أعلنت كريم عن تعاونها مع مؤسسة الجليلة لرفع مستوى الوعي بسرطان الثدي وإتاحة الفرصة أمام العملاء للتبرع من خلال التطبيق.

واختارت كريم هذه المبادرة على ضوء الدراسات التي تشير إلى أن متوسط عمر الإصابة بسرطان الثدي أقل بعشر سنوات في الإمارات مقارنةً بأي مكان آخر في العالم.
وتتعاون المنصة الرائدة مع مؤسسة الجليلة قبل بداية شهر التوعية بسرطان الثدي، لتسليط الضوء على أهمية إجراء فحوصات دورية، بهدف تحسين الحياة اليومية للعملاء، الذين سيتسنّى لهم التبرع من خلال التطبيق.



وتعليقاً على المبادرة الأخيرة، قال ابراهيم مناع، المدير التنفيذي لأسواق كريم العالمية:
"نحرص كشركة محلية على التركيز على المبادرات التي تسهم في دعم المجتمع. وبالتزامن مع حلول شهر التوعية بسرطان الثدي، نسعى إلى استخدام تطبيق كريم كوسيلة لتشجيع الناس على التبرع وإجراء فحوصات دورية".

من جانبه قال عبد الكريم سلطان العلماء، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الجليلة:




"لا يزال مرض سرطان الثدي واحداً من أخطر التحديات الصحية التي تواجه النساء على مستوى العالم، وهذا ما يدفعنا لدعم الأبحاث الطبية التي تضمن تحسين طرق تشخيص هذا المرض وعلاجه وبالتالي تحسين معدلات الشفاء منه، حيث تساهم الفعاليات التي يتم تنظيمها ضمن حملة #أكتوبر_الوردي في توحيد جهود المجتمع لمناصرة القضايا الهامة. ونحن فخورون بالجهود الاستثنائية التي يبذلها شركاؤنا لإحداث تغيير في حياة السيدات المصابات بسرطان الثدي".

كما توفر كريم لعملائها فرصة الاستفادة من ميزات جديدة خصيصاً خلال شهر أكتوبر وسيتمكنون من التبرع عند الخروج أو عن طريق النقر فوق مربع التبرع في التطبيق مباشرة.

المصدر: atteline



الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع