أعلنت "شركة كانون للأنظمة الطبية" التي تتخذ من مدينة أوتاوارا في محافظة توتشيغي اليابانية مقراً لها، وبالتعاون مع "جامعة ناغازاكي"، عن استكمال تطوير منظومة الفحص الجيني "جينيلايزر1" (Genelyzer) من كواشف اختبارات الحمض النووي الريبوزي لفيروس "سارس-كوف-2"، والتي تقوم على تقنية تضخيم الجينات وتعرف باسم "منهجية التضخيم متساوي الحرارة2" المشّع (LAMP).

وتم إطلاق النتائج التي خلصت إليها عمليات التحقق من نظام الفحص الجيني السريع باستخدام هذه التقنية في تقرير بعنوان "التحقق من منهجية الفحص الجيني لفيروس كورونا المستجد "إن كوف-2019" بناء على نتائج التقييم الطبية المجمعة باستخدام العينات الطبية3"، أصدرته "وزارة الصحة والعمل والرعاية الاجتماعية" والمعهد الوطني للأمراض المعدية" في اليابان.

وأظهر التقرير قدرة بنسبة 100% على قياس الخصوصية وحساسية بنسبة 90% أو أكثر. واستناداً إلى التعميم الإداري الصادر عن وزارة الصحة والعمل والرعاية الاجتماعية4، حظيت منظومة الفحص الجيني السريع بالموافقة للتطبيق العملي في الفحوصات التي تجريها الهيئات الحكومية. وفي العينات الإيجابية، يمكن لمنظومة الفحص رصد 15 نسخة أو أكثر من الجينوم الفيروسي في الاستجابة الواحدة خلال 10 دقائق وبحساسية نسبتها 100%، وتستغرق عملية الفحص الكاملة بدءاً من المعالجة المسبقة للعينة إلى صدور نتائج الفحص 40 دقيقة فقط، وهي مدة أقصر بكثير من الزمن اللازم لمنهجيات الفحوص الجينية التقليدية.

ولتحقيق الاستفادة القصوى من قدرات الفحص السريعة التي تتمتع بها المنظومة، ستواصل "كانون للأنظمة الطبية" التي تعمل تحت إشراف رئيسها ومديرها التنفيذي توشيو تاكيجوشي، تقييم استخداماتها العملية في حماية الصحة العامة وإجراءات ضبط الحدود في النقاط الطبية والمطارات وغيرها من المواقع التي تتطلب استكمال الفحوصات في نفس اليوم. ويأتي هذا المشروع البحثي في إطار برنامج بحوث يهدف إلى تقييم مخاطر الأمراض المعدية الناشئة والمتكررة وتطبيق خطوات الإدارة الطارئة الجاري تنفيذها في إطار برنامج منح البحوث العلمية للصحة والعمل.

وبالتعاون مع "جامعة ناغازاكي"، تشارك "كانون للأنظمة الطبية" في مشروع بحثي يتمحور حول الاستخدامات العملية لمنظومات الفحص الجيني السريع بقيادة "الوكالة اليابانية للبحوث الطبية والتنمية"، وتواصل العمل على تطوير هذه المنظومة منذ تلقيها طلباً للتطوير المشترك لمنظومة الفحص من "المعهد الوطني للأمراض المعدية" في اليابان خلال شهر فبراير 2020. وسرعان ما دخلت المنظومة الطبية مرحلة الاستخدام العملي بدعم من "وزارة الصحة والعمل والرعاية الاجتماعية" والأطراف المعنية الأخرى.

وتأمل "كانون للأنظمة الطبية" استخدام منظومة الفحص في مجموعة واسعة من النقاط الطبية في اليابان للمساهمة في الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19". وفي الوقت نفسه، يتمثل هدفنا في المساهمة بتطوير إجراءات فاعلة في التصدي للأمراض المعدية في مختلف أنحاء العالم باستخدام منظومة الفحص الجيني السريع التي قمنا بتطويرها في اليابان.

المصدر: bcw-global

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع