بحث سعادة محمد هلال المهيري مدير عام غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، مع روبين راموس أريتا نائب رئيس غرفة تجارة وصناعة كوبا، سبل تنمية وتطوير مجالات التعاون الاقتصادي بين إمارة أبوظبي وجمهورية كوبا الصديقة، واستغلال الفرص الاستثمارية المتاحة وتعزيز آليات التواصل بين مجتمعي الأعمال.

جاء ذلك خلال اللقاء الذي جمعهما ضمن مشاركة غرفة أبوظبي في فعاليات معرض إكسبو 2020 دبي.



وأكد المهيري أن هناك العديد من أوجه التعاون الاقتصادي بين دولة الإمارات وكوبا، خاصة تركيزهما القوي على تعزيز الابتكار والتكنولوجيا والتنويع الاقتصادي والطاقة المتجددة. مشيراً إلى أن كوبا تعد من أبرز الشركاء التجاريين للإمارات بمنطقة الكاريبي، وهناك ثقة بارتفاع معدلات التبادل التجاري فيما بين الجانبين مستقبلاً، مع أهمية تعزيز مجالات التعاون وتبادل الزيارات بين الجانبين الأمر الذي سيؤدي بدوره إلى المزيد من الاستثمارات.

كما قدم مدير عام غرفة أبوظبي شرحاً وافياً عن الخدمات التي تقدمها الغرفة لدعم القطاع الخاص وبيئة الأعمال في إمارة أبوظبي، مبيناً أهم المزايا النسبية التي توفرها البيئة الجاذبة للاستثمارات في أبوظبي بدءاً من النظم التشريعية الميسرة، مروراً بتوفر البنى التحية المتطورة، ووصولاً إلى كم المبادرات والمحفزات الاقتصادية التي تضخّها حكومة أبوظبي في سبيل تيسير الأعمال ودفع نموها وكفاءتها.




لافتاً إلى ضرورة العمل المشترك من أجل تمكين الشركات ومؤسسات القطاع الخاص في أبوظبي وكوبا، لتبادل المعرفة والخبرات والحلول في المجالات الاقتصادية ذات الاهتمام المشترك.

من جانبه أعرب روبين راموس عن أمله ببناء علاقات اقتصادية وتجارية وسياحية واستثمارية قوية، واصفاً دولة الإمارات وجمهورية كوبا أنهما بلدان يتمتعان بخبرة ووفرة اقتصادية، ويعتبران بوابتين لمنطقتي الشرق الأوسط وآسيا وأمريكا اللاتينية، مؤكداً اهتمام بلاده بتعزيز أطر العلاقات المشتركة مع دولة الإمارات ودفع حجم التبادل التجاري بين البلدين إلى مستويات متقدمة، وإتاحة المجال أمام رجال الأعمال للاستفادة من الفرص الاستثمارية الواعدة التي يطرحها البلدان خاصة في مجال الرعاية الصحية والطاقة المتجددة.

المصدر: adcci