك والترخيص والاستخدام في كل من البلدان الأربعة.

وخلصت الدراسة إلى جملة من التوصيات الهامة التي تفيد كل بلد يرغب بوضع قوانين واضحة وسلسلة لتنظيم ملكية واستخدام الطائرات المسيرة، أو حتى يرغب بتطوير القوانين المتوفرة لديه.



يذكر أن مؤلف هذه الدراسة، "بيت المحتوى" (House of Content هو مؤسسة تعمل على تلبية الاحتياجات المتزايدة في العالم العربي لترجمة دقيقة وموثوقة، ومحتوى مميز باللغة العربية، من خلال فريق كبير ومتعاون يوظف أفضل الأدوات التقنية والتكنولوجية لدعم مواهبهم في الترجمة وصناعة المحتوى، ما يجعله الشريك المثالي لشركات العلاقات العامة.

كما أن محررها، مجد دريباتي، هو عضو في فريق "بيت المحتوى".

لتحميل الدراسة المتوفرة على شكل ملف PDF، اضغط هنا..

المصدر: www.tech-mission.net




فيديو:
معاينة أفضل درون اليوم: DJI Air 2S