تماشياً مع جهودها الرامية إلى تحسين الصحة الجسدية والنفسية للأطفال والأمهات من خلال زيادة الرضاعة الطبيعية، اختتمت جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية، إحدى الجمعيات الداعمة للصحة التابعة لإدارة التثقيف الصحي في المجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة، البرنامج التدريبي حول الرضاعة الطبيعية، حيث شهد مشاركة 17 متدربة، على مدار 6 أسابيع    بمعدل يومين أو ثلاث أيام من كل أسبوع  باجمالي 37 ساعة تدريبية بهدف تأهيل مزيد من المرشدات المتطوعات للمساهمة في تثقيف المجتمع وتوعيته بأهمية الرضاعة الطبيعية وتقديم الدعم للأمهات لمواجهة المشكلات التي تواجههن خلال الرضاعة الطبيعية .

وتمحورت مواضيع البرنامج حول الرضاعة الطبيعية وتغذية الرضع، واشتملت على مستويين تدريبيين، حيث شاركت في المستوى الأول 6 متدربات من الجنسيات العربية، و11 متدربة من الجنسيات الأجنبية، وتم تزويدهن بالعديد من المعلومات الصحية والغذائية حول أهمية حليب الأم وفوائده للطفل ووالدته على حد سواء، إضافة إلى دور الرضاعة الطبيعية في تقليل فرص إصابة أفراد المجتمع بالأمراض، وبناء أسر سعيدة يتمتع أفرادها بالصحة والعافية.

ونظراً لتميز المواد التدريبية التي تم تقديمها، فقد أبدت جميع السيدات الـ 17، وهن من ربات البيوت والموظفات، رغبتهن بالاستمرار والمشاركة في المستوى الثاني، لاكتساب مزيد من المعلومات القيمة والمهارات التي يستفدن منها في حياتهن الأسرية، إضافة إلى مشاركة نظيراتهن من السيدات والأمهات فيها، وتمكينهن من المساهمة بالارتقاء بالرعاية الصحية في دولة الإمارات، والتي تشكل الرضاعة الطبيعية نقطة البداية لها، وفي اليوم الختامي تم إجراء  اختبار للمتدربات وذلك لقياس مدى استفادتهن من البرنامج.

وقالت المهندسة خولة عبد العزيز النومان، رئيس جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية: "أثبت حجم الإقبال والتفاعل الكبيرين مع البرامج التدريبية التي تنفذها الجمعية، مدى اهتمام وتقدير السيدات والأمهات العاملات وغير العاملات للرضاعة الطبيعية ودورها في حماية الأطفال والحفاظ على صحتهم وسلامتهم، ضمن رؤية الجمعية الهادفة للوصول إلى مجتمع صحي وسعيد تنفيذاً لتوجيهات قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي".

وأشارت النومان إلى أن جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية تركز على الجوانب التوعوية، والتثقيفية، والتدريبية، بما يعزز من مكانة الشارقة كمدينة صحية وصديقة للأطفال واليافعين، ويرفع مستوى الوعي لدى أفراد المجتمع بأهمية وفوائد حليب الأم، مضيفة أن الجمعية توفر كل قنوات ووسائل الدعم الممكنة لتقديم النصح والإرشاد للأمهات، ومساعدتهن على الالتزام بالرضاعة الطبيعية لصالح صحة أطفالهن وسلامة مجتمعهن.

وكانت جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية، قد فازت بالمركز الأول في "جائزة الشارقة للعمل التطوعي" بدورتها الـ 14 لعام 2016، عن فئة أفضل مؤسسة أهلية صانعة للفرص التطوعية وذلك تقديراً لمشروعها المتميز "ندعم اختياركم الطبيعي"، الذي يهدف إلى دعم الأمهات المرضعات، لنشر التوعية بأهمية الرضاعة الطبيعية وتميز حليب الأم، وتوعية المجتمع بمضار ومخاطر استخدام بدائل حليب الأم مثل الحليب الصناعي.

 

المصدر: MISBAR Communications

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع