ينطلق في دبي هذا الأسبوع معرض ومؤتمر كابسات 2021، أبرز فعالية متخصصة في قطاعات اتصالات الأقمار الاصطناعية والبث وتصوير المحتوى في المنطقة، وتجمع تحت مظلتها أهم الجهات العالمية، حيث تقام للمرة الأولى بصيغة الحضور الشخصي منذ عام 2019.

وتنعقد الفعالية في مركز دبي التجاري العالمي بين 26 و28 أكتوبر، وتسلط الضوء على قطاع الإعلام واتصالات الأقمار الاصطناعية والمحتوى والتقنيات المختلفة، من خلال التعريف بمزايا حلول الأقمار الاصطناعية وأجهزة الاستقبال التي تتيح مشاهدة المحتوى دون الاتصال بشبكة الإنترنت وتحليلات الفيديو وحماية المحتوى وغيرها.

ويستضيف كابسات عدداً من ألمع الأسماء في القطاع بما في ذلك شركة عربسات للأقمار الاصطناعية، التي تحتفل خلال فعاليات المعرض بالذكرى الـ 45 لتأسيسها، إلى جانب كل من آسيا سات، وبرودكاست سلوشنز، ودراكا القابضة، وفرانس24، وغازبروم لأنظمة الفضاء، ونايل سات التي تستعد لإطلاق قمر اصطناعي جديد، وتومسون برودكاستينج، وإيفرتز مايكروسيستمز، وترك سات، وغيرها. وتعتزم هذه الشركات عرض مجموعة واسعة من أحدث الابتكارات المتعلقة بجميع جوانب المحتوى، بدءاً من إنشائه وإنتاجه، وصولاً إلى توزيعه. كما يتضمن المعرض أجنحة متخصصة تمثّل ولاية بافاريا الألمانية وبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية.

وتقام على هامش كابسات 2021 ثلاث فعاليات متخصصة ومجانية تشمل: مؤتمر المحتوى، قمة سات إكسبو، وفعالية محتوى الجيل التالي، بمشاركة أبرز الخبراء، من ضمنهم إبراهيم القاسم، المدير التنفيذي لقطاع الفضاء في وكالة الفضاء الإماراتية؛ وسيدهارث روي كابور، منتج سينمائي بارز ومؤسس ومدير عام شركة روي كابور للأفلام ورئيس نقابة منتجي الأفلام والتلفزيون في الهند ومخرج أشهر الأفلام التي حققت أعلى الأرباح في الهند.



قمة سات إكسبو: الآفاق الجديدة والوصول إلى الكوكب الأحمر
أشارت رابطة صناعة الأقمار الاصطناعية (SIA) إلى تسجيل قطاع الأقمار الاصطناعية التجارية نمواً قياسياً جديداً في عام 2020 مع إطلاق 1200 قمر اصطناعي، وهو العدد الأكبر على الإطلاق، كما شهد القطاع زيادة كبيرة في استثمارات رأس المال في المشاريع التجارية الفضائية. وبحلول نهاية عام 2020، ارتفع عدد الأقمار الاصطناعية التي تدور حول الأرض بنسبة 37% مقارنةً بعام 2019 ليبلغ العدد الإجمالي 3371 قمراً اصطناعياً.

يشارك في قمة سات إكسبو نخبة من كبار المسؤولين التنفيذيين والمهندسين والمسؤولين الحكوميين ومزودي الحلول في مجالات الفضاء والأقمار الاصطناعية لاستكشاف فرص الأعمال الناشئة والابتكارات والتحديات. وتنعقد القمة بعد عام من نجاح الإمارات بأن تصبح أول دولة عربية تصل إلى كوكب المريخ بإطلاقها لمسبار الأمل. وتضم قائمة المشاركين في القمة ممثلين عن شركة الياه للاتصالات الفضائية وخدمات أمازون ويب ومجلس الاتصالات لدول جنوب آسيا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا (سامينا)، ومؤسسة الفضاء السويدية، وشركة باناسونيك أفيونيكس، وإنتل سات، ويوتلسات، وترك سات، وعربسات؛ لتسليط الضوء على الدور المحوري الذي تلعبه تقنيات الفضاء والأقمار الاصطناعية في تطوير مختلف القطاعات الحكومية والعسكرية والشركات التجارية واتصالات الهواتف المحمولة والقطاعات البحرية والفضائية.

الأهمية المتزايدة للمحتوى
يجمع مؤتمر المحتوى خلال فعالية كابسات 2021 عددا من المبتكرين والرواد الذين يؤثرون على توجهات مزودي خدمات المحتوى في الشرق الأوسط وأفريقيا وأوروبا والهند والدول الإسكندنافية، بهدف تبادل المعارف والأفكار واستشراف أنماط المحتوى المستقبلية واستكشاف آليات تقديم المحتوى والتي تسهم بمجموعها في الحفاظ على مكانة القطاع الرائدة من حيث التقنيات فائقة التطور والقدرات التنافسية. وتضم قائمة المشاركين في المؤتمر عدداً من أشهر الأسماء في القطاع بما في ذلك شركات تويتر وفيسبوك وشبكة أو إس إن وشبكة تلفزيون كينيا ومجموعة إم بي سي وزي برودكاستينغ؛ بالإضافة إلى معالي أدوكو أرمسترونغ إيدشابو، مدير عام هيئة البث الوطني في نيجيريا.

الآفاق المستقبلية: إعادة رسم ملامح قطاعات المحتوى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا
يسلط تقرير التوقعات العالمية لقطاعي الترفيه والإعلام الصادر عن شركة برايس ووتر هاوس كوبر الضوء على التأثيرات الكبيرة التي تركتها جائحة كوفيد-19 على مبيعات شباك التذاكر للأفلام السينمائية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا. وتشير توقعات التقرير إلى أن القطاع سيشهد حالة من الانتعاش مجدداً مع ارتفاع عائدات الترفيه والإعلام بنسبة 3% حتى عام 2024، ما يمثل زيادة طفيفة عن المعدل الوسطي العالمي البالغة نسبة 2%. ويتوقع التقرير أيضاً بأن قطاع الترفيه الرقمي سيكون في مقدمة المستفيدين من هذا التوجه بقيادة خدمات بث الفيديو التي تقدمها منصات مثل نتفليكس، ومنصة شاهد التابعة لمجموعة إم بي سي، ومنصة ستارزبلاي العربية التي تتخذ من دبي مقراً لها، إلى جانب منصات الألعاب والموسيقى الرقمية، مع تسجيل ارتفاع لافت في العائدات بنسبة 12.3% سنوياً حتى عام 2024، في حين من المتوقع نمو عائدات شبكات التلفزة مدفوعة الأجر بنسبة 0.6% فقط خلال نفس الفترة.

وتشير توقعات مؤسسة ديجيتال تي في ريسيرش إلى أن عدد اشتراكات البث المباشر في أفريقيا سيتضاعف ثلاث مرات خلال الأعوام الخمسة القادمة، حيث ستسجل القارة 15.06 مليون اشتراك على خدمات البث حسب الطلب بحلول عام 2026. وستتصدر جنوب أفريقيا ونيجيريا هذا التوجه، وستبلغ مساهمة كل منهما أكثر من مليون مشترك.



فعالية محتوى الجيل التالي: المشاهدة هي خير دليل
يسعى صنّاع المحتوى دائماً للعثور على أفكار تتيح لهم إنتاج أفضل الأفلام والمقاطع الصوتية. ويحتفي معرض كابسات 2021 بأفضل المواهب في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا من خلال فعالية محتوى الجيل التالي، التي تعد سوقاً تجمع صنّاع المحتوى مع موزعي خدمات المحتوى والمشترين. ويشارك في فعالية محتوى الجيل التالي نخبة من ألمع العقول والمواهب المتميزة في القطاع، إلى جانب عرض باقة من أفضل إنتاجات الأفلام والمحتوى الرقمي المتنافسة لمراجعتها. ويتولى المجلس الاستشاري لفعالية محتوى الجيل التالي، من خلال أعضائه السبعة، توجيه العروض لجميع مجالات المحتوى التلفزيوني والأفلام والمسلسلات الدرامية وبرامج الأطفال والأفلام الوثائقية والرياضة خلال فعاليات المعرض، مع تنظيم اجتماعات معدة مسبقاً لشراء المحتوى، وإقامة فعاليات التواصل المخصصة لتعزيز التعاون التجاري.

وتعليقاً على ذلك، قال توماس لوفلر، مساعد نائب الرئيس لإدارة المعارض لدى مركز دبي التجاري العالمي: "يواجه قطاع البث والمحتوى الكثير من التحديات المرتبطة بتغير أنماط استهلاك المحتوى، ما يحتم عليه إعادة النظر بجميع نماذج الأعمال، وتقديم أنماط عمل رقمية جديدة تقوم على عمليات الاشتراك، والاستفادة من العلاقات المباشرة مع المستهلكين، وتحقيق الدخل من المحتوى ذاته بدلاً من الاعتماد على الإعلانات. وتؤدي هذه التحديات بمجملها إلى إحداث تحوّل جذري في آليات عمل القطاع.

ويسعى المعنيون في القطاع إلى تعزيز حضورهم من خلال تحقيق التوسع الجغرافي وبناء مخزون محلي كبير للمحتوى، ومن هذا المنطلق يوفر معرض كابسات 2021 فرصاً فريدة لعقد الشراكات الاستراتيجية التي يمكنها لعب دور محوري في توفير القدرات التنافسية المستقبلية".


المصدر: actionprgroup


الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع