تلقت جائزة الشارقة للاتصال الحكومي، التي ينظّمها المركز الدولي للاتصال الحكومي التابع للمكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، 403 ملفات للمشاركة في دورتها الثامنة التي تتزامن مع الدورة العاشرة من المنتدى الدولي للاتصال الحكومي 2021.

وأوضح المركز الدولي للاتصال الحكومي أن العدد الإجمالي للملفات التي تم قبولها للمنافسة على الجائزة ضمن فئاتها الـ 14 بلغ 212 ملفاً، منها 38 ملفاً من إمارة الشارقة، و145 ملفاً من داخل دولة الإمارات العربية المتحدة، و29 ملفاً من مختلف البلدان حول العالم منها، المملكة العربية السعودية، ومملكة البحرين، وجمهورية مصر العربية، ولبنان، والسودان، وباكستان، ودولة الكويت، وسوريا، والأردن، والمملكة المغربية، وغيرها.

وذكر المركز أن فئة أفضل استجابة للأزمات، والتي تقتصر على دولة الإمارات العربية المتحدة، تصدرت قائمة الملفات المشاركة بواقع 41 مشاركة، وتلتها فئة أفضل اتصال حكومي عبر الوسائل الحديثة والموجهة للوطن العربي بواقع 24 مشاركة، ثم فئة أفضل ممارسات التعامل مع أزمة كورونا والموجهة لجميع دول العالم بواقع 21 مشاركة.



ولفت المركز إلى أن فئة أفضل بحث علمي تطبيقي في الاتصال الحكومي (الوطن العربي) حازت على 18 مشاركة، وفئة أفضل فكرة لتأثير أجيال المستقبل (الوطن العربي) حازت على 17 مشاركة، وفئة أفضل الممارسات في الاتصال الحكومي (دولة الإمارات العربية المتحدة) حصلت على 15 مشاركة، وبلغت مشاركات فئة أفضل شخصية مؤثرة عبر التواصل الاجتماعي (الوطن العربي) 14 مشاركة، وفئة الموظف المثالي للاتصال الحكومي (دولة الإمارات العربية المتحدة) 12 مشاركة.

وأشار المركز إلى أن المشاركات الأخرى توزعت على بقية الفئات بواقع 9 مشاركات لفئة أفضل مبادرة شبابية في مجال الاتصال الحكومي (الوطن العربي)، و8 مشاركات لفئة أفضل صورة فيديو في الاتصال الحكومي (عالمي)، و6 مشاركات لفئة أفضل برنامج إعلامي (الوطن العربي)، و5 مشاركات لفئة أفضل مبادرة للتواصل العمومي (إمارة الشارقة)، و3 مشاركات لكل من فئة أفضل ممارسات التعامل مع الأخبار المغلوطة (عالمي) وفئة أفضل منظومة تدعم الاتصال الحكومي (دولة الإمارات العربية المتحدة).

وقال سعادة طارق سعيد علاي، مدير المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة:
"تعكس الملفات المشاركة في دورة هذا العام من جائزة الشارقة الاتصال الحكومي طبيعة المرحلة الاستثنائية التي شهدتها فرق ودوائر الاتصال الحكومي في العالم خلال العامين الماضي والجاري، وبشكل خاص ما يتعلق بإدارة الأزمات وتصميم وإطلاق الحملات الخاصة بجائحة كورونا من حيث التوعية والدعم النفسي والاجتماعي، حيث تميزت هذه الملفات بأنها أكثر تخصصاً وتكثيفاً وتركيزاً على القضايا الجوهرية، الأمر الذي يؤكد نجاح الجائزة في ترسيخ مكانتها على المستويين الإقليمي والدولي ودورها في نشر ثقافة الاتصال الحكومي".



وأضاف علاي:
"إن تصدر بعض الفئات مثل فئة أفضل استجابة للأزمات وفئة أفضل ممارسات التعامل مع أزمة كورونا، قائمة الملفات المشاركة، يجسد أهمية تجاوب فرق الاتصال الحكومي مع الأحداث الراهنة ومواكبتها ويعكس أيضاً الحرص الذي تحلت به في اختيارها لمخاطبة الجمهور ما يثبت أن الاتصال الحكومي هو أداة فعالة للتوعية والتنمية وتعزيز العلاقات والروابط الاجتماعية واطلاع المجتمع بكل شفافية على ما يجري حوله".

وعقدت لجنة تحكيم جائزة الشارقة للاتصال الحكومي اجتماعها يوم 25 يوليو الجاري لاختيار الفائزين ضمن الفئات المذكورة بعد الانتهاء من مرحلة الفرز الأولي على أن يتم الإعلان عنهم خلال فعاليات المنتدى الدولي للاتصال.

وتتكون لجنة التحكيم الجائزة من سعادة محمد جلال الريسي مدير عام وكالة أنباء الإمارات، سعادة علي جابر مدير عام قنوات "أم. بي. سي" وعميد كلية محمد بن راشد للإعلام في الجامعة الأمريكية بدبي، وسعادة سامي الريامي رئيس تحرير صحيفة الإمارات اليوم، وسعادة شهاب الحمادي مدير مدينة الشارقة للإعلام (شمس)، وسعادة حسن يعقوب المنصوري أمين عام مجلس الشارقة للإعلام، والدكتور علي سالم اللواتي مستشار بديوان البلاط السلطاني، سلطنة عمان، والدكتور يسار جرار مؤلف كتاب "The Sheikh CEO"، وفضيلة المعيني، نائب رئيس مجلس إدارة جمعية الصحفيين الإماراتيين.

المصدر: nncpr



الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع