استقبل معالي الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء المصري وفداً إماراتياً برئاسة معالي محمد بن عبد الله القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء، بحضور معالي الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية في جمهورية مصر العربية، ومعالي عهود بنت خلفان الرومي وزيرة الدولة للتطوير الحكومي والمستقبل.

وعبر معالي الدكتور مصطفى مدبولي عن كامل تقديره للمشاركة الإماراتية المتميزة والفاعلة في "جائزة مصر للتميز الحكومي" في دورتها الثانية، معرباً عن خالص تحياته لدولة الإمارات قيادة وحكومة وشعباً، وامنياته أن تنعم "إمارات الخير" دائماً وأبداً بثمار الاستقرار والتقدم والازدهار.

وتوجه الدكتور مصطفى مدبولي بالتهنئة لدولة الإمارات على مسيرة الإنجازات المستمرة، والتي تُوّجتْ مؤخراً بإطلاق فعاليات معرض "إكسبو" الدولي مطلع الشهر الجاري، والذي يُعقد تحت شعار "تواصل العقول وصُنع المستقبل".



وأكد معالي محمد بن عبد الله القرقاوي أن توثيق العلاقات الإماراتية المصرية يحظى باهتمام كبير من قادة البلدين انطلاقاً من حرص صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد رئيس الدولة "حفظه الله"، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مع أخيهم فخامة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، على دفع هذه العلاقات نحو أفاق أرحب تلبي طموحات الشعبين الشقيقين وتدعم سعيها المستمر لمواصلة مسيرة التنمية والإسهام في صياغة مستقبل مشرق للأجيال الحالية والقادمة.

وأشار القرقاوي إلى أن العلاقات الأخوية المتينة بين البلدين في تطور دائم ومستمر وتغطي العديد من مجالات التعاون في شتى القطاعات والتي يأتي على رأسها التحديث الحكومي بوصفه نقطة محورية من شأنها تعزيز فاعلية العمل الحكومي ورفع قدرته على تنفيذ الخطط والاستراتيجيات التنموية، مؤكداً على حرص الجانبين المصري والإماراتي على فتح مسارات جديدة للتعاون المشترك.

وأضاف القرقاوي أن القيادة الإماراتية تؤمن بأهمية بناء نموذج متقدم للشراكات العربية يسهم في دعم جهود التنمية وتمكين الحكومات من مواكبة متطلبات المستقبل وتطوير أطر العمل على أسس مستدامة، وتبني الإنسان محوراً لأي جهد أو مبادرة أو مشروع، ووضع صناعة مستقبل أفضل للمجتمعات أولوية وغاية أسمى للعمل الحكومي.



وتم خلال الاجتماع استعراض تطورات الشراكة الاستراتيجية في التحديث الحكومي بين حكومة دولة الإمارات وحكومة جمهورية مصر العربية، وبحث إضافة محور جديد لمحاور الشراكة يركز على تبادل المعارف والخبرات والتجارب في مختلف المجالات، وسبل توسيع آفاق ومحاور الشراكة الهادفة لتطوير العمل الحكومي على أسس مستقبلية تعزز جاهزية الحكومة للمتغيرات المتسارعة والتحديات الجديدة، وتمكنها من تبني منهجيات عمل مرنة واستباقية.


المصدر: m2.apcoworldwide


آخر الأخبار

الأكثر قراءة