بعد عامٍ كاملٍ من الحظر والقيود المتعددة، يبدو أن السفر بالنسبة للكثيرين بات يتعدى كونه "شيئاً ممتعاً"؛ ليصبح جزءاً أساسياً من الحياة، خاصة وأن الفرصة متاحة بشكلٍ أكبر الآن لقضاء الإجازات والعطلات في الخارج، ما يجعل التوق للسفر حاجةً أساسيةً يتطلع المسافرون لتلبيتها.

ومع توق الضيوف لخوض مغامراتٍ جديدة، والعودة للتواصل مع العالم برفقة العائلة والأصدقاء، يبرز عددٌ من الجزر التي تعد من الوجهات الأكثر رواجاً لقضاء العطلات بعد رفع القيود المفروضة بسبب الجائحة العالمية. وسواءً كنت تبحث عن استكشاف أعماق المحيط أو ترغب بالاستمتاع بالعزلة والاسترخاء بجوار الشاطئ، فستجد مرادك لدى منتجع فورسيزونز سيشل جزيرة ديروش، ومجموعة فنادق فورسيزونز في المالديف، والتي تقدم عروضاً مذهلةً للجميع عندما يحين الوقت المناسب للسفر، مع وضع صحتك وسلامتك في مقدمة الأولويات عبر برنامج فورسيزونز للصحة والسلامة العالمي المُعزّز "الريادة بعناية Lead With Care



سافر إلى جزر سيشل الرائعة
سيحلق الضيوف مباشرةً إلى قلب منتجع فورسيزونز سيشل جزيرة ديروش عبر رحلة طيرانٍ مدتها 35 دقيقة من "ماهي"، حيث ينتظرهم الكثير من المغامرة والاكتشاف على الأرض وفي البحر، كما تنتظر المستكشفين الفرصة للاستمتاع ببهاء الطبيعة بعيداً عن ضغوط الحياة اليومية، والاستفادة من البرامج عالمية المستوى المخصصة للصيد والغوص ورحلات الاستكشاف.

تشتهر جزر سيشيل عالمياً بكونها الوجهة التي يحلم بها الغواصون، حيث تحتضن أكثر من 14 موقعٍ مصنفٍ للغوص، تتيح للغواصين سواءً المبتدئين أو الآخرين من ذوي الخبرة استكشاف الحياة البحرية بأسلوبٍ لا مثيل له بمساعدة فريق بلو سفاري، الذي يقدم المعلومات والتدريب اللازم للتنقل في عوالم المياه المذهلة حول الجزيرة.

أما الضيوف الذين يفضلون الاسترخاء على الأرض، فيمكنهم الاستمتاع باستكشاف الساحل الرملي الأبيض الذي يمتد على مسافة 14 كيلومتراً، إلى جانب خيارات نزهات الشاطئ المثالية، حيث ستجد عند كل منعطفٍ في الساحل جزءاً جديداً من الشاطئ بانتظار استكشافه - من مساحات الرمال الناعمة المفتوحة إلى الظل الطبيعي الدافئ لنخيل جوز الهند المورق. كذلك، ستتاح للضيوف فرصة الترحيب بجيرانهم، حيث تعيش أكثر من 150 سلحفاة ألدابرا عملاقة في تلك المنطقة. ازدهرت هذه المخلوقات الودودة بدعم ورعاية فريق جمعية الحفاظ على البيئة البحرية في سيشل1، الذي سيسعد بأخذ الضيوف في نزهة في أحضان الطبيعة للتعرف عن قرب عن هذه السلاحف أو في رحلةٍ استكشافيةٍ لإطعامها.



اكتشف المالديف السحرية
مع اقتراب موسم أسماك المانتا لهذا العام 2021م، سيكون بانتظار ضيوف منتجع فورسيزونز لاندا جيرافارو جزر المالديف فرصة الاستمتاع بالسباحة مع أكبر عددٍ مسجلٍ من أسماك شيطان البحر ودراستها، إلى جانب الخبراء المسؤولين عن تمييزها وقد تم الإعلان عن مواعيد جديدةٍ للظهور الكثيف لأسماك المانتا – والتي تشكل أفضل الأوقات للسباحة مع عمالقة المحيط ودراستها ودعمها في منتجع فورسيزونز لاندا جيرافارو جزر المالديف حتى شهر نوفمبر المقبل.

يعد المنتجع أيضاً المكان المناسب لأفضل تجربة رفاهٍ طبيعي في أيورما، وهو سبا وملاذ أيورفيدي، ومركزٍ للعلاج باليوغا، حاصلٌ على لقب "أفضل تجربة مُعبّرة" في حفل جوائز كوندي ناست ترافيلر سبا 2020 (Condé Nast Traveller Spa Awards 2020). يمتد المنتجع على مساحة شاسعةٍ من قلب غابة لاندا المورقة اليانعة إلى بحيرتها المتلألئة، حيث يستقطب الضيوف للانطلاق في رحلةٍ للتجديد حسب العادات والتقاليد الفيدية الخاصة بالأيروفيدا واليوغا، والتي تقدم في أجواءٍ من الراحة والصفاء مع مجموعةٍ من جلسات التدليك التي تُجدّد نشاطكم وحيويتكم، بالإضافة إلى علاجات الجمال الرائدة بدون أي تدخلٍ جراحي.

وبالنسبة للضيوف الباحثين عن منزلٍ فاخرٍ بعيداً عن المنزل، فيمكنهم ضمان السلامة والصفاء في آنٍ معاً على جزيرة فورسيزونز الخاصة في فوفاه با أتول جزر المالديف، با أتول، حيث توفر هذه الجزيرة الخاصة سبع غرف نومٍ، ومميزاتٍ لا محدودةٍ لمجموعةٍ واحدةٍ في كل مرة مصممةٍ وفق احتياجات كل ضيف، ما يجعلها المكان المثالي للاستمتاع بعطلةٍ لا تُنسى مع العائلة الممتدة أو التواصل مجدداً مع الأحبة والأصدقاء.


المصدر: traccs