قدم منتسبو ناشئة الشارقة التابعة لمؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، عرضاً فنياً بعنوان "فوق الأرض تحت السماء" في ختام برنامج فنون العرائس يوم السبت 23 أكتوبر الذي نظمته المؤسسة على مدار ما يتقارب من 8 شهور، بالتعاون مع مركز الإمارات لفنون العرائس – بمقر جمعية المسرحيين في قلب الشارقة.

في حضور مميز تقدمه كل من سعادة الدكتور أسماعيل عبدالله رئيس مجلس إدارة جمعية المسرحيين والفنان الإماراتي مرعي الحليان عضو مجلس إدارة جمعية المسرحيين ومسؤول مركز الإمارات لفنون العرائس والأستاذة فاطمة الجلاف مدير إدارة الفنون الأدائية بالإنابة في هيئة الثقافة والفنون في دبي والأستاذة موزة الشامسي نائب مدير ناشئة الشارقة، وحشد من المهتمين في المجال الفني والمسرحي.



ويأتي هذا العرض كنتاج لبرنامج فنون العرائس للناشئة، وهو برنامج تدريبي أكاديمي طويل استمر قرابة الثمانية شهور بمجموعة من الورش أهمها ورشة إنجاز العرض وورشة أساسيات خيال الظل وشكل البرنامج فرصة للمشاركين بمتابعة المدربين لإنجاز عرض متكامل بعنوان "فوق الأرض تحت السماء "، حيث استند على قراءة معمقة من منتسبي ناشئة الشارقة لاتفاقية حقوق الطفل وقانون وديمة وحملة سلام ياصغار، والدور البارز لإمارة لمؤسسات الشارقة مثل الشارقة مدينة صديقة للأطفال واليافعين ومؤسسة القلب الكبير، واستنبطوا من هذه المعرفة فكرة تهم الطفل اللاجىء بمفهومه العام وكان خياراً موفقاً منهم حيث ساندهم مجموعة من المدربين المختصين في الكتابة والتصميم والتنفيذ الفني، مقدمين خلاصة خبراتهم للناشئة والشباب، حتى أصبحوا مؤهلين لإنجاز وصناعة عرض فني يجمع بين المشاهد التمثيلية ومشاهد خيال الظل بتصاميمهم وأدائهم وتحريكهم.

شارك في برنامج فنون العرائس أكثر من 28 مشاركاً بينما قدم العرض النهائي 14 منتسباً وهم:
- محمد حسن العبيدلي
- مصعب مصبح بخيت
- سيف العبيدلي
- محمد حسن البلوشي
- محمد رضا غلوم
- كريم محمد
- إسماعيل عمر سعيد
- عبد الله علي عبد العزيز الطويل
- يعقوب يوسف إبراهيم
- سالم راشد السويدي
- سالم إبراهيم عبد الله
- منصور خميس
- سيف الزرعوني



وكما قدم برنامج فنون العرائس وخيال الظل المخرج عدنان سلوم مشرف مسار الفنون المسرحية في ناشئة الشارقة برفقة مجموعة من المدربين المختصين من داخل الدولة وخارجها، بالإضافة إلى خريج ناشئة الشارقة علي المازمي، مساعد مدرب في برنامج فنون العرائس " ورشة أساسيات خيال الظل "، في محاولة من ناشئة الشارقة لإتاحة الفرصة لخريجيها المتميزين لنقل مهاراتهم المكتسبة لأقرانهم.

وقد عبر سعادة الدكتور إسماعيل عبد الله بعد مشاهدة العرض الختابي بقوله:
"أنا اليوم سعيد الحقيقة بما وصل إليه المستوى الذي قدمه هؤلاء الفتية من فنون من التزام من إبداع يجعلنا نراهن على المستقبل بأن المسرح سوف يظل يتنفس ويقدم رسالته." وقدم رسالة للناشئة المشاركين "فرح وسعيد جداً بأنكم في هذا العمر ومصرين على أن تؤدوا هذه الفنون أنتم تتبعون ناشئة الشارقة ولكنكم كبار في اختياركم وأحيكم وأحي كل الشباب"، وكما أضافت فاطمة الجلاف مدير إدارة الفنون الأدائية بالإنابة في هيئة الثقافة والفنون في دبي: "شاهدت اليوم أداء جداً رائع بإمكانيات جداً مختصرة وجيدة في العروض الصعبة والمسرح الصعب وهو عرض العرائس وأتمنى أن نراهم في مشاركات أكثر ومهرجانات في المستقبل."

وكما عبر الفنان الإماراتي مرعي الحليان: "العمل الذي قدم اليوم عمل جبار وكبير وخصيصاً موضوع اللاجئين وموضوع اللجوء وموضوع الأطفال الذين يعانون من الشتات في العالم والجميل بأنه يقدم ضمن شباب فتية صغار شعروا بهذه القضية وقدومها وتعتبر هذه قضية إنسانية."

المصدر: sy.shj