مع أننا لا نزال في فصل الصيف، إلا أن الإمارات العربية المتحدة توفر دائماً طرقاً وأساليبَ عديدة للتثقيف والتعلّم والمغامرة من دون الحاجة للخروج أو التعرض لأشعة الشمس الحارقة.

وتُعد زيارة المتحف في مركز مليحة للآثار بالشارقة من بين الفرص والتجارب المميزة لا ينبغي أن يفوتها عشاق السفر.

ستقدم جولة هادئة في المتحف داخل مركز مليحة للآثار للزوار نظرةً شاملةً وقريبةً عن الماضي الذهبي للمنطقة.



ويقع المتحف في مركز الزوار الذي بُنيَ حول أم النار الضخم من العصر البرونزي تحذف أم النار، وفيه المتحف العديد من عروض الوسائط المتعددة والمعارض والعروض التفاعلية، ويعرض الكثير من القطع الأثرية، وتعيدُ مواضعُ عرض المعلومات إحياءَ هذا التاريخ، ما يساعد الزوار على معرفة المزيد عن البيئة الأثرية الفريدة لمليحة.

كما سيتمكن زوار المركز من الاطلاع على نمط العيش الذي كان سائداً في المنطقة منذ آلاف السنين إلى جانب التعرف إلى البيئة الأثرية الفريدة ومواقع ما قبل التاريخ في مناطق مليحة وجبل البحيص وجبل الفاية في الشارقة.

بالنسبة للأطفال والكبار الذين يرغبون في معرفة معلومات أوسع عن الآثار، تقدم الوجهة ورش تعليمية مصممة خصيصاً لهم مثل ورشة صناعة الأحافير التي يتعلمون خلالها كيفية صنع قوالب الأحافير باستخدام مستحاثات متحجرة حقيقية موجودة في مليحة، وصنع الأدوات الحجرية تماماً كما فعل سكان المنطقة منذ آلاف السنين.



يبدأ سعر تذكرة الباقات التي تشمل دخول المتحف من 25 درهماً للأطفال (5 سنوات فما فوق) و40 درهماً للبالغين.

وتوفر هذه الوجهة التراثية والثقافية، التي تديرها هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، للزائرين فرصة الاستمتاع بتجارب صحراوية فريدة تشمل الجولات الأثرية، ومشاهدة النجوم، والرحلات، والتخييم، والقيادة على الكثبان، ومغامرات دراجات الكثبان الرملية المشوقة.

المصدر: Shurooq



الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع