تواصل إيه كي إيه ميديا تأكيد قدراتها المذهلة على تقديم أي محتوى إبداعي بكافة الصيغ الفنية. وهذا ما أثبتته من خلال نجاحها في إنتاج العمل الموسيقي الخيالي "بيست سيلر" للمغنية وعارضة الأزياء الروسية يوليا زيفرت ونجم البوب الأوكراني ماكس بارسكي.‏

‏‏وكانت ‏‏زيفرت‏‏، صاحبة الثلاثين ربيعاً والمولودة في موسكو، قد أطلقت أول أغنية مفردة لها بعنوان "تشاك" عام 2017، ثم اكتسبت شهرةً عالميةً واسعةً عبر أغنيتها "لايف" بعد عام واحد فقط. وحصدت الحسناء الشابة منذ ذلك الحين تسع جوائز وطنية تقديراً لإبداعاتها وتميزها في كتابة الأغاني وموهبتها الصوتية الفريدة.‏

‏‏وفي هذا العمل الأحدث من تأليف زيفرت وماكس، يشير الثنائي إلى فكرة تحوّل المشاعر إلى رموز رقمية، وتراجع التفاعل الإنساني الحقيقي أمام التواصل الإلكتروني من خلف الشاشات. وتم تصوير هذه الفكرة في مقطع فيديو ملي بالمرح ضمن أجواء رقمية ومشاهد جذابة.‏

‏‏ومن جهتها، خصّصت وكالة إيه كي إيه ميديا، التي تتخذ من دبي مقراً لها، أسبوعين كاملين للتخطيط والإعداد لهذا العمل الموسيقي الذي يستمر أربع دقائق. كما استعانت بفريقٍ من 60 فرداً متخصصاً لتصوير الفيديو في صحراء القدرة الساحرة خلال يومين فقط. ‏
‏‏وفي تعليقه على هذا العمل، صرّح ياسر عبيد، المؤسس والرئيس التنفيذي لدى إيه كي إيه ميديا: "تطلّب هذا المشروع الهام والمعقد الكثير من المهارات التقنية ومشاركة عدد كبير من الأشخاص. فتصوير مقطع موسيقي يختلف تماماً عن أنواع الفيديو الأخرى، لأنه ينطوي على آفاق غير محدودة من الخيال، ولكن ضمن ضوابط تحافظ على جاذبية سينمائية مميزة".‏

‏‏وبنظرة سريعة على المقطع المصوّر، نلمس كمية الخيال الإبداعي الذي يحمله، حيث يظهر المغنيان وهما يطيران عبر الصحراء، ويبرز التوظيف المذهل لتقنية الرسوميات الحاسوبية ‏‎CGI‎‏ مع أشعة الليزر والمؤثرات النارية. ‏

‏‏وعملت شركة إيه كي إيه ميديا بجدّ قبل التصوير بهدف الحصول على التراخيص اللازمة لاستعمال الألعاب النارية والمرايا في البيئة الطبيعية لصحراء القدرة.



‏‏وهذا ما أكّده عبيد بالقول: "تطلّبت مشاهد طيران الفنانين أن يتم وضعهما على ارتفاعات تتراوح بين 5 و6 أمتار في بعض الأحيان. كما قمنا بتنفيذ لقطات حساسة مثل تفجير المرايا وركوب ألواح تزلّج خيالية عبر الصحراء مع تسليط أشعة ليزر وإطلاق طائرات بدون طيار في بيئة صحراوية".‏

‏‏شارك في إنجاز العمل فريق عالمي مكوّن من 60 شخصاً، بما في ذلك أعضاء مختارين من وكالة إيه كي إيه ميديا، إضافة إلى بطلي العمل وفريق الدعم. ‏

‏‏بينما تم تصوير العمل في فبراير رغم أزمة كوفيد_19، حيث حرص ياسر عبيد وطاقمه على الامتثال الكامل لتدابير الصحة والسلامة المعتمدة طوال فترة التصوير. ‏

‏‏كما أثنى عبيد على حرفيّة الفنانين وأدائهما الاستثنائي رغم صعوبة الأجواء: "كل الاحترام للفنانين اللذين أكملا التصوير في ظروف قاسية ومرهقة على مدى يومين كاملين، وأبديا مستويات مذهلة من الاحترافية في كل تفاصيل العمل. فليس من السهل ارتداء معدات وملابس خاصة وأداء رقصات عالية التقنية في أجواء الصحراء الحارة، إلى جانب القيام بجميع المهام واللقطات الأخرى لمدة 12 -14 ساعةً في اليوم". ‏

‏‏وحقّق العمل، الذي تولّى إخراجه مخرج ومنتج الأفلام الروسي ألان بادويف، نجاحاً منقطع النظير، حيث نالت قصة الحب المستوحاة من المستقبل إعجاباً كبيراً بين عشاق كلا الفنانين لتحصد أكثر من‏‏ 15 مليون مشاهدة ‏‏على موقع يوتيوب حتى الآن. ‏

‏‏ومن جهة ثانية، تعمل إيه كي إيه ميديا حالياً على الإنتاج المسبق لفيديو موسيقي مع نجم آخر في عالم الغناء.‏

‏‏ويقول عبيد في هذا الصدد: "ننفرد بخبرة واسعة في هذا النوع من الأعمال الإبداعية. وقد شكّل نجاح الفيديو الذي أطلقناه بالتعاون مع الثنائي ماكس وزيفرت مصدر فخر بالنسبة لنا ولفريق عملنا المجتهد. وتغمرنا السعادة لرؤية أعمالنا تحقق نجاحات كبيرة".

المصدر: theshakespeare


آخر الأخبار

الأكثر قراءة