عُيّن تسعة طلاب من الشرق الأوسط في كلية الطب بجامعة سانت جورج في جرينادا لبدء تدريبهم العملي في عدد من المستشفيات والمراكز الصحية المرموقة بالولايات المتحدة الأمريكية هذا الصيف، ليقدموا مساهمات إيجابية لقطاع الرعاية الصحية.

فقد تطورت جامعة سانت جورج، الخيار البارز بين كليات الطب في منطقة الكاريبي، لتصبح مركزاً مرموقاً للتعليم الدولي، وساهمت بتخريج أكثر من 18 ألف طبيب لينضموا إلى فرق الأطباء حول العالم – إذ تضم الكلية طلاباً وخريجين من أكثر من 150 دولة. أما خريجو الجامعة فقد التحقوا بالعمل في جميع الولايات الأمريكية وفي أكثر من 50 دولة منها الإمارات ولبنان ومصر.

ووفقاً لتقرير حديث صدر عن اتحاد المجالس الطبية الحكومية FSMB، فقد حصل 11,627 خريجاً من جامعة سانت جورج على ترخيص لممارسة الطب في الولايات المتحدة عام 2019 – مما يجعلها أكبر مصدر للأطباء المنضمين إلى فرق الأطباء العاملين بالولايات المتحدة، وتتفوق بذلك على كافة كليات الطب الأمريكية والدولية.



وقال الدكتور ج. ريتشارد أولدز، رئيس جامعة سانت جورج:
"ننظر بفخر كبير إلى الإنجازات الهائلة التي يحققها خريجونا في كافة أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية والعالم، فالأثر الذي يحققونه ويقدمونه للمرضى والأسر والمجتمعات هو عمل لا يمكن وصفه وقياسه."

وفي عام 2021، سيبدأ أكثر من 1080 خريجاً فترة تدريبهم العملي في مختلف انحاء الولايات المتحدة الأمريكية، ليبدؤوا بذلك عامهم السابع على التوالي مع جامعة سانت جورج التي تعدّ الجامعة الأولى لتخريج الأطباء الجدد المنضمين إلى نظام الرعاية الصحي الأمريكي، وفقاً للبيانات الصادرة في أبريل 2021.
ويدخل الخريجون 21 تخصصاً مختلفاً تتوزع بين طب الأعصاب والجراحة التقويمية وعلم الأمراض وتخصص التخدير.



ونظراً للاختلاف بين كل نظام للرعاية الصحية وكل مجموعة من السكان والمرضى، فإن جامعة سانت جورج تدرك تلك الاختلافات وأهميتها لتتيح للطلاب إمكانية الاختيار بين أكثر من 70 مستشفى ومركزاً صحياً في المملكة المتحدة أو الولايات المتحدة الأمريكية لإتمام دورات التدريب العملية.

من جانبه قال الدكتور ريتشارد ليبويتز، نائب رئيس جامعة سانت جورج:
"نحن فخورون بالأثر الذي يحققه خريجونا في الولايات المتحدة وكافة أرجاء العالم. فجامعتنا تتطلع إلى تزويد الطلاب بأساس متين يجعلهم أطباء مهيئين بالمهارات والإمكانات المتكاملة كأطباء متميزين."

وتتيح جامعة سانت جورج للطلاب الدوليين أكبر قدر ممكن من المرونة، حيث يمكن للطلاب الالتحاق بها من أي نظام تعليمي حول العالم.
كما تتاح للطلاب فرصة فريدة لبدء مسارهم المهني في قطاع الطب بالمملكة المتحدة أو جرينادا أو الهند.

المصدر: sevenmedia



الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع