أعلنت ’بيكو‘، العلامة التجارية العالمية الرائدة للتجهيزات والمعدّات المنزلية في أوروبا، إطلاق مبادرة ’تناول طعامك كالمحترفين‘ (Eat Like A Pro) العالمية للمساعدة في الحد من مشكلة البدانة لدى الأطفال، وكشفت عن شراكة متميزة تجمعها بمنظمة اليونيسيف ونادي برشلونة لكرة القدم و’مؤسسة بارسا‘ لجمع تبرعات بقيمة 1,000,000 يورو من أجل المبادرة.

ولا يقف دور ’بيكو‘ عند حدود الإلهام والتوعية بشأن التحديات العالمية للبدانة في مرحلة الطفولة، حيث تهدف لجمع 1,000,000 يورو لصالح منظمة اليونيسيف، إلى جانب تشجيع الناس من شتى أنحاء العالم لمشاركة عاداتهم الصحية في تناول الطعام على مواقع التواصل الاجتماعي. ومقابل كل منشور مرتبط بالهاشتاغ EatLikeAPro# على إنستاجرام أو تويتر، ستتبرع ’بيكو‘ بمبلغ 1 يورو لصالح اليونيسيف. ومن شأن هذه التبرعات مساعدة الأطفال حول العالم عبر مختلف برامج اليونيسيف، والمساهمة في منع سلوكيات التغذية غير السليمة لدى الأطفال، وبكافة أشكالها، بما في ذلك زيادة الوزن والبدانة لدى الأطفال حول العالم. ويعود انضمام نادي برشلونة و’مؤسسة بارسا‘ للمبادرة انطلاقاً من المكانة الرئيسية لتعزيز العادات الصحية في برامج ’مؤسسة بارسا‘.

وفي حال استمرت التوجهات الحالية، سيشهد عام 2025 معاناة أكثر من 70 مليون طفل حول العالم من زيادة الوزن أو البدانة؛ وتود ’بيكو‘ الحيلولة دون ذلك عبر التوعية ودعم إحدى المبادرات العالمية لمساعدة الأطفال على تناول الطعام الصحي. ودعماً لأنشطة التبرع، وخلال مباراة الكلاسيكو في 6 مايو - وهي أكثر مباريات النادي مشاهدة حول العالم - ستتخلى ’بيكو‘ عن موضع علامتها التجارية على أكمام قمصان لاعبي النادي لتسليط الضوء على مبادرة ’تناول طعامك كالمحترفين‘.

وسيكشف نادي برشلونة الستار عن زيّه الجديد في ذلك اليوم، ويحتفل لاعبوه بالحملة عبر الشعار الخاص EatLikeAPro# على أكمام القمصان. ويستمد ملايين الأطفال حول العالم إلهامهم من فريق نجوم كرة القدم، ويرى فيهم الكثير من الشباب أبطالاً، مما سيساعد على تشجيع الأطفال لتناول الطعام الصحي والعناية بأنفسهم عبر اتباع نظام غذائي متوازن ومغذ وممارسة الرياضة البدنية.

وتهدف مبادرة ’تناول طعامك كالمحترفين‘ لتزويد العائلات بإمكانية الوصول إلى عادات تناول الطعام التي يتبعها أفضل لاعبي الفريق الذين يقومون بتعليم الآباء والأطفال من جميع أنحاء العالم حول أهمية اتباع نظام غذائي صحي ونمط حياة متوازن.

وانطلاقاً من حضورها العالمي، ستسعى منظمة اليونيسيف للقضاء على الجوع وتحقيق الأمن الغذائي وتحسين التغذية عند الأطفال على نطاق عالمي. وتسعى منظمة اليونيسيف لدعم حقوق الطفل ورفاهه، مع تركيز خاص على الوصول إلى أكثر الفئات ضعفاً وحرماناً. ومن شأن أموال التبرعات المساعدة في تحسين نوعية الوجبات الغذائية للأطفال والحد من معدلات السمنة المرتفعة في مرحلة الطفولة. وستتاح لأولئك الذين يشاركون منشوراتهم حول تناول الطعام الصحي على مواقع التواصل الاجتماعي فرصة الفوز بنسخة محدودة من قمصان التدريب والمباراة الموقعة من لاعبي فريق برشلونة، والتي تحمل شعار EatLikeAPro# من أسبوع ’الكلاسيكو‘. وستدعم ’مؤسسة بارسا‘ هذه الحملة عبر قنواتها الإعلامية، لتشجع المشاركة بين متابعيها الذين يتخطى عددهم الخمسة ملايين حول العالم.

وبهذه المناسبة، قال هاكان بولجورلو، الرئيس التنفيذي لـ ’بيكو‘: "تعتبر البدانة عند الأطفال مشكلة عالمية، ونحن مسرورون بانضمام ثلاث علامات تجارية عالمية رائدة - نادي فريق برشلونة، واثنين من أكبر شركائه - إلينا للمساعدة في مواجهة هذا التحدي. ونسعى في ’بيكو‘ لمعالجة هذه الأزمة عبر استخدام التقنيات المبتكرة التي تسهّل من اعتماد عادات تناول الطعام الصحي، مع زيادة التوعية والتبرعات لليونيسيف مع نادي برشلونة لكرة القدم عبر الدعوة الاجتماعية للعمل والشعار على أكمام القمصان في مباراة الكلاسيكو هذا العام".

ومن جانبه، قال فيكتور أجوايو، رئيس برنامج التغذية بمنظمة اليونيسيف: "تؤثر البدانة لدى الأطفال بشكل كبير ومتزايد على العائلات والبلدان الفقيرة، ويرجع ذلك إلى النظم الغذائية التي لا تمنح الأطفال جميع العناصر الغذائية التي يحتاجون إليها للنمو بصحة جيدة. ونرحب بدعم شركائنا ’بيكو‘ ونادي برشلونة لكرة القدم، الذين سيتعاونون معنا لتحقيق التغيير الإيجابي المنشود للأطفال على مستوى العالم".

وقال جوردي كاردونر، نائب رئيس نادي برشلونة لكرة القدم و’مؤسسة بارسا‘: "في كافة مبادراتنا التي استخدمت منهجية FutbolNet، والتي تصل إلى 120 ألف طفل وشاب حول العالم، نستخدم الأنشطة البدنية وقيمة ’الاحترام‘، في هذه الحالة احترام الشخص لذاته، لتعزيز السلوكيات الصحية".

ومن شأن هذه المساهمة الخاصة من ’بيكو‘ دعم برامج التغذية من اليونيسيف في أمريكا اللاتينية، حيث يعاني 23% تقريباً من الأطفال بسن المدرسة من البدانة أو زيادة الوزن. ويؤثر هذا الوباء بشكل متزايد على العائلات الفقيرة والأطفال، وتود اليونيسيف - بدعم من ’بيكو‘ ونادي فريق برشلونة لكرة القدم - تغيير ذلك.

ويتجلى هدف ’بيكو‘ ببساطة في المساعدة على منع بدانة الأطفال عبر التوعية والتعليم. وبالشراكة مع ’بيكو‘، ستطبق اليونيسيف برنامجاً مصمماً لتحسين سلوكيات تناول الطعام لـ 600 ألف طالب وطالبة في المرحلة الابتدائية في أمريكا اللاتينية. وتم تصميم المبادرة لتوفير التعليم والدعم الضروريين حول أهمية تناول الطعام الصحي في المنزل والمدارس بما يضمن نمو الأطفال وتطورهم بشكل صحي.

 

المصدر: Grayling

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع