شركات وأعمال
قائمة المساعدة
  • حجم الخط: صغير جداً حجم الخط: صغير حجم الخط: متوسط حجم الخط: كبير حجم الخط: كبير جداً
  • نوع الخط: الافتراضي Helvetica :نوع الخط Segoe :نوع الخط Georgia :نوع الخط Times :نوع الخط

أعلنت بوش، الشركة العالمية الرائدة في مجال التكنولوجيا والخدمات، عن نتائجها المالية للعام 2021، حيث وصل إجمالي مبيعات الشركة في منطقة الشرق الأوسط إلى 1.72 مليار درهم إماراتي (393.9 مليون يورو) محققة نمواً قوياً بنسبة 17٪ بالمقارنة مع العام 2020.

وبلغ عدد موظفي روبرت بوش في الشرق الأوسط في نهاية العام الماضي 183 موظفاً.

وتعليقاً على النتائج، قال بيرجوهانسون، المدير العام لشركة "روبرت بوش" الشرق الأوسط:
"كان العام 2021 مميزاً بالنسبة إلينا حيث شهد الكثير من الإنجازات التي مهدت الطريق لنا لتحقيق هذا النمو. إن وجود بوش في المنطقة منذ عقود ساعدها في تحويل التحديات إلى فرص من خلال العمل على تطوير التكنولوجيا المبتكرة على مدى الحياة وبالتالي تحسين نوعية حياة الأشخاص في عدد من الأسواق. وسنواصل العمل لتوسيع نطاق حضورنا الإقليمي وتقديم حلول ومزايا متقدمة تشكل قيمة مضافة للمستهلك، لذا نحن واثقون بأن هذا الاتجاه الإيجابي سيستمر في العام 2022".



التصدي للتحديات والاستفادة من الفرص الواعدة

في العام 2021، سجل قسم "خدمات ما بعد البيع للسيارات" في بوش نمواً كبيراً في الشرق الأوسط، حيث ساهمت قدرة الشركة على سد الفجوة في السوق الناجمة عن التحديات اللوجستية التي واجهتها شركات قطع غيار السيارات، في تمكين القسم التابع لحلول التنقل من تحقيق أداء رائع خلال العام.

بالإضافة إلى ذلك، حقق قسم أدوات الطاقة نمواً قوياً مزدوج الرقم في المنطقة مقارنة بالعام الذي سبقه بالرغم من الاضطرابات الحاصلة في سلسلة الإمداد العالمية.
ونما قسم تقنيات البناء بأرقام مضاعفة في الشرق الأوسط، بسبب الانتعاش الحاصل في الأعمال في معظم بلدان المنطقة، ونتيجة تركيز القسم على العديد من القطاعات الرئيسية من ضمنها الحكومية والنقل والضيافة والتمويل والمصارف.
وسجل أيضاً قسم التقنيات الحرارية، الذي يعد جزءاً من قسمي أدوات الطاقة وتقنيات البناء في بوش، توسعاً ملحوظاً في المنطقة في الفترة ذاتها.
وقد عززت بوش حضورها في الأردن من خلال المشاركة في المشاريع الرئيسية في قطاعات متنوعة بما في ذلك الأدوية والضيافة والبناء والتجارة والسكن والغذاء والتعليم والمنسوجات والتغليف بما يضمن النمو المستدام رغم تقلبات السوق.

بوش الشرق الأوسط: آفاق الأعمال للعام 2022

على الرغم من عدم اليقين الاقتصادي نتيجة الحرب في أوكرانيا وتداعياتها على العالم، إلا أن بوش تسعى جاهدة للبناء على إرثها في الشرق الأوسط ومواصلة نموها في عام 2022. وقد واجهت أسواق المنطقة على مدار العامين الماضيين تحديات غير مسبوقة بسبب جائحة كوفيد-19 تفاقمت مع الاضطرابات الحاصلة في سلسلة الإمداد والنقص العالمي في أشباه الموصلات مؤخراً، وكان لها تأثيراً متتالياً على صناعتي السيارات والتكنولوجيا وغيرها.
ومع ارتفاع الطلب على الاتصال في مجال التكنولوجيا، تواصل بوش خدمة المجتمع من خلال تقديم حلول مبتكرة تتميز بأنها أكثر اخضراراً واتصالاً من أي وقت مضى.



وفي ظل التسارع في استخدام التكنولوجيا، تؤكد دول الخليج أهمية اعتماد الرقمنة لتسريع التنويع الاقتصادي وتعزيز الاستدامة، خصوصاً أن تبني تقنيات مثل الذكاء الاصطناعي والروبوتات والحوسبة السحابية والواقع الافتراضي وإنترنت الأشياء يعزز الإصلاحات طويلة الأجل ويدعم الأجندات الوطنية للأسواق الرئيسية في المنطقة.
وتسهم كل خطوة باتجاه الرقمنة يتم اعتمادها من قبل المؤسسات في مساعدة القطاع العام على تقديم خدمات عامة مستدامة تتماشى مع الثورة الصناعية الرابعة.

مجموعة بوش: الاستراتيجية العالمية وتوقعات الأعمال للعام 2022

حققت بوش في العام الماضي نمواً لافتاً في إجمالي المبيعات والنتائج المالية على الرغم من الظروف الصعبة والتحديات الماثلة، وارتفعت إيرادات مبيعات التكنولوجيا والخدمات بنسبة 5.2% في الربع الأول من العام الجاري، وترجح أن تنمو المبيعات بأكثر من 6% خلال العام وأن يتراوح هامش الربح قبل الفوائد والضرائب بين 3 و4%، وذلك في ظل احتمال وجود أعباء كبيرة نتيجة ارتفاع تكاليف الطاقة والمواد الخام والخدمات اللوجستية.
وفي هذا السياق، قال الدكتور ستيفان هارتونج، رئيس مجلس الإدارة في شركة روبرت بوش:
"إن النتائج المالية الناجحة التي حققناها في العام 2021، تعزز ثقتنا وتطلعاتنا إلى العام الجاري بالرغم من التحديات الكثيرة وحالة عدم اليقين التي نعيشها من جراء الحرب في أوكرانيا وتداعياتها على العالم".



وبرأيه، إن الوضع السائد يبين الضغط الكبير الحاصل على صانعي السياسات والمجتمع لتقليص اعتمادهم على الوقود الأحفوري والسعي لتطوير مصادر جديدة للطاقة.
لذلك تواصل مجموعة بوش جهودها للتخفيف من ظاهرة الاحتباس الحراري وسط هذه البيئة الاقتصادية الصعبة، مؤكداً بأنها ستستثمر على مدى ثلاث سنوات نحو ثلاثة مليارات يورو في التكنولوجيا المحايدة مناخياً كالكهرباء والهيدروجين.

ويعتقد هارتونج بأن الكهرباء الخضراء هي الطريق الأسرع للوصول إلى الحياد المناخي، لذلك تحرص بوش على تعزيز التنقل المستدام، وقد تجاوزت طلبات الشركة المتعلقة بالتنقل الكهربائي عشرة مليارات يورو في العام 2021.
لكن هارتونج شدد أيضاً على أهمية الهيدروجين قائلاً: "يجب أن تركز السياسات الصناعية على جعل القطاعات الاقتصادية جاهزة لاستخدام الهيدروجين.
وبهدف إرساء العمل المناخي الفعال، ستدخل بوش في مجال مكونات التحليل الكهربائي للهيدروجين، وتخطط لاستثمار نحو 500 مليون يورو في هذا المجال بحلول نهاية العقد، ونصفها بحلول العام 2025".

وأعلن هارتونج أن الشركة ستستثمر خلال السنوات الثلاث المقبلة عشرة مليارات يورو لتحويل أعمالها رقمياً، معتبراً أن الرقمنة ستلعب دوراً كبيراً في مجال الاستدامة، وأن حلول بوش تبدأ من هذه الفرضية". وتخطط بوش لتوظيف 10 آلاف مهندس برمجيات جديد في جميع أنحاء العالم خلال هذا العام.

المصدر: fleishman