الثقافة والمجتمع
قائمة المساعدة
  • حجم الخط: صغير جداً حجم الخط: صغير حجم الخط: متوسط حجم الخط: كبير حجم الخط: كبير جداً
  • نوع الخط: الافتراضي Helvetica :نوع الخط Segoe :نوع الخط Georgia :نوع الخط Times :نوع الخط

ضمن فعاليات الدورة التاسعة عشرة من مهرجان أبوظبي تحت شعار "فكر الإمارات: ريادة إبداع- حرفية إنجاز- بناء حضارة"، تعلن مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، بالتعاون مع اتحاد كتّاب وأدباء الإمارات ودار نبطي للنشر وهماليل للطباعة والنشر، عن انطلاق الدورة السابعة من مبادرتها "رواق الأدب والكتاب" والتي تتضمن 14 إصداراً أدبياً جديداً وبرنامجاً ثقافياً متنوعاً ضمن فعاليات معرض أبوظبي الدولي للكتاب في دورته الحادية والثلاثين خلال الفترة من 23 وحتى 29 مايو الجاري.

وقالت سعادة هدى إبراهيم الخميس، مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، المؤسس والمدير الفني لمهرجان أبوظبي: "نسعى من خلال مبادرة رواق الأدب والكتاب في عامها السابع إلى تمكين المنجز الفكري للكتّاب والأدباء في مشهد الثقافة العربية والإبداع العالمي، وتحقيق مهمتنا في إثراء الرؤية الثقافية لأبوظبي، عبر شراكاتنا الثقافية الاستراتيجية تعزيزا لاستدامة المعرفة وسعيا لاحتضان الكتّاب ودعم المؤلفين وتحفيز صناعة الكتاب والنشر انسجاماً مع ما تحققه الدولة من نهضة في مجال النشر ومواكبةً للحراك الثقافي والإبداعي الحي بدعم وتوجيه قيادتنا الرشيدة".

وأضافت سعادتها: "إيماناً منا بأهمية ومحورية دور معرض أبوظبي الدولي للكتاب في دورته الحادية والثلاثين، نقدّم ضمن مشاركتنا فيه تحت عنوان "القصائد لا تموت" احتفاءً بإرث الشاعر الإماراتي الكبير أحمد راشد ثاني في الذكرى السنوية العاشرة لرحيله، والإعلان عن إصدار كتابين احتفائيين بالتجربة الرائدة للراحل في الشعر والسرد والموروث الشعبي، بالإضافة إلى 12 إصداراً لمؤلفين إماراتيين في إطار برنامج ثقافي متميز يشتمل على مجموعة من توقيعات الكتب والندوات الحوارية وورش الكتابة الإبداعية وكتابة القصة بمشاركة كبار النقاد والمؤلفين من الإمارات والوطن العربي".

14 إصدارا جديداً
وتتضمن الإصدارات الجديدة للمبادرة في عام 2022 بالشراكة مع اتحاد كتّاب وأدباء الإمارات ودار نبطي للنشر وهماليل للطباعة والنشر، الكتابين الاحتفائيين بالتجربة الرائدة للراحل في الشعر والسرد والموروث الشعبي بالإضافة إلى 12 إصداراً أدبياً هي: "من فيضان الصباح" لليلى محمد علي الفارسي، و"لكنهم ذهبوا" لأفنان محمد الحمادي، و"ألعابنا التقليدية" ليوسف علي العدان، و"شعر أصحاب الوحدات" للدكتورة حمدة حسن الحمادي، و"أهازيج من التراث الإماراتي" لجامع الظنحاني، و"قاموس الكلمات الأجنبية باللهجة الإماراتية" لسرور خليفة الكعبي، و"عطر دقائق" لفاطمة ناصر ، و"حتى يهدأ الليل" لمجموعة من الكتَّاب والنقاد الإماراتيين والعرب احتفاءً بالتجربة الإبداعية للشاعر الكبير الراحل أحمد راشد ثاني، و"مستويات البنية النصية في الآيات الإلهية لأبي حيان التوحيدي" لعائشة الزعابي، و"الحركة الشعرية في الإمارات (مجموعة الحيرة)" للدكتورة مريم الهاشمي، و"أسلوب القيادة" للدكتورة عائشة الغيص، و"صورة القائد في النصوص الأدبية" لأسماء الكلباني، و"سيح المحب" لناصر جبران.

ندوات حوارية ونقاشية وورش عمل
تحت عنوان "قصائد لا تموت" احتفاءً بالذكرى العاشرة لرحيل الشاعر الإماراتي الكبير أحمد راشد ثاني، أحد أبرز رواد قصيدة النثر الإماراتي، تنطلق فعاليات مبادرة رواق الأدب والكتاب في دورتها السابعة، من مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، والتي تأتي ضمن فعاليات معرض أبوظبي الدولي للكتاب 2022، وتبث عبر منصات مهرجان أبوظبي ومجموعة أبوظبي للثقافة والفنون رقميا، وتشتمل على الإعلان عن إصدار كتاب قراءات وشهادات في التجربة الإبداعية لأحمد راشد ثاني بالتعاون مع دار نبطي للنشر، وكتاب سيرة ذاتية للشاعر الراحل بالتعاون مع اتحاد كتَّاب وأدباء الإمارات، إضافة إلى مجموعة من فعاليات الورش التدريبية والندوات الحوارية والأمسيات الشعرية وحفلات توقيع الكتب ولقاءات المؤلفين، في إطار البرنامج الثقافي الذي يتضمن عدة محاضرات وتوقيعات كتب.

وتتضمن الفعاليات، جلسة نقاشية بمشاركة القيَّمة الفنية مايا الخليل، والكاتبة ميليسا جرونلوند، الكاتبة والمراسلة الفنية لدى "ذا ناشيونال"، الصحيفة اليومية الإماراتية المرموقة، لتسلط الضوء على إصدارات مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون وتعرّف جمهور معرض أبوظبي الدولي للكتاب بكتابي "إمارات الرؤى 2" و"الفن في الإمارات 2" اللذين يوثقان نشأة وتطور ونهضة الفنون التشكيلية في الإمارات العربية المتحدة.

كما تقدم المبادرة، ندوة نقاشية بالتعاون مع دار نبطي للنشر بعنوان "البحث الأدبي الإماراتي بين التأليف والتصنيف"، يديرها الباحث والشاعر محمد عبد الله نور الدين، وتتناول تجربة التأليف الأدبي وتصنيف البحوث من خلال إصدارات "شعر أصحاب الوحدات" للكاتبة الدكتورة حمدة الحمادي، و"أغاني من الزمن القديم" للباحث جميل الظنحاني، و"معجم الكلمات الأجنبية باللهجة العامية الإماراتية" للباحثة سرور خليفة الكعبي.

كما تتضمن الفعاليات ورشة تفاعلية بعنوان "أساسيات الكتابة الإبداعية" تهدف إلى التعريف بالمذاهب الأدبية وخصائصها، والأشكال التعبيرية الإبداعية، ودراسة المحسنات اللفظية والبيانية والبديعيـة لتمكين المشاركين من إنتاج النص الأدبـي والكتابة الأدبيـة (القصة القصيرة جداً، القصة القصيـرة، البنيـة الروائيـة، والسردية، القصيـدة والخاطـرة الشعرية)، كما تهدف إلى الارتقاء بأهمية التعبير والكتابة الإبداعية في إطار تعزيز اللغة العربية، يقدمها الناقد سامح كعوش، وورشة تفاعلية ثانية بعنوان "أساسيات كتابة القصة للأطفال" تتضمن التعريف بآليات الكتابة السردية للأطفال، وبناء الشخصيات النامية في القصة بما يسهم في تحفيز مخيلتهم وتنمية مهاراتهم الإبداعية في التعبير، مع مراعاة تبسيط الحبكة السردية بما يتناسب مع مستوى الفئات العمرية المختلفة، إسهاماً في احتضان مواهبهم الفنية والأدبية الخلاقة، ويقدمها سامح كعوش والروائية باسمة يونس.

وتقدم المبادرة بالتعاون مع دار نبطي للنشر، ندوة حوارية يتبعها حفل توقيع كتب بعنوان "كي يهدأ الليل: قراءات وشهادات"، ويديرها سامح كعوش، بمشاركة كل من الدكتور يوسف حطيني، والشاعر عبد الله السبب، والدكتور هيثم الخواجة، والتي تتناول نبذة عن الشاعر وتجربته الشعرية في ضوء القراءات النقدية المعاصرة، ودوره الملهم كأحد أهم رواد قصيدة النثر في الإمارات. كما تتضمن الفعاليات ندوة حوارية يتبعها حفل توقيع كتب بعنوان "المؤلف الإماراتي بين فرص وتحديات النشر"، وتديرها هاجر الرئيسي بمشاركة المتحدثين الكاتبة ليلى محمد علي محمد الفارسي، والكاتبة أفنان محمد الحمادي، والكاتب يوسف علي العدان، والتي تتناول إصداراتهم الجديدة وتحديات ومعوقات النشر والتوزيع، وآليات النهوض بصناعة النشر والتأليف والبحث الأدبي.

وتناقش المبادرة خلال ندوة حوارية نقدية يتبعها توقيع كتب بعنوان "النقد الأدبي وصورة القائد"، وتديرها شيخة الجابري، بمشاركة المتحدثتين الكاتبة أسماء الكلباني، والدكتورة عائشة الغيص، وتتمحور حول رمزية صورة القائد في متناول النقد الأدبي، من خلال مناقشة كتابي "صورة القائد في النصوص الأدبية التربوية" و"أسلوبية الأدب القيادي"؛ وذلك بالتعاون مع اتحاد كتَّاب وأدباء الإمارات. كما تتضمن الفعاليات جلسة حوارية نقدية بعنوان "الأدب العربي بين التاريخ والتأريخ"، وتديرها لولوة المنصوري، بمشاركة الكاتبة الدكتورة مريم الهاشمي، والكاتبة عائشة الزعابي، لمناقشة كتابيهما "تصور الحركة الشعرية في الإمارات" و"مستويات البنية النصية في الآيات الإلهية لأبي حيان التوحيدي".

وتهدف المبادرة إلى تعزيز صناعة النشر الإماراتي ودعمها وتشجيع المبدعين الإماراتيين في مجالات الكتابة الإبداعية والأدبية، وترسيخ المنجز الفكري للكُتّاب والأدباء في مشهد الثقافة العربية والإبداع العالمي، والاحتفاء بمنجزهم من خلال تشجيع نشر الروائع التي تخطها أنامل الكتّاب الإماراتيين، انسجاماً مع ما تحقّقه دولة الإمارات من نهضة في مجال النشر، ومواكبةً للحراك الثقافي والإبداعي الحي في الدولة بدعم وتوجيه القيادة الرشيدة عبر المؤسسات الثقافية والمؤسسات التعليمية والبحثية الكثيرة.

ولا تنفصل هذه المبادرة عن مساقات التنمية المجتمعية والثقافية المستدامة التي تصبُّ فيها جهود مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون منذ تأسيسها في العام 1996، والمتمثلة في المبادرات العديدة ضمن البرنامج التعليمي "رواق المعرفة" والبرنامج المجتمعي، تحفيزاً للإبداع وحفظاً للإرث المعرفي الإماراتي وصوناً لعناصر الهوية الوطنية والتي تأتي اللغة العربية في مقدّمها.

ويمكن للراغبين في الاطلاع على المزيد من المعلومات حول مبادرة "رواق الأدب والكتاب" أو التسجيل في الورش والندوات زيارة الموقع الإلكتروني، والمنصات الرقمية التابعة للمهرجان عبر: فيسبوك (abudhabifestival)، وتويتر (@abudhabi_fest)، وانستجرام (@abudhabifestival).

المصدر: hattlan.com